جميلة علي رجاء

جميلة علي رجاء

جميلة علي رجاء تحمل لقب سفيرة بعد 30 سنة من الخدمة الحكومية اليمنية كممثلة ومستشارة في السلك الدبلوماسي، بالإضافة لعدة وزارات يمنية. وكانت رجاء وسيطاً بارزاً وميسراً وعضواً في مؤتمر الحوار الوطني في اليمن (2013-2014).

عملت رجاء مستشارة للبعثات الأجنبية للحكومات الأوروبية والمنظمات الدولية المشاركة بجهود السلام في اليمن، بما في ذلك ألمانيا وبريطانيا، بالإضافة إلى الأمم المتحدة. كما أسست شركة استشارات خاصة تعمل عن كثب مع الوكالات الإنسانية والتنموية الدولية والإقليمية. يدور عملها الاستشاري الأخير حول استعادة مؤسسات الدولة والقواعد الانتقالية لإعادة البناء الوطني.

كباحثة ومحلّلة ومحاضرة مخضرمة، نشرت جميلة علي رجاء العديد من الدراسات والمقالات المتعلقة بالتنمية الإنسانية وحقوق الإنسان والإعلام والاتصال والنوع الاجتماعي والمجتمع المدني في اليمن والشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وتعرف رجاء على نطاق واسع كإحدى رائدات حقوق المرأة وتمكين النساء في اليمن والعالم العربي الأوسع، كما أنها عضو مؤسس في التوافق النسوي اليمني من أجل الأمن والسلام، الداعي إلى إشراك النساء في عمليات بناء السلام.

رجاء حاصلة على ماجستير في الصحافة من الجامعة الأميركية بالقاهرة، وبكالوريوس في الأدب الإنجليزي من جامعة القاهرة.

جميلة علي رجاء

عبد الرحمن فضل الإرياني

عبد الرحمن فضل الإرياني

عبد الرحمن فضل الإرياني هو مستشار المياه والبيئة في مكتب الرئاسة اليمنية منذ العام 2011. قبل ذلك شغل منصب وزير المياه والبيئة بين 2006 و2011. وشغل السيد الإرياني بين عامي 2002 و2006 منصب المدير الوطني لبرنامج حفظ وتنمية سقطرى المدعوم من قبل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وحكومات هولندا وإيطاليا وبولندا بالشراكة مع مجموعة من المانحين الدوليين والمنظمات غير الحكومية. وقبل ذلك كان نائباً لرئيس الهيئة العامة لتعزيز وتنمية الجزر اليمنية. كذلك أسس وترأس لمدة 9 سنوات منظمة غير حكومية (اليمن الخضراء) كانت مهتمة بالتنمية المستدامة وحماية البيئة.

السيد الإرياني حاصل على ماجستير في العلوم الزراعية من جامعة ولاية كولورادو في الولايات المتحدة الأمريكية، كما حصل على بكالوريوس في العلوم الزراعية من الجامعة الأميركية في بيروت. و كان الإرياني باحثاً في هيئة البحوث والإرشاد الزراعي خلال الفترة 1982-1991.

عبد الرحمن فضل الإرياني

السفيرة باربرا بودين

السفيرة باربرا بودين

السفيرة باربرا بودين أستاذة متميزة في ممارسة الدبلوماسية ومديرة معهد دراسة الدبلوماسية في كلية إدموند والش للخدمة الخارجية في جامعة جورج تاون بواشنطن.

أمضت 33 عاماً من حياتها المهنية في مجال الخدمة الخارجية, وبصورة رئيسية في منطقة الخليج العربي، مع تركيز مزدوج على الأمن/مكافحة الإرهاب وعلى الحوكمة/التنمية. كانت أولى مهماتها في مكتب شؤون الشرق الأدنى التابع لوزارة الخارجية الأميركية موظفة قطرية لليمن. وقد عادت إلى هذه الوظيفة كنائبة مدير بعد عشر سنوات، كما عملت سفيرة للولايات المتحدة في اليمن خلال الفترة (1997 -2001)، وقد استمرت بزيارة اليمن بشكل منتظم حتى عام 2014. كما شملت مهماتها الخارجية الأخرى الكويت والعراق (مرتين). وقد حصلت عام 1991 على جائزة وزارة الخارجية للشرف نتيجة جهودها في الكويت المحتلة.

وعملت أيضاً منسقة لعمليات مكافحة الإرهاب ومنسقة عامة لمكافحة الإرهاب، ومديرة لشؤون شرق أفريقيا، وعميد كلية الدراسات المهنية في معهد الخدمة الخارجية. بعد ترك الخدمة الخارجية، شغلت السفيرة بودين عدداً من الزمالات والمناصب الأكاديمية في كلية كينيدي بجامعة هارفارد، ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، كما حاضرت لمدة سبع سنوات في الشؤون العامة والدولية وعملت مديرة لمبادرة علماء في خدمة الأمة ضمن مدرسة وودرو ويلسون بجامعة برينستون. كذلك تقوم السفيرة بإعطاء دروس ومحاضرات وتعليقات عامة بانتظام حول اليمن والمنطقة.

هي أيضاً عضو سابق في مجلس إدارة الأكاديمية الأمريكية للدبلوماسية، وعضو في مجلس العلاقات الخارجية، وأستاذة فخرية في جامعة كاليفورنيا. وهي أيضاً خريجة جامعة كاليفورنيا (سانتا باربرا) وكلية فليتشر للقانون والدبلوماسية.

السفيرة باربرا بودين

 إليزابيث كيندال

إليزابيث كيندال

إليزابيث كيندال هي زميلة باحثة في الدراسات العربية والإسلامية ضمن كلية بيمبروك بجامعة أكسفورد. شغلت كيندال سابقاً مناصب وزمالات في جامعات إدنبرة وأكسفورد وهارفارد. وقبل عودتها إلى أكسفورد في عام 2010، شغلت منصب مدير مركز الدراسات المتقدمة في العالم العربي، وهي مبادرة تهدف إلى بناء الخبرات البحثية وتحظى برعاية الحكومة البريطانية.

تقضي إليزابيت كيندال وقتاً طويلاً في مجال بناء الخبرات، ولا سيما في اليمن، كما تعمل كمستشار دولي مجاني للمجلس العابر للقبائل في شرق اليمن، والذي يسعى لتعزيز التماسك المجتمعي بالضد من توسع تنظيمي القاعدة وداعش.

كما دعيت إلى عدة محاضرات في العديد من الجامعات على مستوى العالم، وكذلك في مجلس اللوردات ومجلس العموم ووزارة الخارجية والكمنولث وحلف شمال الأطلسي وعدة مؤسسات عسكرية بريطانية ودولية أخرى. وهي تعمل بشكل منتظم في وسائل الإعلام الدولية، كما ألفت وحررت عدة كتب، منها استعادة التقاليد الإسلامية (2016، مع أحمد خان)، والجهاد في القرن الحادي والعشرين (2015، مع إيوان شتاين)، والأدب والصحافة والحرس الطليعي: التقاطع المصري (2006، 201). كما وضعت, وتقوم بتحرير سلسلة “مفردات شرق أوسطية حديثة”، والتي تتضمن عناوين اللغة العربية للأمن، واللغة العربية للاستخبارات، واللغة العربية للإعلام.

 إليزابيث كيندال

 تيموثي فيربانك

تيموثي فيربانك

تيم فيربانك حالياً زميل غير مقيم في المجلس الأطلسي وباحث مساعد في مؤسسة راند. بين عامي 2008 و2016 قام السيد فيربانك بالمشاركة في تأسيس وإدارة منظمة “تحولات التنمية” (DT) حيث أشرف على/ وأدار برامج الحوكمة والمجتمع المدني والبحوث التحليلية والتحول السياسي في مختلف أنحاء الشرق الأوسط وشمال أفريقي وأوراسيا وآسيا وأفريقيا. كذلك قام السيد فيربانك بتأسيس وإدارة مكاتب تحولات التنمية في اليمن خلال الفترة نفسها، بالإضافة إلى تأمين التمويل من المانحين الأمريكيين والأوروبيين لغايات التحليل السياسي وتنمية المجتمع المدني ودعم الحوكمة في جميع أنحاء اليمن.

قبل المشاركة في تأسيس “تحولات التنمية”، أمضى السيد فيربانك حوالي عقد من الزمن في المعهد الديمقراطي الوطني للشؤون الدولية، حيث عمل على دعم تنمية المجتمع المدني وبناء القدرات والانتخابات الديمقراطية والأحزاب السياسية والبرلمانات وتدريبات الخدمة المدنية في البلدان التي تمر بمرحلة انتقالية. وتشمل خبرته في القطاع الخاص العمل في شركة الموارد المهنية العسكرية (التابعة لإنجيليتي)، حيث تم تعيينه أول مدير للديمقراطية وسيادة القانون.

شغل السيد فيربانك منصب أستاذ مساعد في كلية الشؤون الخارجية بجامعة جورج تاون، حيث قام بتدريس مادة عن التحولات السياسية لطلاب الدراسات العليا، كما أمضى عامين كعضو هيئة تدريسية مساعد في قسم الحكومة والسياسة بجامعة ميريلاند. السيد فيربانك حاصل على ماجستير بامتياز من كلية الشؤون الخارجية بجامعة جورج تاون.

 تيموثي فيربانك