إصدارات الأخبار تحليلات تقرير اليمن أرشيف الإصدارات
Read this in English

الملخص التنفيذي

الديانة البهائية هي ديانة جديدة نسبيًّا على اليمن كونها وصلت إلى المناطق الساحلية والجزر اليمنية في منتصف القرن التاسع عشر. يمثل تابعو هذه الديانة والمقدر عددهم في اليمن اليوم بنحو ألفي بهائي[1]، أقلية دينية تعرضت لتهديدات متزايدة منذ سيطرة جماعة الحوثيين المسلحة على العاصمة صنعاء أواخر 2014، وبدء التدخل العسكري الإقليمي بقيادة السعودية في اليمن في مارس/ آذار 2015. يشبه نمط اضطهاد البهائيين في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون بشكل ملحوظ النمط الذي شهدته إيران التي استُهدف فيها البهائيين بشكل منهجي وفقًا لخبير في حرية الأديان بالأمم المتحدة.[2]

منذ عام 2016، اعتُقل العشرات من البهائيين اليمنيين بتهم ملفقة، وسجنوا وحرموا من الإجراءات القانونية المستحقة لهم خلال محاكمات قضائية استمرت لسنوات وصدر عنها أحكام بالإعدام في بعض الحالات. أما في المداهمات التي استهدفت منازل البهائيين والمنظمات غير الحكومية التابعة لهم، صادرت قوات الحوثيين الهواتف والممتلكات وجوازات السفر، ومن ثم ضغطت على أقارب المعتقلين وأصدقائهم للدفع مقابل إطلاق سراحهم.[3]

يُعد الاضطهاد الممنهج للبهائيين في مناطق سيطرة الحوثيين أمرًا مثيرًا للقلق بالنظر إلى أن هذه الأقلية الدينية تتركز في تلك المناطق. وفي حين يمثل الحوثيون التهديد الأكبر للبهائيين في اليمن، إلا أنهم ليسوا التهديد الوحيد. جذور الديانة البهائية التي تعود إلى إيران ومقرها الرئيسي الذي تأسس في فلسطين التاريخية -وما يزال قائمًا في دولة إسرائيل حاليًّا- أثار الشكوك في أوساط المتطرفين الدينيين والجماعات السياسية الساعية إلى تبرير اضطهاد البهائيين على أساس هذه الصلات.

يلقي هذا التقرير نظرة سريعة على تاريخ ومعتقدات وفلسفة العقيدة البهائية، ومن ثم يتفحص الطريقة التي تعمل بها الطائفة البهائية في اليمن والكيفية التي تتكيف بها مع النسيج الديني والاجتماعي والسياسي في اليمن. قبل انتفاضات الربيع العربي عام 2011، كان لأتباع الديانة البهائية علاقة سلمية نسبيًّا مع السلطات اليمنية والجماعات الدينية الأخرى. أدت الانتفاضات -التي كانت الثورة اليمنية جزءًا منها- وما أعقبها من نتائج إلى إعادة تنظيم المشهد السياسي اليمني.

كان سجن الشخصية البهائية البارزة حامد بن حيدرة أواخر عام 2013 مثالًا على نمط الاضطهاد الجديد الذي واجهته الجماعة، وأصبح هذا الاضطهاد منهجيًّا بعد صعود جماعة الحوثيين إلى السلطة بعد أقل من عام على حادثة الاعتقال. تنظر الأقسام الأخيرة من هذا التقرير في أثر الحرب على الجماعات البهائية في جميع أنحاء اليمن.

 

العقيدة البهائية

الديانة البهائية هي واحدة من أحدث الديانات في العالم التي نشأت في السياق الثقافي والفلسفي للإسلام الشيعي منتصف القرن التاسع عشر في بلاد فارس (إيران حاليًّا)[4]، إلا أن أقدس مواقعها ومركزها الإداري يقع حاليًّا في إسرائيل، ويظل كلا البلدين -إيران وإسرائيل- على قدر كبير من الأهمية لهذه الديانة، ولكن أتباع الديانة البهائية موجودون في جميع أنحاء العالم.

أصول الديانة وتاريخها

عام 1844 في مدينة شيراز، أطلق التاجر سيد علي محمد الشيرازي البالغ من العمر 25 عامًا على نفسه لقب “الباب” وأعلن دينًا جديدًا يسعى إلى تحضير أتباعه لقدوم رسول إلهي يُعرف باسم بهاء الله، وكان العديد من الأتباع الأوائل للباب من الشخصيات الشيعية المسلمة البارزة، لكن الدين الجديد -المعروف باسم العقيدة البابية- دعا إلى نظام قائم بذاته من المعتقدات والقيم.

وفي حين اعترف أتباع هذه الديانة بالإسلام ونبيه محمد، إلا أن هذا الدين الجديد شكل تهديدًا للمعتقدات الأساسية للإسلام الشيعي،[5] حيث دعا حضرة الباب وبشكل مثير للجدل إلى إلغاء التسلسل الهرمي الديني الذي يميز التشيع الإثني عشري. ادعى حضرة الباب أنه على اتصال مباشر مع المهدي المنتظر -المهدي المنتظر هو الإمام الثاني عشر للشيعة، ويمثل رمزية بالغة الأهمية؛ إذ يُعتقد أن عودته المرتقبة بعد اختبائه لما يقرب من ألف عام إيذان ببدء عصر سلام وعدالة. انتهى الأمر بحضرة الباب الادعاء بأنه المهدي المنتظر.

شكلت هذه الادعاءات، التي جاءت خلال فترة كانت فيها توقعات العودة الوشيكة للإمام المهدي المنتظر كبيرة، تهديدًا للوضع الديني والسياسي القائم حينها، وبهدف منع حضرة الباب من إثارة الاضطرابات المجتمعية، أمرت السلطات الفارسية بإعدامه رميًّا بالرصاص، ونُفذ الحكم في تبريز عام 1850.[6]

واصل الميرزا ​​حسين علي نوري، أحد النبلاء الأثرياء من طهران وأحد أتباع حضرة الباب، المسيرة من حيث توقف حضرة الباب واستمر في نشر العقيدة البابية، وسُجن لعدة سنوات نتيجة لذلك، ومن ثم أُطلق سراحه ونُفي مع عائلته إلى بغداد، وعام 1863 أعلن أنه رسول الله الذي تنبأ حضرة الباب بقدومه، واتخذ نوري لقب حضرة بهاء الله وسميت الديانة البهائية باسمه. على الرغم من تغيير اسمها، إلا أن العقيدة البهائية كانت في الأساس استمرارًا للعقيدة البابية. وعلى مدى السنوات القليلة التي تلت ذلك، أصبح العديد من أتباع العقيدة البابية بهائيين وقبلوا بهاء الله ليس فقط كالشخصية الرسولية التي تنبأ بها حضرة الباب، بل أيضًا “كالموعود  ” والذي تنبأت بقدومه كثير من النصوص المقدسة ومنها القرآن والإنجيل.[7]

نُفي بهاء الله وعائلته من قِبل السلطات للمرة الثانية والثالثة في تتابع سريع، أولًا إلى القسطنطينية الخاضعة للسيطرة العثمانية حينها (إسطنبول حاليًّا) ثم إلى مدينة أدريانوبل المجاورة (أدرنة حاليًّا). عام 1868، نُفي للمرة الرابعة والأخيرة إلى عكا في فلسطين التي سُجن فيها مرة أخرى. وحين توفي عام 1892، دُفن في ضريح ما يزال الوجهة الرئيسية للحجاج البهائيين كأقدس مكان لهم.[8]

عيّن بهاء الله قبل وفاته ابنه الأكبر عبدالبهاء (1844-1921) قائدًا جديدًا لهذه الديانة، وسُجن عبدالبهاء معظم حياته كوالده. جال عبدالبهاء في أوروبا وأمريكا الشمالية لنشر هذه الديانة خلال الفترة من عام 1911 إلى عام 1913 بعد خروجه من السجن في عكا الذي قضى فيه فترة حتى عام 1908. لم يُعد عبدالبهاء نبيًّا من عند الله كوالده أو كحضرة الباب، ولكن نُظر إليه كمثل أعلى للكيفية التي يجب على البهائيين التصرف بها.[9] من ثم قاد حفيده شوقي أفندي (1897-1957) البهائيين من عام 1921 حتى وفاته. يقود الديانة البهائية منذ عام 1936 بيت العدل الأعظم أو بيت العدل البهائي وهو هيئة منتخبة تتكون من تسعة أعضاء ومقرها حيفا.

تنامى عدد أتباع الديانة البهائية بشكل كبير في أعقاب الحروب العالمية في القرن العشرين وذلك مع زيادة العولمة،[10] وفي الوقت نفسه تعرض البهائيون للقمع في إيران حيث نشأت هذه الديانة. فخلال السنوات الخمس عشرة الأولى أو نحو ذلك من فترة حكم محمد رضا شاه (1941-1979)، هُمش البهائيون من قِبل الحكومة ورجال الدين والسكان. تلت هذه الفترة المضطربة والدموية في بعض فتراتها عقدان من الهدوء النسبي تعرض خلالهما البهائيون لعدد أقل من الاعتداءات فيما حُرموا من الاعتراف الرسمي من قِبل الدولة.[11]

عند اقتراب نهاية حكم الشاه، أي خلال السنوات التي سبقت الثورة الإيرانية عام 1979، وصم آية الله الخميني البهائيين بالغرباء ما شجع بالتالي على اضطهادهم.[12] بعد الثورة وبعد أن أصبح الخميني مرشدًا أعلى للجمهورية الاسلامية، أصبحت اللهجة والإجراءات ضد البهائيين عقابية بشكل أكبر. فخلال الفترة من 1978 إلى 1998، أُعدم نحو 200 بهائي في إيران.[13]

عام 1993، اكتشفت لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة تعميمًا إيرانيًّا سريًّا[14] ينص على الخطوط العريضة للاضطهاد الممنهج ضد البهائيين من قِبل الحكومة.[15] يوصي هذا التعميم، الذي أعد بناءً على طلب المرشد الأعلى الحالي علي خامنئي (خليفة الخميني)، بتبني سياسة شاملة لمنع تقدم البهائيين وتطورهم في البلاد وبوضع خطة “لمواجهة وتدمير جذورهم الثقافية خارج البلاد”.[16]

وفقًا لباني دوجال، الممثلة الرئيسة للبهائيين لدى الأمم المتحدة في نيويورك، فإن الكثير من البهائيين في اليمن يخشون أن تكون هذه السياسة المقترحة هي الأساس الذي تستند إليه سلطات الحوثيين لاضطهادهم.[17] وعلى الرغم من عدم وجود دليل على أن إيران هي من تقود اضطهاد الحوثيين للأقلية الدينية البهائية في اليمن، إلا أن اللغة التي استخدمها الخميني ويستخدمها خامنئي والحوثيون في تصوير البهائيين على أنهم صهاينة وعملاء للإمبريالية واليهود تتشابه بشكل لافت.[18]

 

المجتمع البهائي العالمي

تختلف تقديرات العدد الحالي لتابعي البهائية على مستوى العالم، حيث تتراوح بين 5 ملايين إلى أكثر من 7 ملايين شخص، وبالنظر إلى صعوبات التقييم الدقيق لعدد أعضاء هذه الديانة والمنهجيات المتباينة المستخدمة للوصول إلى تلك التقديرات، ينبغي اعتبار هذه الأرقام تقديرات تقريبية.[19] عدد أتباع البهائيين ضئيل مقارنة بعدد أتباع ديانات مثل المسيحية والإسلام واليهودية والبوذية والهندوسية، إلا أن العقيدة البهائية منتشرة على نطاق واسع، ويوجد تابعو البهائية في 188 دولة حول العالم.[20] الهند هي موطن أكبر مجتمع بهائي، ويقدر عدد أفراده بين 1.7 و2.3 مليون شخص.[21]

يقع المركز الروحي والإداري للعقيدة البهائية، والمعروف باسم المركز البهائي العالمي، بالقرب من جبل الكرمل في مدينة حيفا، في إسرائيل حاليًّا. ودُفن مؤسسا الديانة البهائية في إسرائيل: ضريح الباب في حيفا، في حين دُفن بهاء الله في أقصى الشمال على مشارف عكا، ويُعد ضريح الأخير أقدس مقدسات العقيدة البهائية وقبلة البهائيين أثناء الصلاة. يشجع البهائيون على الحج إلى مرقد حضرة بهاء الله مرة واحدة على الأقل في حياتهم.

 

تقويم العقيدة البهائية ومعتقداتها وتنظيمها

يبدأ التقويم البهائي في عام 1844، حين أعلن حضرة الباب عن الدين الجديد ومجيء الرسول، ويتكون التقويم من 19 شهرًا، كل منها 19 يومًا. في اليوم الأول من كل شهر، يجتمع المجتمع البهائي لما يعرف باسم عيد التاسع عشر. في الشهر الأخير من العام، الذي يبدأ أوائل مارس/آذار، يصوم البهائيون 19 يومًا. بالإضافة إلى السنة البهائية الجديدة التي يُحتفل بها في 21 مارس/آذار، وهو التأريخ الذي يتزامن مع نوروز أي رأس السنة الإيرانية أو الفارسية الجديدة، يحتفل البهائيون بتسعة أيام مقدسة يتوقفون فيها عن العمل وترتبط هذه الأيام بحياة كل من حضرة الباب وبهاء الله وعبدالبهاء.[22]

يؤمن البهائيون بوحدانية الله، ويؤمنون بجميع الأديان، وبالإنسانية، وذلك بناءً على فكرة وجود إله واحد، يكشف تعاليمه من خلال مختلف الرسل، بما في ذلك محمد وموسى وعيسى وبوذا وكريشنا وزرادشت والباب وبهاء الله. عاش هؤلاء الرسل في سياقات ثقافية مختلفة، إلا أن البهائيين يعتقدون أن القوانين الروحية التي قدمها جميعهم تنبع من نفس المصدر.[23]

اعتمدت الديانة البهائية على عناصر إسلامية مختلفة، بما في ذلك المعتقدات الشيعية المرتبطة بالإمام المهدي، والاقتباس من القرآن الكريم، والامتناع عن الكحول، وفترة الصيام السنوية.[24] يعتقد البهائيون أن ظهور الإمام الغائب عام 1844 كان بداية لعصر جديد ينضج الجنس البشري فيه روحيًّا ويتماشى مع العقيدة الإسلامية الصوفية للإنسان الكامل أو الإنسانية الكاملة بحسب نظرية الفيلسوف الصوفي محي الدين ابن العربي، المعروف باسم “ابن عربي”.[25] وفقًا للنظرية البهائية، سيستمر ظهور الرسل الإلهيين لتعليم البشرية كيفية الاستمرار فيما أسماه بهاء الله حضارة دائمة التقدم، ولكن لا يُتوقع ظهور رسول الله التالي قبل مرور ألف عام.[26]

جزء كبير من النصوص البهائية جاء من حضرة بهاء الله، الذي كتب بغزارة باللغتين العربية والفارسية.[27]  يُطلق على النص المركزي للإيمان كتاب الأقداس.[28] تصور كتابات بهاء الله الإنسانية على أنها تتقدم نحو السلام والعدالة والوحدة. وتشمل المبادئ الأساسية التي تتبناها النصوص البهائية: وحدانية الإنسانية، والتخلي عن التعصب، والسلام الشامل، والتعليم الشامل والمناهج الدراسية، والوئام بين الدين والعلم، ووحدانية أسس جميع الأديان، والمساواة بين الرجل والمرأة.[29] ومع ذلك، فإن المثلية غير مسموح بها في الديانة البهائية.[30] تنص التعاليم البهائية على أنه إذا كان لدى الأسرة الموارد لتعليم طفل واحد فقط من أبنائها فيجب أن يكون التعليم للفتاة لأن دورها كأم يجعلها المعلمة الرئيسية للجيل التالي.[31]

تُنظم المجتمعات البهائية وقيادتها من قِبل مجالس منتخبة على المستويات المحلية والوطنية والدولية، على الرغم من أنها ليست ذات طبيعة سياسية بما يتماشى مع مبدأ عدم تدخل الدين في السياسة الحزبية.[32] على المستوى المحلي ينتخب تسعة أعضاء “المحافل الروحانية المحلية” كل عام. وتختار هذه المجالس المحلية أعضاء لتمثيلها على المستوى الوطني. كل خمس سنوات، يجتمع أعضاء “المحافل الروحانية الوطنية” في المركز البهائي العالمي لإجراء الانتخابات لتحديد تركيبة أعلى سلطة حاكمة للعقيدة البهائية، بيت العدل الأعظم.[33]

 

منهجية البحث

يهدف هذا التقرير إلى استكشاف مجتمع لم يعط حقه في الدراسة والفهم، وهو مجتمع البهائيين في اليمن. كان للصراع الحالي في اليمن تأثير ضار على وضع البهائيين وأمنهم، مما يجعل وصول فريق البحث والمشاركين فيه إلى المجتمع أمرًا محفوفًا بالمخاطر. خطا فريق البحث بحذر، بعد تقديرهم أن المخاطر المحتملة المرتبطة بوضع المجتمع تحت دائرة الضوء في تقرير منشور يسلّط الضوء على جوانب الضعف المتزايدة في ظل الحرب الحالية ويوصل هذه المشكلة إلى صانعي السياسات على الصعيدين الوطني والدولي، ونوقشت هذه القضية مع المشاركين في البحث الذين قبلوا تقييم المخاطر المذكورة.

يستخدم هذا التقرير أساليب بحث نوعية. تكشف المراجعة المكتبية للأدبيات المتوفرة حول البهائيين في اليمن أن الغالبية العظمى من المعلومات حول المجتمع البهائي قد نشرت خلال العقد الماضي، في شكل قصص إخبارية وبيانات صحفية من قبل المنظمات البهائية وتقارير المنظمات الدولية غير الحكومية. ليس هناك سوى عدد قليل من التقارير البحثية حول هذه الأقلية الدينية في اليمن. وتركز معظم تغطية المجتمع البهائي على الاضطهاد الذي تعرضت له الجماعة وسط الاضطرابات المجتمعية التي أعقبت انتفاضات الربيع العربي عام 2011. وبالتالي، فإن غياب الدراسات الموضوعية والخبراء حول هذا الموضوع يعني أن هناك القليل من الأبحاث المتاحة للبناء عليها، وكان هذا أحد القيود الرئيسية التي واجهت البحث.

تتضمن البيانات الأولية مقابلات مع بهائيين في اليمن والمنفى، إضافة إلى مقابلات مع ناشطي حقوق الإنسان ومجموعة تركز عبر الإنترنت على البهائيين في اليمن. سلطت هذه المقابلات الضوء على تجربة المجتمع البهائي مع الاضطهاد وشعوره بتضاؤل ​​الأمان لممارسة الشعائر الدينية بحرية أو حتى الاستمرار في التعريف بأنفسهم علانية على أنهم من البهائيين في ظل الظروف الحالية -لا سيما في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون. استُكملت المواد التي جُمعت في هذه المقابلات بمعلومات من الأدبيات المتاحة حيثما كان ممكنًا.

أُجريت سلسلة من المقابلات المنظمة وشبه المنظمة عبر الفيديو مع 11 بهائيًّا في مجتمعاتهم باليمن خلال الفترة من نوفمبر/تشرين الثاني 2020 وفبراير/شباط 2021. كان من بين المشاركين في المقابلات بهائيان من كبار السن، وخمس بهائيات في العشرينيات والثلاثينيات من العمر، وبهائيان في العشرينيات من العمر، واثنان من ممثلي المؤسسات البهائية (المحافل). وشارك ستة بهائيون آخرون باليمن في مقابلة جماعية، وكانت هذه المجموعة مكونة من ثلاث نساء وثلاثة رجال تتراوح أعمارهم بين 27 و40 عامًا، منهم اثنان من محافظة تعز، واثنان من محافظة صنعاء، وواحد من حضرموت، وآخر من عدن. بالتالي تمكن البهائيون الذين تمت مقابلتهم في اليمن من تمثيل وجهات نظر متنوعة من حيث المنطقة والعمر والنوع الاجتماعي.

يشمل إجراء مقابلات مع أفراد مجتمع مهدد تحديات أخلاقية ومنهجية، حيث تعيّن على فريق البحث أن يعمل بحذر للوصول إلى المجتمع ويأخذ الوقت اللازم لكسب ثقة المشاركين في البحث، وكان هذا متوقعًا في مرحلة تصميم البحث، وشمل فريق البحث باحثًا يحظى باحترام وثقه كبيرين أوساط المجتمع. أثبت هذا الباحث أنه جزء لا يتجزأ من عملية تخفيف المخاوف الأمنية للمشاركين في البحث بالإضافة إلى توفير وجهة نظر داخلية للمجتمع وممارساته والتحديات التي يواجهها والآليات التي يتبناها لمواجهة الاضطهاد والتهديد.

أُجريت المقابلات المنظمة مع البهائيين في اليمن جنبًا إلى جنب مع حلقة نقاش جماعية مركزة من قِبل باحث من المجتمع البهائي، وأُعدت الأسئلة من قبل قائد فريق البحث، وتم مشاركة الملخصات وبعض التسجيلات مع قائد فريق البحث لضمان الجودة. بالإضافة إلى ذلك، أجرى قائد فريق البحث مقابلات شبه منظمة مع خمسة يمنيين بهائيين يقيمون حاليًّا خارج اليمن، من بينهم اثنان نُفيا مؤخرًا إلى أوروبا. وأُجريت مقابلتان شبه منظمتين مع ممثلين عن البهائيين في الأمم المتحدة، واثنين من ناشطي حقوق الإنسان الذين عملوا مع المجتمعات البهائية في اليمن، ومحامٍ في منظمة حقوقية غير حكومية مقرها اليمن. قوبلت محاولات الاتصال بممثلي الحوثيين للاستفسار عن محاكمات ضد البهائيين ومزاعم أخرى بالاضطهاد بالرفض. وفقًا لبعض من قُوبلوا، يعود ذلك جزئيًّا إلى أن سلطات الحوثيين لا توثق العديد من الإجراءات المتخذة ضد البهائيين، بما في ذلك مصادرة الأموال والممتلكات. على الرغم من ذلك وفي سياق هذا البحث، تم توفير بعض سجلات المحكمة التي توثق الإجراءات القضائية المتخذة ضد البهائيين من خلال أفراد المجتمع البهائي والمنظمات غير الحكومية. سُجلت معظم المقابلات، وفي المقابلات التي لم تُسجل دونت ملاحظات مستفيضة.

 

داخل المجتمع البهائي اليمني

بحسب الرواية البهائية، عاش أتباع الديانة البهائية في اليمن منذ عام 1844، عندما مر حضرة الباب عبر مدينة المخا الساحلية الواقعة على ساحل البحر الأحمر اليمني، خلال رحلة من إيران إلى مكة المكرمة لنشر رسالة الديانة البهائية. أثناء توقفه، نشر الباب تعاليمه أوساط السكان المحليين وأصبحت المخا بعدها نقطة انطلاق منتظمة للبهائيين الذين يحجون من آسيا إلى حيفا، ونما المجتمع البهائي في المدينة.[34]

بعد الحرب العالمية الثانية، استقرت موجة من المهاجرين البهائيين في جنوب اليمن، لا سيما حول ميناء عدن، الذي كان آنذاك ثالث أكثر الموانئ ازدحامًا في العالم وجذب مجموعة متنوعة من الناس.[35] بعد نشوء جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية الشيوعية (اليمن الجنوبي) أواخر الستينيات، وما تلاها من تأميم للممتلكات في ظل الحزب الاشتراكي، غادر العديد من البهائيين مدينة عدن، وسافروا إلى دول أخرى أو أُعيد توطينهم في الجمهورية العربية اليمنية (اليمن الشمالي) التي تشكلت عام 1962.[36] قالت سيدة بهائية تبلغ من العمر 85 عامًا لمركز صنعاء إنها انتقلت مع عائلتها من عدن إلى محافظة الحديدة بسبب التغيرات في ظل النظام الشيوعي.[37]

بهذه الطريقة، توزع أتباع البهائيين على نطاق واسع في جميع أنحاء اليمن أواخر القرن العشرين، إلا أن بعض البهائيين بقوا في عدن، بمن فيهم عائلة نديم السقاف.[38] (يعيش السقاف خارج البلاد، وقد اتهمته سلطات الحوثيين بالتجسس، وأُجريت معه مقابلة من أجل هذا التقرير).

ووفق السقاف، فإن الطائفة البهائية في اليمن نمت على مدى العقدين الماضيين، بمساعدة تقنيات الاتصالات، حيث عرف لأول مرة بعض اليمنيين المنضمين لهذه الديانة عبر الإنترنت.[39] نشأ الجيل الأخير من البهائيين في اليمن كمواطنين يمنيين، وبالتالي أصبحوا أكثر اندماجًا في المجتمع اليمني من الأجيال البهائية السابقة، مما أتاح لهم إيصال معتقداتهم بسهولة أكبر لأصدقائهم من عموم السكان.[40]

وبحسب البهائي البارز وليد عياش فإن الحرب المستمرة في اليمن لعبت دورًا في دفع الناس إلى الديانة البهائية؛ إذ أدى قمع البهائيين على نطاق واسع في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون إلى اهتمام اليمنيين بهم لأول مرة. وقال إن تركيز الديانة البهائية على السلام ورفضها جميع أشكال الصراع اجتذب موجة جديدة من التابعين إلى هذه الديانة بناء على هذه الأسس، منهم عياش نفسه.[41]

 

المؤسسات البهائية والخدمات الاجتماعية

خلال فترة الاضطهاد الحالي التي يتعرضون لها في اليمن، أوقف البهائيون تجمعاتهم وأنشطتهم. عادة ما تساعد التجمعات والهياكل المجتمعية البهائية في توحيد وتنظيم حياة أتباع الديانة البهائية. ووفقًا للعرف، تجتمع المجتمعات البهائية المحلية كل 19 يومًا في أحد منازل التابعين. أكبر تجمع للبهائيين يقام خلال عيد الرضوان[42] في أبريل/نيسان، والذي تجري فيه الانتخابات السنوية للمحافل الروحية المحلية، ويتألف كل محفل محلي من تسعة أشخاص بالغين يمثلون المجتمع ويتعاملون مع شؤون أفراده.

في اليمن، تنسّق وتنظم عدة محافل روحانية محلية والمحفل الروحاني الوطني عمل المنظمات البهائية المختلفة في البلاد طبقًا للسقاف، عضو الهيئة الوطنية. وبحسب المتحدث الرسمي للبهائيين في اليمن عبدالله العلفي فإن أولى المحافل المحلية أُنشئت في صنعاء عام 1961 وعدن عام 1962. ويرجّح العلفي أن المحافل أُنشئت قبل ذلك، تحديدًا في خمسينيات القرن الماضي.[43] تأسس المحفل الوطني الأول والوحيد في اليمن بصنعاء عام 1984.[44] واجتمعت جميع المحافل المحلية في اليمن تحت هذا المحفل الوطني على الرغم من الانقسامات السياسية في البلاد.

تجري الانتخابات لعضوية المؤسسات البهائية عبر الاقتراع السري (ولكن لا يُسمح بالحملات الانتخابية العلنية)، وعلى هذا النحو، فإن الانتخابات البهائية “خالية من أي نظام ترشيح، أو انتخاب، أو استطلاع، أو دعاية”.[45] يعتبر عمل العضو في المؤسسات البهائية، حال انتخابه، واجبًا روحيًّا لا ينبغي رفضه.[46] يُشجع البهائيون على زيارة بيت العدل الأعظم، السلطة البهائية الأعلى، ومقره حيفا، ولكن هذا الحج صعب للغاية بالنسبة للبهائيين المقيمين في اليمن.[47]

الخدمة الاجتماعية هي القاسم المشترك بين المجتمعات البهائية في جميع أنحاء العالم. على سبيل المثال، من الطبيعي أن تجد نساء بهائيات يعلمن نساء أخريات الخياطة والقراءة والكتابة.[48] نُظمت بعض المبادرات الاجتماعية البهائية على نطاق أوسع في اليمن، وأحد الأمثلة عليها هو مشروع ينفذ في تعز لتعليم أفراد الأقلية المهمشة أو المهمشين. وعادة ما تُنفذ هذه الأنشطة بالتنسيق مع المنظمات غير الحكومية البهائية، مثل مؤسسة نداء للتعايش والبناء، ومؤسسة التميز للتنمية والتي تركز على بناء الوعي بين الشباب حول قضايا مثل السلام والمصالحة وتنمية المجتمع والرعاية الاجتماعية.

هذه المحافل البهائية غير مسجلة لدى الدولة، لكنها تنفذ مشاريعها بالتنسيق مع مؤسسات الدولة، من خلال المنظمات غير الحكومية البهائية المسجلة لدى الدولة. تحصل هذه المنظمات غير الحكومية على التمويل من المانحين،[49] إلا أن المحافل البهائية تُموّل من قِبل ما يسمى بالصندوق البهائي. يساهم الأفراد البهائيون في هذا الصندوق لدعم احتياجات المجتمع البهائي والمبادرات الاجتماعية. نظرًا لمحدودية الموارد المالية للمجتمع البهائي اليمني، توفر المحافل عادةً خدمات غير مكلفة تقدم بشكل أساسي من قِبل متطوعين. في بعض الأحيان، ترتب المنظمات غير الحكومية البهائية عمل خبراء متطوعين لتلبية الاحتياجات التنموية لمجتمع معين.

بعد فترة وجيزة من تدخل التحالف الذي تقوده السعودية أواخر مارس/آذار 2015، حاولت المجتمعات البهائية في عمران وصنعاء إنشاء مدرسة لتلبية الاحتياجات التعليمية للمجتمع المحلي. توقف المشروع عام 2017، إثر اعتقال أو محاولة اعتقال البهائيين المشاركين في هذا العمل. في عام 2018، حظرت محكمة يديرها الحوثيون جميع المؤسسات البهائية والأنشطة الاجتماعية في مناطق سيطرتهم، كجزء من القرار القضائي الذي قضى بإعدام البهائي اليمني حامد بن حيدرة، حسبما قال السقاف.[50] (لمزيد من المعلومات، انظر اضطهاد البهائيين وقضية حامد بن حيدرة).

 

البهائيون في المجتمع اليمني الأوسع

تعترف العقيدة البهائية بصحة جميع الأديان ووحدتها وألوهيتها، ما يعني أن أتباعها يعترفون بالإسلام ونبيه محمد ويحترمونهما. يساعد ذلك على تهدئة بعض الشكوك حول البهائيين في المجتمعات الإسلامية، إلا أنه وعلى الرغم من ذلك فإن العقيدة البهائية ديانة متفردة لها نبيها وطقوسها ومعتقداتها، وبالتالي فإن اعتناق الديانة البهائية يُعد ردة في الإسلام. إذا اختارت دولة مسلمة تطبيق قوانين الردة الخاصة بها فيمكن أن يواجه البهائيون تداعيات قانونية خطيرة.[51]

اعتُقل البهائي اليمني البارز وليد عياش عدة مرات بسبب انتمائه الديني قبل نفيه إلى لوكسمبورغ في يوليو/تموز الماضي. قبل اعتناقه المذهب البهائي كان عياش ضابطًا عسكريًّا وزعيمًا قبليًّا مؤثرًا في منطقة بني مطر التي تبعد حوالي 30 كيلومترًا غرب مدينة صنعاء. اعتنق عياش الديانة البهائية عام 2006 إعجابًا بقيمها الإنسانية، وقد صُدم والدا عياش بهذا الاختيار وشعرا بأن ابنهما سيدمر حياته. تخلى عياش بعدها عن رتبته العسكرية العالية لأنها لا تتماشى مع القيم البهائية، كما أن عقيدته الجديدة حرمته من أن يصبح زعيمًا قبليًّا أعلى مكانة. حذا أفراد آخرون من قبيلته حذوه وكان من بينهم شقيقه أكرم وانضموا إلى الديانة البهائية، ولكن زوجة عياش ما تزال مسلمة.[52]

أجرى مركز صنعاء مقابلات مع العديد من اليمنيين الذين انضموا إلى الديانة البهائية، اثنان منهم كانا من السنة، وواحد من الشيعة الزيديين، وآخر من الإثني عشرية الشيعية، وآخر كان ملحدًا في السابق. قال جميعهم إنهم انجذبوا إلى الدين البهائي بسبب مبادئه الأساسية مثل التأكيد على وحدة الإنسانية والمساواة المطلقة بين الجنسين والتي تتناسب مع العصر الحديث. كما أنهم يعتقدون أن حضرة بهاء الله كان فقط واحدًا من العديد من الرسل الذين سيأتي البعض منهم في المستقبل. كما يؤكد هؤلاء البهائيون أن دينهم لا يتعارض مع الإسلام، على الرغم من حقيقة أن المسلمين يعتقدون أن محمد هو خاتم الأنبياء. قال المشاركون أيضًا إن الدين البهائي هو ببساطة دين جديد يناسب العصر الحالي.[53]

من أكبر التحديات التي تواجه البهائيين الجدد في اليمن هو ردود فعل عائلاتهم، حيث روى الأشخاص الذين تمت مقابلتهم العديد من الحالات التي أظهر فيها أفراد الأسرة من الدرجة الأولى مقاومة كبيرة لقرارهم الانضمام إلى الديانة البهائية وحاولوا دفعهم لتغيير رأيهم. أحد الذين تمت مقابلتهم طلّق زوجته في نهاية الأمر لأن عائلتها أصرت على أنها لا تستطيع الاستمرار في العيش مع شخص غير مسلم.[54] قال شخص آخر إن زوجته تركت منزلها وبقيت في منزل أسرتها بعد أن اعتنق الديانة البهائية في محاولة لإجباره على تغيير رأيه. وعندما أدركت أنه لن يمتثل لمطالبها، عادت إلى المنزل، وقال إن عائلتها لا تعرف بعد أنه بهائي.[55]

ذكر البهائيون الذين أجرى مركز صنعاء مقابلات معهم أنهم قبل الحرب لم يواجهوا عداوة من المجتمع اليمني بشكل عام، وفي الحقيقة لم يكن معظم اليمنيين على دراية بالديانة البهائية بشكل خاص.[56] وبحسب عياش، فإن مستوى الوعي بالديانة البهائية ازداد بشكل ملحوظ في السنوات الست الماضية، إثر اضطهاد الحوثيين الممنهج للبهائيين. كان لهذا الوعي المتزايد تأثير سلبي في بعض النواحي، يتمثل في اضطهاد المجتمعات البهائية وإثارة الشكوك حولها، وهو ما جعل اليمنيين يخافون الاقتراب منهم؛ خشية عقاب السلطة بتهمة ارتباطهم بالبهائيين، هذه الوصمة الاجتماعية دفعت بعض البهائيين لإخفاء هويتهم الدينية.[57]

 

المرأة البهائية

بشكل عام، تواجه النساء اللواتي يفكرن في اعتناق الديانة البهائية معارضة أقوى من عائلاتهن مقارنة بالرجال. قالت امرأة بهائية تبلغ من العمر 20 عامًا لمركز صنعاء إن معظم الأسر اليمنية تعتقد أن الدخول في دين آخر من شأنه أن يجلب العار لها. في إحدى الحالات، دفعت عائلة ابنتها للزواج بعد أسبوعين من إعلان دخولها الديانة البهائية.[58] قالت امرأة بهائية أخرى، تبلغ من العمر 25 عامًا، إن والدتها هددت بإنهاء علاقتهما إذا أصبحت بهائية، وبالتالي أصبحت هذه المرأة تخفي معتقداتها الدينية عن أسرتها.[59] وبشكل عام، تواجه الشابات اللواتي يفكرن في أن يصبحن بهائيات عوائق كبيرة بشكل خاص من عائلاتهن، ويمكن أن يتعرضن للإيذاء الجسدي.

ذكرت بهائية تبلغ من العمر 20 عامًا أنها تعرضت لسوء المعاملة والتنمر والتحرش من معلميها وزملائها في إحدى الجامعات بصنعاء حين أدركوا أنها بهائية، وأوضحت أن زميلاتها في العمل كن أكثر تسامحًا مع الأمر، في حين اعتبرها الرجال الذين عملت معهم على أنها “امرأة رخيصة وسهلة” لأنها غيرت معتقدها. وأضافت أن جميع الشابات اليمنيات يخشين العار، لذلك يخشين الارتباط بالبهائيين بأي شكل من الأشكال، لأن هذه العلاقة قد تؤدي إلى ملاحقتهن أو اعتقالهن أو التشهير بهن من قِبل سلطات الحوثيين.[60]

أعلنت سيدة بهائية تبلغ من العمر 35 عامًا اعتناقها الديانة البهائية بعد تسعة أشهر من اعتناق زوجها وواجهت معارضة من أهلها، وما زاد من تعقيد الموقف هو أن والدها إمام شيعي زيدي. وفي حين خف الشجار بينها وعائلتها حول هذا الأمر، إلا أن علاقتها مع عائلتها اختلفت عما كانت عليه.[61] قالت امرأة مسلمة متزوجة من بهائي لمركز صنعاء إنها تعرضت لضغوط من عائلتها للطلاق من زوجها. كما ذكرت أن الاختلاف بين الأديان، وخاصة اختلاف فترات الصيام،[62] يسبب لها إزعاجًا من بعض الأمور العملية.

تسمح العقيدة البهائية لتابعيها بالزواج من الديانات الأخرى. من المتوقع أن يختار أبناء البهائيين دينهم عند بلوغ الخامسة عشر من العمر، فعند بلوغهم هذا السن يُعتقد أنهم ناضجون روحيًّا. إذا اختار الأبناء الديانة البهائية يجب عليهم التسجيل كأعضاء شباب في الديانة.[63] ذكر الأشخاص الذين تمت مقابلتهم أن الزواج هو أحد الصعوبات الأساسية التي يواجهها الشباب البهائيون. أما بالنسبة للنساء اللاتي اعتنقن الديانة البهائية، فقد يكون العثور على زوج بهائي أمرًا صعبًا في مجتمع محافظ حيث عادة ما يكون الزواج مخططًا له، وليس من المتوقع أن تقوم المرأة باختيار زوجها بحرية. الجدير بالذكر أن البهائيين لا يشجعون الزواج المخطط له.

قبل الحرب، كان على النساء البهائيات الراغبات في الزواج التعامل مع العدد المحدود من الرجال البهائيين المتوفرين للزواج. أما خلال الحرب فقد ازدادت العقبات المتعلقة بالزواج التي تواجه الرجال والنساء على حد سواء فقمع الحوثيين في الشمال والتهديدات الأمنية في الجنوب منعت البهائيين من التجمع للاحتفال أو ممارسة الأنشطة المجتمعية.[64]

لتحقيق الزواج، تشترط الديانة البهائية قبول العروس والعريس وآبائهم وأمهاتهم، وهذا ما يسمى “قبول الستة”، ويمثل هذا الشرط عقبة أخرى كبيرة أمام الزواج.[65] قال رجل بهائي يبلغ من العمر 40 عامًا إنه كان محظوظًا لأن والدي خطيبته -وهي امرأة مسلمة- قبلوا زواجه بابنتهم رغم رفض شقيقها.[66]

 

الجوانب المالية للبهائيين

يجب على كل محفل بهائي (محلي ووطني) إنشاء صندوق بهائي مستقل، يسمى أحيانًا “الصندوق البهائي”، ويديره أحد أعضاء المحفل. يُمول الصندوق بمساهمات من المجتمع البهائي المحلي وفي بعض الحالات، من المؤسسات البهائية داخل اليمن. وتستخدم أموال الصندوق في مبادرات مختلفة، بما في ذلك دعم البهائيين المحتاجين وتمويل مشاريع التنمية وجهود الإغاثة الطارئة للمجتمع المحلي. تراقب المحافل المحلية والوطنية نفقات صناديقها وتدير إنفاقها.

روى أحد البهائيين الذين تمت مقابلتهم كيف زوده الصندوق البهائي بالمال لفتح متجر جديد حين أصبح عاطلًا عن العمل بعد مصادرة سلطات الحوثيين متجره.[67] لكن هذه الصناديق لا تقدم عادة رواتب شهرية للعاطلين من البهائيين، على الرغم من حقيقة أن الكثير من البهائيين قد طُردوا من أعمالهم أو لم يعثروا على عمل لأن المنظمات غير الحكومية والشركات ورجال الأعمال يخشون أن أي اتصال أو تعامل مع المجتمع البهائي سوف يجذب انتباه سلطات الحوثيين.[68]

إحدى الممارسات الشائعة هي المساهمة بالعقارات والأراضي الوقفية لصالح الديانة البهائية ومجتمعها لكي ترثها وتديرها المحافل البهائية. ونتيجة لهذه الآلية أصبح للبهائية في اليمن أوقافها الخاصة من الأراضي والمنازل.[69]

في أغسطس/آب 2016، اعتقلت سلطات الحوثيين عددًا من البهائيين، كان من بينهم صدفة مسؤول صندوق بهائي. صادرت سلطات الحوثيين في المداهمة 53 ألف دولار أمريكي وعددًا من أجهزة الحاسوب المحمولة والوثائق القانونية وسندات ملكية الأراضي والعقارات التي توضح بالتفصيل ممتلكات البهائيين من العقارات.[70] لم توثق الشرطة مصادرة هذه الممتلكات.[71] ومنذ ذلك الحين استولت سلطات الحوثيين على منزلين على الأقل للبهائيين، أحدهما في صنعاء والآخر في الحديدة. (أحدهم منزل نديم السقاف الذي تمت مصادرته في 13 سبتمبر/أيلول 2017). وأصدرت سلطات الحوثيين بعد ذلك وثائق قانونية تبرر هذه المصادرة.[72]

 

اعتراف الدولة

قبل الحرب، اعترفت الدولة اليمنية جزئيًّا بالديانة البهائية، مما مكن أتباعها من الحصول على وثائق رسمية. على سبيل المثال، عندما سجل نديم السقاف شهادة ميلاد طفله قبل الحرب، كتب “البهائية” في خانة ديانة والدي الطفل. وبحسب ما يقال، ظل هذا ممكنًا حتى عام 2014.[73] خلال النزاع الحالي، عندما حاول بهائي في صنعاء تسجيل ديانته في شهادة ميلاد طفله، رفض المسؤولون الحوثيون بشدة وسجلوه كمسلم.[74] عادة ما يُسجل الزواج البهائي لدى الدولة بعد الاحتفال الديني، كما هو الحال بالنسبة للزيجات الإسلامية. كما يتم تسوية حالات الطلاق لدى مؤسسات الدولة. أما إذا كان كلا الوالدين بهائيين، فعادة ما تُحل قضايا حضانة الأطفال في المحفل البهائي.

بالنسبة لبطاقات الهوية الوطنية (البطاقات الشخصية)، فلا يشترط ذكر ديانتك أو طائفتك فيها. قال السقاف إن المسؤولين الحكوميين المسؤولين عن إصدار بطاقات الهوية يشيرون عادةً إلى دين الشخص على أنه مسلم، لأن هذا ينطبق على الأغلبية الساحقة من اليمنيين. كما لا تشترط شهادات الوفاة ذكر الانتماء الديني فيها. يمنع البهائيون نقل جثة المتوفي لمسافة يتعدى الوصول إليها أكثر من ساعة واحدة من مكان وفاة الشخص.[75] لذلك وعلى الرغم من أن البهائيين لديهم مقابرهم الخاصة في صنعاء وعدن ومدن كبيرة أخرى، قد يدفن أتباعهم في مقابر أخرى إذا لم تكن هناك مقبرة بهائية قريبة.

 

اضطهاد البهائيين

قبل الحرب الحالية وانتفاضة عام 2011، كانت علاقة البهائيين في اليمن بنظام الرئيس السابق علي عبدالله صالح سلمية نسبيًّا. قال بهائي يبلغ من العمر 85 عامًا يعيش في اليمن منذ 60 عامًا لمركز صنعاء إن المشاكل الرئيسية الوحيدة التي واجهتها الطائفة البهائية في شمال اليمن نشأت خلال الحرب العراقية-الإيرانية في الثمانينيات، حيث أصبح البهائيون خلال تلك الفترة موضع شك بسبب أصولهم الفارسية، ولكن السلطات اليمنية فهمت في النهاية أن البهائيين لم يكونوا داعمين لإيران.[76]

سُمح للبهائيين كونهم أقلية دينية لم تتدخل في السياسة بممارسة معتقداتهم بحرية في أغلب الأحيان.[77] وفي حالة استثنائية واحدة، عام 2008، اعتقل مكتب الأمن القومي خمسة بهائيين لنحو أربعة أشهر بناء على شكوك حول صلاتهم بإيران. جاءت هذه الاتهامات في فترة شهدت توترًا بين إيران وصالح، الذي اعتقد مسؤولو استخباراته أن الطائفة البهائية هي خلية إيرانية، مما أدى إلى تشديد قيود الإقامة على البهائيين غير اليمنيين في البلاد. في ذلك الوقت اتهمت شخصيات دينية محافظة من حزب الإصلاح الإسلامي الذي يُعتبر الحوثيون تهديدًا مباشرًا لهم، البهائيين بالتعاون مع إيران لدعم قوات الحوثيين ضد الجيش اليمني في صعدة.[78]

قالت بلقيس اللهبي، الباحثة في مركز صنعاء، والتي كانت في عام 2008 عضوًا في تحالف مدني مكرس للدفاع عن حقوق الإنسان، إن استهداف البهائيين في هذه الفترة كان جزءًا من حملة أكبر ضد الأقليات الدينية، بما في ذلك الإسماعيليين والاثني عشريين، وشنها أحمد علي صالح قائد الحرس الجمهوري وابن شقيق الرئيس السابق يحيى صالح قائد قوات الأمن المركزي حينذاك.

صودرت ممتلكات عدد من البهائيين غير اليمنيين الذين استُهدفوا في الحملة بسبب صلاتهم المزعومة بإيران وطردوا من اليمن، كما غادر بهائيون غير يمنيين آخرين اليمن بسبب مضايقات قوات الأمن لهم، بحسب سماح سبيع، المحامية في منظمة مواطنة لحقوق الإنسان ومقرها اليمن.[79]

كان وليد عياش واحدًا من خمسة يمنيين بهائيين اعتقلوا عام 2008. وقال لمركز صنعاء إنه لم يتعرض لأي سوء معاملة أثناء اعتقاله، رغم أنه سُجن مع موالين للحوثيين تعرضوا للتعذيب المستمر. أُفرج عن المعتقلين الخمسة بعد أن أوضح المحفل البهائي الوطني أن البهائيين ممنوعون من التدخل في السياسة.

 

قضية حامد بن حيدرة

على الرغم من هذه المضايقات المتقلبة للأقليات الدينية، إلا أن الاضطهاد الممنهج ضد البهائيين في اليمن لم يبدأ بشكل جدي إلا بسجن وتعذيب الشخصية البهائية البارزة حامد بن حيدرة. هاجر والدا بن حيدرة من إيران إلى اليمن عام 1954، وعاشا في سقطرى التي ولد فيها بن حيدرة عام 1964. عمل والده طبيبًا لدى السلطان عيسى بن علي آل عفرار المهري آخر سلاطين سلطنة المهرة وسقطرى.[80] عندما تشكلت جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية عام 1967 وضُمت محافظات اليمن الجنوبية، بما في ذلك سقطرى، أُعيد توطين بن حيدرة وعائلته في عجمان، بدولة الإمارات العربية المتحدة الحالية.[81] أُصدرت جوازات سفر لأفراد أسرة بن حيدرة عند إنشاء دولة الإمارات عام 1971.

عاد بن حيدرة إلى اليمن عام 1991، أي بعد عام واحد من الوحدة اليمنية، وعاش بين اليمن والإمارات حتى عام 1997، إلى أن قرر الاستقرار بشكل دائم في سقطرى حيث عمل كمقاول هندسي.

في ديسمبر/كانون الأول 2013، اعتقل جهاز الأمن القومي بن حيدرة أثناء عمله في منشأة بلحاف للغاز الطبيعي المسال بمحافظة شبوة، وأُخفي قسرًا لتسعة أشهر. قال بن حيدرة لمركز صنعاء إن اعتقاله كان نتيجة تأثير المتشددين في حزب الإصلاح، الحزب الذي برز بعد انتفاضة 2011 التي أدت إلى نهاية حكم صالح. ندد السلفيون داخل الحزب بالبهائيين في المساجد والإعلام لتنظيمهم مؤتمر شبابي بصنعاء في سبتمبر/أيلول 2013. وبحسب بن حيدرة، تلقت الأجهزة الأمنية بلاغات بمشاركته في الاجتماع. وقال لمركز صنعاء إنه لعب دورًا في التجمع، حيث قام بدعوة الشباب اليمني من مختلف المدن والمناطق.

وقال بن حيدرة إنه اعتقل بعنف من قبل مجموعة كبيرة من رجال الأمن وكأنه مجرم خطير، ونقلوه إلى سجن الأمن القومي في صنعاء، حيث وضع في الزنزانة الانفرادية وعُذب بوحشية. اعتبر معتقلوه الدين البهائي دينًا سريًّا وخطيرًا مرتبطًا بإسرائيل. وأثناء احتجازه كان يُشار إلى بن حيدرة على أنه مواطن إيراني، رغم أنه ولد في اليمن، وألمح معتقليه إلى أنه جاسوس.

وأضاف إنه بعد أسبوعين من التعذيب وسوء المعاملة، أُجبر على وضع بصمة إصبعه على 16 صفحة فارغة تم ملؤها لاحقًا بـ”الاعترافات”، مثل أنه كان جاسوسًا إيرانيًّا جند الشباب للقتال في صفوف الحوثيين بمحافظة صعدة وكان يحاول إقامة وطن للبهائيين في سقطرى.

بعد تسعة أشهر من السجن في سجون الأمن القومي، نُقل بن حيدرة إلى إدارة البحث الجنائي بصنعاء ووجهت إليه تهمة تهديد الأمن القومي. وهناك، تمكن من الاتصال بأسرته لأول مرة وإبلاغهم أنه ما يزال على قيد الحياة، وبعد ذلك بوقت قصير، سيطرت قوات الحوثيين على صنعاء والسجن. قال بن حيدرة إن الحوثيين أظهروا تفهمهم في البداية وأخبروه أنه لم يثبت أي من التهم الموجهة إليه. اعتقد بن حيدرة أنهم سيسقطون تلك الاتهامات ويطلقون سراحه، ولكن ما فاجأه هو أن سلطات الحوثيين سرعان ما وجهت مزاعم واتهامات مماثلة ضده، لكنهم أبدلوا تهمة التجسس لصالح إيران بتهمة التجسس لصالح إسرائيل.

بعد هذه الادعاءات والاتهامات الجديدة، مثل بن حيدرة أمام المحكمة عدة مرات، وفي كل مرة رفض القاضي القضية لعدم كفاية الأدلة. وقال بن حيدرة إن سجنه تحت سيطرة الحوثيين كان أقل وحشية من ظروف اعتقاله السابقة، لأنه لم يتعرض للضرب. كانت أسوأ تجاربه أثناء انتقاله للمثول أمام المحكمة، ففي كل مرة كان عليه مشاركة زنزانة صغيرة للغاية مع عدد كبير من السجناء. تعرض أفراد عائلة بن حيدرة، وخاصة زوجته، لمضايقات مستمرة أثناء زياراتهم للسجون التي يديرها الحوثيون.

بعد أن أمضى بن حيدرة أربع سنوات في السجن، رضخ القاضي أخيرًا واستمع إلى قضيته. وفي يناير/كانون الثاني 2018، حكم عليه القاضي بالإعدام، مبررًا الحكم على أنه أمر سياسي من سلطات الحوثيين.

وقالت سماح سبيع، التي حضرت جلسات المحكمة، إن القاضي ظل يطلب من النيابة تقديم ما يثبت ادعاءها، لكنها لم تقدم أي دليل. وأشارت سبيع إلى أن أحد أعضاء النيابة قال خلال الجلسة التي حُكم فيها بالإعدام على بن حيدرة إن القضية سياسية، وحتى لو صدر حكم بالإعدام فسيُصدر عفو سياسي. وبحسب ما ورد قال القاضي نفس الشيء قبل إصدار الحكم على بن حيدرة.[82]

تضمنت مبررات حكم الإعدام اتهامات بأن بن حيدرة كان ينشط في دعوة الشباب اليمني إلى اعتناق الديانة البهائية وأنه كان يعمل مع السلطات في مطار سقطرى لتسهيل حركة البهائيين إلى الأرخبيل من أجل إقامة وطن للبهائيين هناك.

وخلال الجلسة التي صدر فيها حكم الإعدام، أصدر القاضي أمرًا بالقبض على أسرة بن حيدرة. وبحسب سبيع، كان المدعي العام قد هدد بالقبض على زوجة المتهم في كل جلسة من جلسات المحاكمة، رغم أنها تمكنت من الهروب من الاعتقال عن طريق تغيير مسكنها بشكل متكرر.[83] وقال بن حيدرة إن زوجته غادرت صنعاء في نهاية المطاف وتوجهت إلى عدن، ثم غادرت اليمن لعدة أشهر، حتى مُنحت الأسرة حق اللجوء في أوروبا.

حين حُكم على بن حيدرة بالإعدام، صودرت جميع ممتلكاته بشكل رسمي. وبحسب سبيع، استُولي على ممتلكاته قبل قرار المحكمة، وغالبًا ما تميل الشرطة في القضايا السياسية إلى مصادرة جميع الممتلكات أثناء التوقيف، على حد قولها.[84]

استأنف محامو بن حيدرة الحكم، واستمرت الجلسات لمدة عامين آخرين، وأيدت المحكمة عقوبة الإعدام في مارس/آذار 2020.[85] في وقت لاحق من الشهر نفسه، أصدر مهدي المشاط، رئيس المجلس السياسي الأعلى للحوثيين، عفوًا عن جميع السجناء البهائيين.[86] في يوليو/تموز، نُقل بن حيدرة وخمسة سجناء بهائيين آخرين فجأة إلى طائرة تابعة للأمم المتحدة في مطار صنعاء الدولي وجرى نفيهم خارج اليمن، ولم يُمنحوا أي فرصة لتسوية شؤونهم في البلاد أو جمع ممتلكاتهم.[87] يعيش هؤلاء السجناء السابقون حاليًّا في لوكسمبورغ، حيث يتلقى بن حيدرة العلاج الطبي للأضرار التي لحقت به أثناء تعذيبه من قِبل الأمن القومي، والتي أثرت على سمعه وقدرته على المشي.[88]

 

مناطق سيطرة الحوثيين

يواجه جميع اليمنيون تهديدات ناتجة عن الصراع على السلطة في المحافظات الجنوبية وقمع الحوثيين في ​​الشمال، إلا أن الأخطار تلقي بثقل أكبر على أقلية دينية مثل البهائيين وخاصة في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون. يعتقد البهائيون الذين أجرى مركز صنعاء مقابلات معهم أن سلطات الحوثيين تبنت حملة اضطهاد ممنهج ضد الديانة البهائية مدفوعة بالسياسة الإيرانية -إما بسبب التأثير السياسي الإيراني أو مباشرة عبر أوامر صريحة من طهران. وفي حين لا يوجد هناك دليل قاطع على أن إيران تقود الاضطهاد الحوثي ضد البهائيين في اليمن، إلا أن اللغة التي استخدمها الخميني ويستخدمها خامنئي والحوثيون في تصوير أتباع الأقلية الدينية على أنهم صهاينة وعملاء للإمبريالية واليهود متشابهة بشكل كبير.[89]

في مايو/أيار 2017، أشار المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بحرية الدين أو المعتقد، أحمد شهيد، إلى أن “النمط المستمر لاضطهاد الطائفة البهائية في صنعاء يعكس الاضطهاد الذي يعاني منه البهائيون الذين يعيشون في إيران”.[90] قال نديم السقاف لمركز صنعاء إن ضباط الأمن أخبروه أثناء اعتقاله في 2016 أنهم تدربوا في إيران.[91]

جاء اعتقال السقاف في إطار أول تصعيد كبير في حملة الحوثيين ضد البهائيين. ففي أغسطس/آب 2016 اعتقلت قوات الأمن الحوثية 67 شخصًا بينهم بعض النساء والأطفال في تجمع شبابي نظمته منظمتان بهائيتان غير حكوميتين، مؤسستا التميز للتنمية الاجتماعية ونداء للتعايش والبناء. كان الغرض من التجمع، الذي حضره شباب ونشطاء ومنظمات غير حكومية، هو تعزيز المبادرات السلمية لتنمية المجتمع المحلي.[92]

أُفرج عن أكثر من نصف المحتجزين في هذا التجمع في غضون أسبوع لأنهم ليسوا بهائيين، في حين ظل آخرون بالسجن لأشهر.[93] قال السقاف إنه اعتُقل مع زوجته، ولكن الأمن في النهاية وضع زوجته تحت الإقامة الجبرية حتى تتمكن من رعاية أطفالهما.[94] أشارت سبيع إلى أن زوجة السقاف وزوجة شقيق السقاف بقيتا في السجن لفترة أطول من النساء الأخريات اللواتي اعتقلن، وأضافت أنه بالرغم من عدم ضربهن، إلا أنهن حرمن من مستلزمات النظافة النسائية ولم يسمح لهن بالاستحمام.[95]

جاءت الضربة الثانية للمجتمع البهائي في أبريل/نيسان 2017، قبل أيام فقط من انتخابات المحفل الروحاني المحلي، حيث نُفذت سلسلة مداهمات، شملت منازل، واعتُقل ستة أشخاص. أُفرج عن أحدهم بعد بضعة أشهر لأنه ليس بهائيًّا، بينما أُفرج عن فرد آخر في ديسمبر/كانون الأول 2017 كونه يعمل مع الصليب الأحمر الدولي الذي دفع من أجل إطلاق سراحه، وأُفرج عنه شريطة أن يغادر البلاد.

ألقت حالات الترهيب هذه بظلالها على الطائفة البهائية في اليمن، حيث اختبأ بعضهم وفر آخرون من المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون أو استقروا خارج اليمن. فقد العديد من البهائيين سبل عيشهم نتيجة وصمة العار الاجتماعية والترهيب الصريح. قال السقاف لمركز صنعاء، إن قوات من جماعة الحوثيين بملابس مدنية داهمت منزله في أغسطس/آب 2016، بينما كان هو وزوجته في السجن، وصادرت المنزل وجميع محتوياته فيما بعد.

بقي السجناء الأربعة المتبقون والمعتقلون خلال مداهمة 2017 رهن الاعتقال، بالإضافة إلى سجين آخر اعتُقل في المداهمة عام 2016، إلى أن نفوا جميعًا مع بن حيدرة في يوليو/تموز 2020. كان أحدهم، وليد عياش، الذي اعتُقل من قبل. قال عياش لمركز صنعاء إن تجربته الأخيرة في السجن كانت الأكثر رعبًا، وإن الحوثيين عاملوه بشكل أسوأ بكثير مقارنة بمعاملة ضباط الأمن القومي الذين احتجزوه خلال حروب صعدة. بدأ التعذيب بعد اعتقاله مباشرة، ومن ثم وضعته إدارة السجن الحوثية في ​​زنزانة مع سجناء من تنظيم القاعدة والدولة الإسلامية وقيل لهم إن عياش كافر ومرتد مما شجع هؤلاء السجناء على ضربه بقسوة.

قال عياش إن أفظع فترة في السجن كانت قبل الاشتباكات بين قوات الحوثيين والرئيس السابق صالح مطلع ديسمبر/كانون الأول 2017. كان السجن مكتظًا للغاية في ذلك الوقت وشهد أبشع أشكال سوء المعاملة، بما في ذلك تعذيب النساء. قال عياش إن مثل هذه الإساءات بحق النساء لم يكن من الممكن تصورها في اليمن قبل حكم الحوثيين.[96]

في 30 يوليو/تموز 2020، سمحت سلطات الحوثيين للسجناء البهائيين الستة بالصعود على متن طائرة تابعة للأمم المتحدة ومغادرة البلاد نتيجة ضغط دولي متضافر وبعد عملية مفاوضات طويلة.[97] مقابل ذلك، تلقت سلطات الحوثيين ست طائرات تحمل إمدادات طبية من الأمم المتحدة.[98]

من بين الأسرى المفرج عنهم، كان بن حيدرة الوحيد الذي حصل على عفو سياسي لأنه الوحيد الذي أُدين، ولا تزال القضايا ضد الخمسة الآخرين، الذين نفوا كشرط للإفراج عنهم، جارية في المحكمة الجزائية المتخصصة التي يديرها الحوثيون رغم صدور العفو العام من قِبل مهدي المشاط.[99] ينطبق الشيء ذاته على قضايا 19 بهائيًّا آخرين اعتُقلوا في مداهمات 2017، رغم أن هؤلاء الأفراد لم يعودوا في السجن كونهم أُطلق سراحهم عن طريق ضمناء، إلا أن المحكمة وصفت البهائيين المفرج عنهم كهاربين وهددت بسجن ضامنيهم. تعتقد سبيع أن الملاحقة القضائية الجارية لا يمكن تفسيرها إلا بالرغبة في متابعة مصادرة ممتلكات البهائيين وأصولهم.[100]

تواصل مركز صنعاء مع قياديين حوثيين بارزين هما حسين العزي وعبد الملك العجري للحصول على تعليق منهم على الأساس المنطقي للمحاكمة الجارية، وادعيا أنهما لا علم لهما بالمحاكمة، وقالا إن هذه القضايا أُغلقت عندما منح المشاط السجناء البهائيين عفوًا، لكن المسؤولين نفسهما في حوار مع مصدر بمركز صنعاء قبل شهور قالوا إن استمرار الملاحقة القضائية كانت مدفوعة بموالين للرئيس السابق صالح في المحكمة الجزائية المتخصصة بصنعاء. وزعما أن أولئك المسؤولين في المحكمة كانوا يسعون وراء أهداف خاصة بهم باستهداف البهائيين. (تجدر الإشارة إلى أن سلطات الحوثيين العليا تسيطر بشكل كامل على أنظمة الأمن والقضاء في المناطق الواقعة تحت سيطرتها).

ورفض العزي تقديم المزيد من التعليقات عن وضع البهائيين لمركز صنعاء زاعمًا أن المركز متحيز.[101] قال زعيم قيادي حوثي آخر طلب عدم ذكر اسمه للتحدث بصراحة إن البهائيين لا يُعدون أقلية لأنهم مجتمع ليس له وجود اجتماعي أو سياسي حقيقي في اليمن. وقال: “إنهم مجرد أفراد”، مضيفًا أنه لا يستطيع فهم سبب اعتناق الناس دين آخر.

على الرغم من الوضع المتزايد للبهائيين كغرباء عن المجتمع، ما يزال العديد منهم في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون يتمتعون ببعض الدعم والحماية من قبائلهم.[102] فالحوثيون يضطرون لأخذ هذا بعين الاعتبار عند التعامل مع البهائيين من أجل عدم تأجيج توترات اجتماعية.

 

خارج مناطق سيطرة الحوثيين

في حين لم يتعرض البهائيون في المحافظات الجنوبية الخارجة عن سيطرة الحوثيين للاضطهاد الممنهج، إلا أنهم يعيشون في خوف من صعود الميليشيات والجماعات الدينية المتطرفة، ويتزايد هذا الخوف بشكل خاص بسبب انتمائهم إلى أقلية دينية. بعد إطلاق سراح السقاف من صنعاء في 11 يناير/كانون الثاني 2017، اعتُقل السقاف مع بهائي آخر في مطار عدن الدولي وأُخفيا قسرًا لأشهر للاشتباه في صلتهما بإيران.[103] قال أحد البهائيين لمركز صنعاء إنه اعتُقل بالخطأ من قِبل ميليشيا جنوبية مجهولة لأسباب غير معتقداته الدينية، ولم يتمكن من تحديد الجهة التي تتبعها المجموعة.

بين عامي 2015 و2016، حين سيطر تنظيم القاعدة في شبه جزيرة العرب على مدينة المكلا وأجزاء أخرى من محافظة حضرموت، هربت بعض العائلات البهائية إلى أماكن أخرى في اليمن خوفًا من استهدافهم كمرتدين. كما أخفى بعض البهائيين في المحافظات الجنوبية مؤقتًا معتقداتهم الدينية.[104]

صرحت حكومة الرئيس عبدربه منصور هادي المعترف بها دوليًّا، والتي تحكم شكليًّا المناطق الخارجة عن سيطرة الحوثيين، بضرورة اعتبار البهائيين مواطنين يمنيين كاملي الحقوق. وفي حين أن هذه الخطوة قد تهدف إلى كسب نقاط دولية ضد سلطات الحوثيين، إلا أن غياب الدولة الفاعلة في المناطق التي تسيطر عليها حكومة هادي يجعل من المستحيل تطبيق مثل هذه السياسات.[105]

 

حرب الدعاية

في أعقاب انتفاضة 2011 في اليمن، بدأت حملات التضليل التي نفذتها مجموعة متنوعة من الأطراف في المساجد ووسائل الإعلام، وكذلك على وسائل التواصل الاجتماعي، بتصوير البهائيين بطريقة تبرر اضطهادهم. بدأت الدعايات ضد البهائيين بشكل جدي عند مثول حامد بن حيدرة لأول مرة أمام محكمة حوثية عام 2015، حيث دُعيت جميع المؤسسات الإعلامية المحلية لحضور المحاكمة. ومنذ ذلك الحين، نشرت وسائل الإعلام التي يديرها الحوثيون رواية النيابة التي تقول إن بن حيدرة كان جاسوسًا إسرائيليًّا وإنه كان يحاول إقامة دولة بهائية في سقطرى.[106]

في الوقت نفسه، شوهت شخصيات عامة مختلفة الديانة البهائية. على سبيل المثال، قبل تفكك التحالف بين الحوثيين وصالح، أواخر 2017، كتب محمد المسوري، المحامي السابق للرئيس السابق صالح، منشورات على فيسبوك اتهم فيها البهائيين بالردة ومحاولة إلغاء مبدأ الجهاد للدفاع عن الوطن ووصم البهائيين بأن دينهم يسمح بسفاح القربى.[107]

وشاركت شخصيات منتمية للتيار السلفي ولحزب الإصلاح في الحملة المناهضة للبهائيين، حيث نشر العالم السلفي خالد الوصابي[108] وكذلك عبدالله عبدالمجيد الزنداني، ابن عالم محافظ آخر،[109] عام 2016 عن البهائيين، واصفين إياهم بالمرتدين المدعومين من الولايات المتحدة لتدمير المجتمعات المسلمة. كما قالت رشيدة القيلي، الكاتبة الإصلاحية المعروفة على فيسبوك عام 2018 إن اعتقال البهائيين كان أحد الأشياء الجيدة القليلة التي فعلتها سلطات الحوثيين.[110]

ومن المثير للاهتمام أن شخصيات حوثية وشخصيات من حزب الإصلاح يلقون باللوم على بعضهم البعض بالمساعدة في نشر الديانة البهائية كما لو أن الديانة البهائية ظهرت للتو في اليمن.[111]

في عام 2013، أصبح التحريض ضد البهائيين جزءًا من المناهج التعليمية في جامعة العلوم والتكنولوجيا، وهي مؤسسة تعليمية خاصة أنشأها ويديرها حزب الإصلاح، إذ أُضيف قسم عن البهائية إلى كتاب الثقافة الإسلامية، وهو كتاب يقرأه جميع طلاب الجامعة، ووصف هذا القسم الديانة البهائية كجزء من الحركة الصهيونية.[112] في أوائل 2018، حذت سلطات الحوثيين حذوها، وجعلت كتابًا بعنوان الصراع العربي-الإسرائيلي جزءًا من المنهج الدراسي الإلزامي في جامعة صنعاء. يصف هذا الكتاب البهائيين أنهم حركة صهيونية. وبالتالي يتعرض الطلاب البهائيين في هذه المدارس والجامعات وغيرها حاليًّا للتنمر والإهانات من الطلاب والمعلمين.

قام عبدالملك الحوثي، زعيم جماعة الحوثيين المسلحة، بأقوى عمل تحريضي ضد البهائيين عندما ذكرهم في ثلاث من خطاباته. في 27 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، بمناسبة المولد النبوي الشريف، قال الحوثي إن البهائيين يتلقون المال والدعم من الولايات المتحدة وإسرائيل. وفي 23 مارس/آذار 2018، انتقد الحوثي بشدة البهائيين ووصفهم بأنهم “شيطانيون” و”يخوضون حربًا ضد الإسلام”.[113] في 29 مارس/آذار 2021، ألقى الحوثي كلمة قال فيها إن الأمريكيين يحاولون خلق ديانات جديدة في اليمن لقمع صعود الإسلام، معتبرًا البهائية إحدى هذه الديانات.

هذا الاستهداف لأقلية دينية من قِبل القائد الأعلى في حكومة الأمر الواقع لم يسبق له مثيل في تاريخ اليمن الحديث. كان لهذا التشهير عواقب وخيمة على البهائيين في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون، مما يعزز الأدلة المتزايدة على أن اضطهاد البهائيين ممنهج.

 

خاتمة

الطائفة البهائية في اليمن هي أقلية صغيرة للغاية، لا يزيد عدد أفرادها عن بضعة آلاف. كان البهائيون يعيشون حياة طبيعية نسبيًّا ويواجهون نفس التحديات اليومية التي يواجهها اليمنيون الآخرون قبل الربيع العربي. واجه البهائيون أحيانًا تساؤلات من أفراد المجتمع أو الأسرة الذين ليسوا على دراية بالديانة، وبخلاف ذلك، كانت المواقف المجتمعية تجاه أتباع هذه الديانة متسامحة ومنضبطة بشكل عام.

على مدى العقد الماضي، ومع تعرض البهائيين للهجوم من قِبل الجماعات السياسية والدينية، تشكلت صورة شريرة عن هذه الأقلية الدينية أوساط الناس. تعايش البهائيون سلميًّا مع الآخرين في المجتمع اليمني لعقود من الزمان هي حقيقة تجاهلتها الأطراف التي تسعى لإلقاء اللوم على بعضها البعض واتهامها بكونها سبب لوجود الديانة البهائية في اليمن. في حالة البهائيين، اتبع حزب الإصلاح وسلطات الحوثيين استراتيجيات متشابهة لاضطهاد البهائيين على الرغم من توقف الشخصيات الإصلاحية إلى حد كبير عن مضايقة البهائيين منذ بدء الحرب. يشكل انفتاح الديانة البهائية على اعتناق أشخاص جدد لها تهديدًا لهذه الجماعات التي تتهم هذه الديانة الفتية بالردة.

يمثل الوضع الحالي للبهائيين اختبارًا حاسمًا لهذه الجماعات، وهو ما إذا كانت لديها القدرة على التصرف كهيئات سياسية تحكمها سيادة القانون وتحترم التنوع الديني؟

صوّر كل من حزب الإصلاح وسلطات الحوثيين البهائيين على أنهم جماعة غير يمنية متجاهلين جنسيتهم اليمنية التي تضمن لهم الحقوق الأساسية، وحتى البهائيين من الجيل الثالث من اليمنيين، مثل ابنة حامد بن حيدرة، يعاملون وكأنهم ليسوا مواطنين حقيقيين.

يسعى التركيز على أصول الديانة البهائية غير اليمنية وعلاقاتها بإيران وإسرائيل إلى تصوير الديانة البهائية كمجموعة غريبة من المعتقدات أحضرتها مؤامرة أجنبية إلى البلد. ونتيجة لذلك، فإن البهائيين في الخارج حريصون حول كيفية التواصل مع البهائيين في اليمن. قال ممثلو البهائيين في الأمم المتحدة لمركز صنعاء إنهم وضعوا سياسة اتصال غير مباشرة لحماية البهائيين في اليمن. وقالت ممثلة البهائيين، ديان علائي: “يتم إعلامنا فورًا بأي تطورات مثل الاعتقالات ومواعيد المحاكمات، ولكن ليس بشكل مباشر من أجل ضمان سلامتهم. نتبع نفس السياسة تجاه البهائيين في إيران، حتى لا يواجهوا اتهامًا كاذبًا آخر بأنهم على تواصل مباشر معنا”.[114]

تزايد اضطهاد البهائيين في المناطق الخاضعة لسيطرة جماعة الحوثيين بسبب علاقات الأخيرة مع إيران، أي الدولة الأخرى الوحيدة التي تضطهد الأقلية الدينية البهائية اضطهادًا ممنهجًا. بالإضافة إلى إرضاء إيران يحصل الحوثيون من هذا الاضطهاد على العديد من الفوائد، منها أن اتهام البهائيين بالردة يوفر الغطاء القانوني لنهب ممتلكاتهم ومصادرتها. كما يساعد خطاب الحوثيين الذي يؤكد أن وجود البهائيين في اليمن دليل على وجود مؤامرة صهيونية في خلق عدو لتعزيز تماسك الحوثيين. وبالإضافة إلى ذلك، فإن إطلاق سراح البهائيين المسجونين مقابل تلبية المجتمع الدولي لمطالب جماعة الحوثيين يحفز الأخيرة على الاستمرار في اعتقال البهائيين.

أدى الوعي المتزايد بانتهاكات حقوق الإنسان خلال الحرب إلى قيام حكومة الرئيس هادي، التي يشكل حزب الإصلاح جزءًا كبيرًا منها، بالدفاع عن البهائيين. ما يزال من غير الواضح مدى جدية الحكومة تجاه هذه الأقلية الدينية، وعلى كل حال لا تمتلك الحكومة قدرة كبيرة على تنفيذ مثل هذه السياسات. ومع ذلك، فإن موقف الحكومة يساعد البهائيين من خلال المساهمة في زيادة الوعي بالحق القانوني في حرية الدين باليمن، وهو أساس الكثير من الدعم الذي يقدمه النشطاء والمحامون والصحفيون والمنظمات غير الحكومية من أجل قضية البهائيين.

للبهائيين تاريخ طويل في اليمن، فقد وُلدت الغالبية العظمى من البهائيين اليمنيين في اليمن.[115] لكن حتى وإن لم يكن الأمر كذلك وكانت أصول جميعهم غير يمنية، لا يجب أن يحرمهم ذلك من حقهم في العيش بسلام والتمتع بنفس الحقوق الأساسية التي يتمتع بها المواطنون الآخرون الملتزمون بالقانون. الديانة البهائية ترفض المشاركة في السياسة أو القتال، مما يعني أنه لا ينبغي أن ينظر إليها من قِبل القوى السياسية اليمنية على أنها تهديد. جر البهائيين إلى الصراعات يتعارض بشكل أساسي مع طبيعة هذا الدين، واضطهادهم في اليمن يتعارض مع حقوق الإنسان الأساسية.

 

 التوصيات

على المجتمع الدولي أن يواصل الضغط على سلطات الحوثيين، سواء عبر وسائل الإعلام أو القنوات الأخرى، من أجل حقوق البهائيين، إلا أن حملة الضغط يجب أن تأخذ في الاعتبار ما يلي:

  • في حين يبدو أن الضغط الدولي قد لعب دورًا في قرار الحوثيين بالإفراج عن البهائيين الستة المسجونين، إلا أنه يجب لصانعي السياسات ألا يسمحوا للحوثيين باستخدام البهائيين كورقة مساومة لابتزاز المجتمع الدولي.
  • من المهم توضيح أن البهائيين ليسوا غرباء، فهم أقلية مسالمة يتكون أغلبها من مواطنين يمنيين ويجب حمايتهم.
  • بما أن اضطهاد البهائيين في اليمن ظاهرة جديدة نسبيًّا، يجب على صانعي السياسات التفكير في التدخل قبل أن يصبح الأمر أكثر تطبيعًا أو مؤسسيًّا كما شهدنا في إيران. الإفراج عن البهائيين من السجن مؤخرًا لا يجب أن يُفسر على أنه مؤشر على تراجع اضطهاد البهائيين ولا يجب بالتالي خفض الضغط الدولي.
  • في المناطق الخارجة عن سيطرة الحوثيين، قد تتعرض الأقليات مثل البهائيين لتهديدات أكثر من الفئات الاجتماعية الأخرى أثناء الاشتباكات العسكرية أو الفوضى الأمنية. يجب أن يستمر الضغط الدولي على الميليشيات المختلفة ومراقبتها، خاصة القوات التابعة للحكومة اليمنية، من أجل حماية هذه الأقليات.
  • في أي اتفاقيات سلام مستقبلية، يجب تضمين حقوق الأقليات، ويمكن أن يكون ذلك عبر شمل حرية الدين والتحرر من بنود التمييز في دستور جديد.

 

 


الهوامش

  1. ناصر السقاف، “نمو الطائفة البهائية في اليمن رغم الاضطهاد”، 17 أكتوبر/تشرين الأول 2016،  https://www.middleeasteye.net/news/yemens-bahai-community-growing-despite-persecution، هناك العديد من الصعوبات عند محاولة تقدير عدد أتباع الديانة البهائية الحاليين في اليمن تقديرًا دقيقًا، ومن بين هذه الصعوبات عدم وجود أي إحصاءات رسمية عن البهائيين وإحجام البهائيين الحالي عن ذكر انتمائهم الديني.
  2. “خبير الأمم المتحدة المعني بحرية الأديان: يجب على اليمن أن يكف عن اضطهاد الطائفة البهائية”، مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، 22 مايو/أيار 2017، https://www.ohchr.org/EN/NewsEvents/Pages/DisplayNews.aspx?NewsID=21643&LangID=E
  3. “حرية الأديان: خبير أممي يحث اليمن على وقف المضايقات المنهجية ضد الطائفة البهائية”، مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، 4 أكتوبر/تشرين الأول 2016، https://www.ohchr.org/EN/NewsEvents/Pages/DisplayNews.aspx?NewsID=20635&LangID=E
  4. إسماعيل فيلاسكو، “مقدمة لدراسة النصوص المقدسة البابية والبهائية: أهمية هنري كوربين للدراسات البابية والبهائية”، مراجعة الدراسات البهائية، مجلد رقم 12 (2004)، https://bahai-library.com/velasco_importance_henry_corbin
  5. تود لوسون، “التاريخ الديني البهائي: مقدمة،” مجلة التاريخ الديني، مجلد رقم 36، رقم 4 (ديسمبر/كانون الأول 2012)، https://bahai-library.com/lawson_bahai_religious_history
  6. موجان مؤمن، “الأساس الاجتماعي للاضطرابات البابية في إيران (1848-1853): تحليل أولي،” المجلة الدولية لدراسات الشرق الأوسط، مجلد رقم 15، رقم 2 (مايو/أيار 1983)، ص. 157-183.
  7. عبد البهاء، “قصة مسافر”، ترجمة إي جي براون (كامبريدج: مطبعة جامعة كامبريدج، 1891)، https://www.bahai.org/library/authoritative-texts/abdul-baha/travelers-narrative/1#728186432
  8. خوان كول، “بهاء الله”، الموسوعة البهائية، 1995، https://bahai-library.com/cole_encyclopedia_bahaullah
  9. “عبد البهاء – المثل الأعلى”، تم الاطلاع في 4 فبراير/شباط 2021، https://www.bahai.org/abdul-baha/
  10. “إحصائيات بهائية مختارة”، موسوعة إيرانيكا، تم الاطلاع في 8 فبراير/شباط 2021، https://iranicaonline.org/articles/bahaism-iv#prettyPhoto[sidebar]/0/
  11. مينا يزداني، “نحو تاريخ الطائفة البهائية الإيرانية في عهد محمد رضا شاه، 1941-1979″، إيران ناماغ، مجلد رقم 2، رقم 1 (ربيع 2017)، ص. 66-93.
  12. المصدر نفسه.
  13. ديفيد فورسايث، “موسوعة حقوق الإنسان” (أكسفورد: مطبعة جامعة أكسفورد، 2009).
  14. “وثيقة ISRCC (التعميم الإيراني)،” مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، 25 فبراير/شباط 1991، https://tbinternet.ohchr.org/Treaties/CRC/Shared%20Documents/IRN/INT_CRC_NGO_IRN_19737_A.pdf
  15. رينالدو جاليندو بول، “التقرير النهائي عن حالة حقوق الإنسان في جمهورية إيران الإسلامية من قِبل الممثل الخاص للجنة حقوق الإنسان”، لجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، 28 يناير/كانون الثاني 1993، https://digitallibrary.un.org/record/159375?ln=en
  16. “وثيقة ISRCC (التعميم الإيراني)،” مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، 25 فبراير/شباط 1991، https://tbinternet.ohchr.org/Treaties/CRC/Shared%20Documents/IRN/INT_CRC_NGO_IRN_19737_A.pdf
  17. باني دوجال، الممثلة الرئيسية للبهائيين لدى الأمم المتحدة في نيويورك، مقابلة بالفيديو، 29 أكتوبر/تشرين الأول، 2020.
  18. مينا يزداني، “الوجه الآخر للثورة الإسلامية: حالة آية الله الخميني والبهائيون في إيران”، مجلة التاريخ الديني، مجلد رقم 36، رقم 4 (ديسمبر/كانون الثاني 2012)، https://www.academia.edu/9405045/The_Islamic_Revolution_s_Internal_Other_The_Case_of_Ayatollah_Khomeini_and_the_Baha_is_of_Iran؛ مينا يزداني، “اعترافات دولغوروكي: الخيال والسرديات الكبرى في إيران القرن العشرين”، الدراسات الإيرانية، مجلد رقم 44، رقم 1 (يناير/كانون الثاني 2011)، https://www.academia.edu/7019702/Confessions_of_Dolgoruki_IS_44_Jan11
  19. “عدد البهائيين حسب البلد”، موقع Bahaipedia، تم الاطلاع في 28 نوفمبر/تشرين الثاني 2020، https://bahaipedia.org/Number_of_Bah%C3%A1%E2%80%99%C3%ADs_by_country
  20. “البهائيون: التوسع العالمي،” مشروع التعددية، جامعة هارفارد، تم الاطلاع في 9 ديسمبر/كانون الأول 2020، https://hwpi.harvard.edu/files/pluralism/files/worldwide_expansion_0.pdf؛ “احصائيات”، وكالة الأخبار البهائية، تم الاطلاع في 21 ديسمبر/كانون الأول 2020، https://news.bahai.org/media-information/statistics/ 
  21. “عدد البهائيين حسب البلد”، موقع Bahaipedia، تم الاطلاع في 28 نوفمبر/تشرين الثاني 2020، https://bahaipedia.org/Number_of_Bah%C3%A1%E2%80%99%C3%ADs_by_country
  22. جون إيسليمونت، “بهاء الله والعصر الجديد: مقدمة للعقيدة البهائية”، (ويلميت: دار النشر البهائي، 2006).
  23. عبد البهاء، “أسس الوحدة العالمية” (مشروع جوتنبرج، سبتمبر/أيلول 2006)، https://www.gutenberg.org/files/19238/19238-h/19238-h.html
  24. بيتر سميث، “الديانات البابية والبهائية” (كامبريدج: مطبعة جامعة كامبريدج، 1987).
  25. تود لوسون، “التاريخ الديني البهائي: مقدمة،” مجلة التاريخ الديني، مجلد رقم 36، رقم 4 (ديسمبر/كانون الأول 2012)، https://bahai-library.com/lawson_bahai_religious_history
  26. المصدر نفسه.
  27. موجان مؤمن، “النصوص البهائية المقدسة”، المكتبة البريطانية، 23 سبتمبر/أيلول 2019،https://www.bl.uk/sacred-texts/articles/bahai-sacred-texts#               
  28. تود لوسون، “كتاب الأقداس: الكتاب المقدس لحضرة بهاء الله،” الدراسات الإيرانية، مجلد رقم 29، العدد 1/2 (شتاء/ ربيع، 1996)، ص. 207-209، https://www.jstor.org/stable/4310986                          
  29. بيتر تيري، “شرح عبد البهاء لتعاليم ألواح حضرة بهاء الله وأحاديثه المترجمة إلى الإنجليزية (1911-1920)،” أضواء عرفان، الكتاب الأول (ويلميت: عرفان كولوكيا، 2000)، ص. 143-163، https://bahai-library.com/terry_explanation_teachings_bahaullah    
  30. بهاء الله، وشوقي أفندي، وبيت العدل الأعظم، “المثلية الجنسية”، من إعداد قسم الأبحاث في بيت العدل الأعظم، 1993، https://bahai-library.com/compilation_homosexuality_bwc
  31. تود لوسون، “التاريخ الديني البهائي: مقدمة،” مجلة التاريخ الديني، مجلد رقم 36، رقم 4 (ديسمبر/كانون الأول 2012)، https://bahai-library.com/lawson_bahai_religious_history   
  32. شوقي أفندي، “الطابع غير السياسي للديانة البهائية: مقتطفات من كتابات حضرة شوقي أفندي،” عالم البهائيين، المجلد 18 (1979-1983)، https://bahai-library.com/shoghieffendi_non_political_character  
  33. بهاء الله وعبد البهاء وشوقي أفندي، “مبادئ الإدارة البهائية” (لندن: صندوق النشر البهائي، 1973).
  34. محمد المحفلي وإيمان حميد، “الأقليات في اليمن: حقائق وتحديات”، ترجمة إبراهيم نجيب، منظمة إنصاف، 2019، تم الاطلاع في 1 ديسمبر/كانون الأول 2020، https://insaf-ye.org/wp-content/uploads/2020/03/English_Book-1.pdf 
  35. تيم الامينسياك، “نبذة تاريخية عن اليمن”، تورنتو ستار، 12 مايو/أيار 2012، https://www.thestar.com/news/world/2012/05/12/a_brief_history_of_yemen.html
  36. المصدر نفسه.
  37. امرأة بهائية، مقابلة عبر الإنترنت مع باحث بهائي، 25 نوفمبر/تشرين الثاني 2020.
  38. نديم السقاف، مقابلة عبر الإنترنت أجراها فريق البحث، 28 نوفمبر/تشرين الثاني 2020.
  39. المصدر نفسه.
  40. رجل بهائي، مقابلة عبر الإنترنت أجراها باحث بهائي، 28 نوفمبر/تشرين الثاني 2020.
  41. وليد عياش، مقابلة عبر الإنترنت أجراها فريق البحث، 25 أكتوبر/تشرين الأول 2020.
  42. يستمر عيد الرضوان، وهو العيد البهائي الأكثر قدسية، لمدة 12 يومًا في نهاية أبريل/نيسان وبداية شهر مايو/أيار. يحتفل البهائيون حول العالم في هذا العيد بالذكرى السنوية للأيام التي قضاها بهاء الله مع أتباعه على طول نهر دجلة في بغداد بعد أن أعلن أنه رسول الله. بهاء الله أطلق على المكان الذي تجمعوا فيه بـ”الرضوان” أي الجنة. انظر: “احتفال عيد الرضوان في جميع أنحاء العالم،” خدمة الأخبار البهائية العالمية، 7 مايو/أيار 2017، https://news.bahai.org/story/1166/ 
  43. عبدالله العلفي، مقابلة عبر الإنترنت أجراها فريق البحث، 1 فبراير/شباط 2021.
  44. انظر: “أول محفل روحاني وطني في اليمن، عام 1984،” Baha’i Media، تم الاطلاع في 2 فبراير/شباط 2021، https://bahai.media/File:First_NSA_of_Yemen,_1984.png        
  45. “العملية الانتخابية”، بيت العدل الأعظم، تم الاطلاع في 7 ديسمبر/كانون الأول 2020، https://universalhouseofjustice.bahai.org/electoral-process
  46. المصدر نفسه.
  47. نديم السقاف، مقابلة عبر الإنترنت أجراها فريق البحث، 28 نوفمبر/تشرين الثاني 2020.
  48. امرأة بهائية، مقابلة عبر الإنترنت مع باحث بهائي، 25 نوفمبر/تشرين الثاني 2020.
  49. نديم السقاف، مقابلة عبر الإنترنت أجراها فريق البحث، 28 نوفمبر/تشرين الثاني 2020.
  50. المصدر نفسه.
  51. كريم شفيق، “البهائيون في مصر: من الاعتراف الرسمي حتى اتهامهم بـ”الردة”، حفريات، 8 مايو/أيار 2019، https://hafryat.com/ar/blog/%D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%87%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D9%88%D9%86-%D9%81%D9%8A-%D9%85%D8%B5%D8%B1-%D9%85%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%B9%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D9%81-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%B3%D9%85%D9%8A-%D8%AD%D8%AA%D9%89-%D8%A7%D8%AA%D9%87%D8%A7%D9%85%D9%87%D9%85-%D8%A8%D9%80-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%AF%D9%91%D8%A9
  52. وليد عياش، مقابلة عبر الإنترنت أجراها فريق البحث، 25 أكتوبر/تشرين الأول 2020.
  53. بهائيون يمنيون، مقابلة جماعية عبر الإنترنت أجراها باحث بهائي، 11 نوفمبر/تشرين الثاني 2020.
  54. رجل بهائي، مقابلة عبر الإنترنت أجراها باحث بهائي، 9 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020.
  55. رجل بهائي، مقابلة عبر الإنترنت أجراها باحث بهائي، 4 نوفمبر/تشرين الثاني 2020.
  56. المصدر نفسه.
  57. امرأة بهائية، مقابلة عبر الإنترنت مع باحث بهائي، 30 يناير/كانون الثاني 2021.
  58. المصدر نفسه.
  59. بهائيون يمنيون، مقابلة جماعية عبر الإنترنت أجراها باحث بهائي، 11 نوفمبر/تشرين الثاني 2020.
  60. امرأة بهائية، مقابلة عبر الإنترنت مع باحث بهائي، 30 يناير/كانون الثاني 2021.
  61. امرأة بهائية، مقابلة عبر الإنترنت مع باحث بهائي، 30 يناير/كانون الثاني 2021.
  62. امرأة بهائية، مقابلة عبر الإنترنت مع باحث بهائي، 2 فبراير/شباط 2021.
  63. رسالة حول سن النضج الروحي، “بيت العدل الأعظم، إدارة الأمانة العامة، تم الاطلاع في 11 مارس/آذار 2021، https://www.bahai.org/library/authoritative-texts/the-universal-house-of-justice/messages/19850411_001/1#148273398    
  64. امرأة بهائية، مقابلة عبر الإنترنت أجراها فريق البحث، 31 يناير/كانون الثاني 2021.
  65. “البهائية: الزواج والطلاق،” بي بي سي، تم الاطلاع في 4 فبراير/شباط 2021، http://www.bbc.co.uk/religion/religions/bahai/living/marriage_1.shtml               
  66. بهائيون يمنيون، مقابلة جماعية عبر الإنترنت أجراها باحث بهائي، 11 نوفمبر/تشرين الثاني 2020.
  67. رجل بهائي، مقابلة عبر الإنترنت أجراها فريق البحث، 7 يناير/كانون الثاني 2021.
  68. رجل بهائي، مقابلة عبر الإنترنت أجراها فريق البحث، 1 فبراير/شباط 2021.
  69. نديم السقاف، مقابلة عبر الإنترنت أجراها فريق البحث، 1 فبراير/شباط 2020
  70. بهائيون يمنيون، مقابلة جماعية عبر الإنترنت أجراها باحث بهائي، 11 نوفمبر/تشرين الثاني 2020.
  71. المصدر نفسه.
  72. رجل بهائي، مقابلة عبر الإنترنت أجراها باحث بهائي، 28 نوفمبر/تشرين الثاني 2020.
  73. نديم السقاف، مقابلة عبر الإنترنت أجراها فريق البحث، 1 فبراير/شباط 2021.
  74. رجل بهائي، مقابلة عبر الإنترنت أجراها فريق البحث، 1 فبراير/شباط 2021.
  75. بهاء الله، وشوقي أفندي، وبيت العدل الأعظم، “دفن البهائيين والقوانين ذات الصلة”، من إعداد قسم الأبحاث في بيت العدل الأعظم، دار النشر البهائية الأسترالية، 2020، https://bahai-library.com/compilation_bahai_burial_laws
  76. امرأة بهائية، مقابلة عبر الإنترنت أجراها باحث بهائي، 25 نوفمبر/تشرين الثاني 2020.
  77. وليد عياش، مقابلة عبر الإنترنت أجراها فريق البحث، 25 أكتوبر/تشرين الأول 2020.
  78. المصدر نفسه.
  79. سماح سبيع، مقابلة عبر الإنترنت أجراها فريق البحث، 23 يناير/كانون الثاني 2021.
  80. “البهائيون في اليمن”، تم الاطلاع في 29 يناير/كانون الثاني 2021، http://www.bahaiye.org/AR/About/Default.aspx   
  81. كمال حيدرة، مقابلة عبر الإنترنت أجراها فريق البحث، 22 نوفمبر/تشرين الثاني 2020.
  82. سماح سبيع، مقابلة عبر الإنترنت أجراها فريق البحث، 3 فبراير/شباط 2021.
  83. المصدر نفسه.
  84. المصدر نفسه.
  85. “اليمن: محكمة يديرها الحوثيون تؤيد حكم الإعدام بحق سجين رأي بهائي”، منظمة العفو الدولية، 23 مارس/آذار 2020، https://www.amnesty.org/en/latest/news/2020/03/yemen-huthirun-court-upholds-death-sentence-against-bahai-prisoner-of-conscience/
  86. “سلطات الحوثيين تطلب إطلاق سراح البهائيين في اليمن”، الجامعة البهائية العالمية، 25 مارس/آذار 2020،https://www.bic.org/news/houthi-authorities-order-release-all-bahai-prisoners-yemen
  87. “أهون الشرين: بهائيو اليمن من السجن إلى المنفى”، المونيتور، 10 أغسطس/آب 2020، https://www.al-monitor.com/pulse/originals/2020/08/yemen-houthis-release-exile-bahai-minority.html
  88. حامد بن حيدرة، مقابلة عبر الإنترنت أجراها فريق البحث، 22 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020.
  89. مينا يزداني، “الوجه الآخر للثورة الإسلامية: حالة آية الله الخميني والبهائيون في إيران”، مجلة التاريخ الديني، مجلد رقم 36، رقم 4 (ديسمبر/كانون الأول 2012)،https://www.academia.edu/9405045/The_Islamic_Revolution_s_Internal_Other_The_Case_of_Ayatollah_Khomeini_and_the_Baha_is_of_Iran، مينا يزداني، “اعترافات دولغوروكي: الخيال والسرديات الكبرى في إيران القرن العشرين،” الدراسات الإيرانية، مجلد رقم 44، رقم 1 (يناير/كانون الثاني 2011)، https://www.academia.edu/7019702/Confessions_of_Dolgoruki_IS_44_Jan11
  90. “خبير الأمم المتحدة المعني بحرية الأديان: يجب على اليمن أن يكف عن اضطهاد الطائفة البهائية”، مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، 22 مايو/أيار 2017،https://www.ohchr.org/EN/NewsEvents/Pages/DisplayNews.aspx?NewsID=21643&LangID=E
  91. نديم السقاف، مقابلة عبر الإنترنت أجراها فريق البحث، 1 فبراير/شباط 2021.
  92. “المجتمع البهائي: نبذة تاريخية عن الاضطهاد الأخير”، الجامعة البهائية العالمية، أغسطس/آب 2020،https://www.bic.org/situation-in-yemen/background
  93. المصدر نفسه.
  94. نديم السقاف، مقابلة عبر الإنترنت أجراها فريق البحث، 1 فبراير/شباط 2021.
  95. سماح سبيع، مقابلة عبر الإنترنت أجراها فريق البحث، 3 فبراير/شباط 2021.
  96. وليد عياش، مقابلة عبر الإنترنت أجراها فريق البحث، 25 أكتوبر/تشرين الأول 2020.
  97. “أهون الشرين: بهائيو اليمن من السجن إلى المنفى”، المونيتور، 10 أغسطس/آب 2020،https://www.al-monitor.com/pulse/originals/2020/08/yemen-houthis-release-exile-bahai-minority.html
  98. عملت الناشطة اليمنية هند الإرياني عن كثب مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة مارتن غريفيث وقادة الحوثيين لتأمين إطلاق سراح البهائيين الستة.
  99. الخمسة المفرج عنهم إلى جانب بن حيدرة هم: وليد عياش، أكرم عياش، كيوان القادري، بديع الله سنائي، وائل العريقي. انظر: “محكمة الحوثيين تواصل محاكمات البهائيين في اليمن رغم أمر الإفراج عنهم”، ذا ناشيونال، 11 يناير/كانون الثاني 2021،https://www.thenationalnews.com/world/mena/houthi-court- continues-trials-against- bahai-in-yemen- despite-release-orders-1.1143788     
  100. سماح سبيع، مقابلة عبر الإنترنت أجراها فريق البحث، 3 فبراير/شباط 2021.
  101. حسين العزي، رسائل واتساب مع فريق البحث، 27 يناير/كانون الثاني 2021.
  102. رجل بهائي، مقابلة عبر الإنترنت أجراها فريق البحث، 23 يناير/كانون الثاني 2021.
  103. سماح سبيع، مقابلة عبر الإنترنت أجراها فريق البحث، 3 فبراير/شباط 2021.
  104. بهائيون يمنيون، مقابلة جماعية عبر الإنترنت أجراها باحث بهائي، 11 نوفمبر/تشرين الثاني 2020.
  105. المصدر نفسه.
  106. حامد بن حيدرة، مقابلة عبر الإنترنت أجراها فريق البحث، 22 نوفمبر/تشرين الثاني 2020.
  107. محمد المنصوري، الزواج المباح، فيسبوك، 16 أغسطس/آب 2016،https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=296697144026660&id=100010591292656
  108. خالد الوصابي، “فرقة تدعو في صنعاء للبهائية”، فيسبوك، 19 أغسطس/آب 2016، https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=536405476550843&id=100005441857438
  109. عبد الله الزنداني، “ما وراء النشاط المتزايد للبهائية في صنعاء”، فيسبوك، 14 أغسطس/آب 2016، https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=10154419047956823&id=691846822
  110. رشيدة القيلي، “أقولها بكل قناعة وصراحة …”، فيسبوك، 13 أكتوبر/تشرين الأول 2018،https://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=1094962177327526&id=100004412617023
  111. رجل بهائي، مقابلة عبر الإنترنت أجراها فريق البحث، 7 يناير/كانون الثاني 2021.
  112. انظر ” الحلقة الثامنة (فرق باطنية (البابية – البهائية – القاديانية)) – مقرر مذاهب وفرق”، جامعة العلوم والتكنولوجيا، 1 أبريل/نيسان 2017،https://www.youtube.com/watch?v=Ioy_G-rlMX4
  113. “كلمة السيد عبدالملك الحوثي في جمعة رجب ذكرى دخول اليمنيين الإسلام”، اليوتيوب، 23 مارس/آذار 2018،https://www.youtube.com/watch?v=Ioy_G-rlMX4
  114. ديان علائي، ممثلة الأمم المتحدة عن المجتمع البهائي الدولي في جنيف، مقابلة عبر الإنترنت أجراها فريق البحث، 29 أكتوبر/تشرين الأول 2020.
  115. المصدر نفسه.
مشاركة