اختتام أعمال مؤتمر التبادل المعرفي اليمني الثالث

عقد مؤتمر التبادل المعرفي اليمني الثالث، والذي نظمه مركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية في العاصمة اللبنانية بيروت، دورته الثالثة خلال الفترة (26 يونيو / حزيران – 1 يوليو / تموز 2018).

وفر المؤتمر منصة لمجموعة متنوعة من المتحدثين اليمنيين لتقديم وجهات نظرهم وخبراتهم حول المواضيع المتعلقة باليمن وآخر التطورات فيها. تحدث خلال المؤتمر ممثلون سياسيون وعسكريون للفرقاء المحليين في النزاع المسلح الجاري، ومسؤولون حكوميون وممثلون رفيعو المستوى عن أحزاب سياسية يمنية، ودبلوماسيون سابقون وخبراء اقتصاديون وسياسيون وأمنيون ودينيون، بالإضافة إلى نشطاء حقوقيين وشيوخ قبائل ومحافظين سابقين وصحفيين وفنانيين ومصورين.

وقد مثل المشاركون طيف واسع من الدبلوماسيون وممثلو منظمات دولية وفاعلون في المجتمع المدني وباحثون وخبراء أمنيون وصحفيون من أوروبا وأمريكا الشمالية وأستراليا والشرق الأوسط. المناقشات الصريحة وغير المقيدة جرت وفق قواعد تشاثام هاوس، ووفق قاعدة منح كل من المتحدثين المنصة للحديث بمفرده.

تناولت المناقشات الحرب الأهلية ذات البعد الدولي في اليمن، وأزمات البلاد ذات المتغيرات الكثيرة، حيث حصل المشاركون على تقييمات موضوعية لخبراء غير حزبيين، بالإضافة إلى سرديات خارجية وداخلية من أطراف النزاع الدائر. وقد كثف المؤتمر نقاشاته عن احتمالية وتداعيات معركة الحديدة الهجوم على مدينة الحديد  ودور مختلف الجهات الفاعلة المحلية والإقليمية والدولية المشاركة في النزاع وجهود الوساطة ذات الصلة، في حين تناولوا أيضاً العلاقات بين هذه الجهات والديناميكيات الداخلية بين كل منها.

شملت الجهات/القضايا التي تم بحثها ونقاشها الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، وجماعة الحوثيين، وحزب المؤتمر الشعبي العام، وحزب الإصلاح، والحراك الجنوبي، والجماعات القبلية، ومسؤولين إقليميين وأصحاب مصلحة محليين، والقوات المشاركة في هجوم الحديدة – مثل قوات المقاومة الوطنية التي يقودها طارق صالح – وتنظيم القاعدة في جزيرة العرب، والميليشيات السلفية، ودور دول السعودية والإمارات وإيران وقطر وتركيا والولايات المتحدة وبريطانيا  في اليمن ، كما ودور والأمم المتحدة والمبعوث الخاص الأممي.

كما غطت جلسات المؤتمر التطورات الاقتصادية والإنسانية الأخيرة، وآفاق السلام، وحالة حقوق الإنسان، والوضع السياسي والأمني ​​في عدة محافظات مثل عدن ومأرب وحضرموت والمهره وسقطرى، وكذلك التهديدات الأمنية التي يشكلها السلفيون والجماعات المتطرفة، وغير ذلك من المواضيع.

سيقام مؤتمر التبادل الثقافي القادم في شتاء 2018، وسيتم الإعلان عن المواعيد الدقيقة وفتح باب التسجيل للمؤتمر قريباً.

الأجندة