إصدارات الأخبار تحليلات تقرير اليمن أرشيف الإصدارات
Read this in English

 

عقد قادة الأحزاب السياسية مع المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن هانس غروندبرغ، جلسة مباحثات حول عملية السلام والأدوار المفترضة للأحزاب في استئناف الحياة السياسية في البلاد التي تشهد حربًا منذ ستة أعوام.

جاء ذلك خلال لقاءات عُقدت بالعاصمة الفنلندية هلسنكي نظمها مركز صنعاء للدراسات ومركز إدارة الأزمات الدولية. وشارك فيها قيادات الأحزاب أبرزها حزب المؤتمر الشعبي العام، والتجمع اليمني للإصلاح، والحزب الاشتراكي اليمني، والتنظيم الناصري، وحزب الرشاد.

وافتتحت القائمة بأعمال الاتحاد الأوروبي في اليمن ماريون لاليس عبر الفيديو ورشة عمل الحوار بين الأحزاب، وشددت على أهمية تعزيز دور الفاعلين السياسيين في عمليات السلام وصنع القرار كبديل للنزاع المسلح.

وناقشت اللقاءات الوضع الحالي للأحزاب السياسية والتحديات التي تواجهها، وضمانات عودة المناخ السياسي في اليمن خلال الفترة الانتقالية، والسبل الكفيلة بإعادة التواصل بين قيادات الأحزاب للعمل بفعالية.

كما بحثت قيادات الأحزاب المبادئ العامة التي يمكن أن تتفق عليها للوصول إلى اتفاق سياسي والدخول في مرحلة انتقالية، بما يفضي إلى إقامة دولة مستقرة ذات سيادة، تضمن التعددية والتمثيل للجميع.

ووضع قادة الأحزاب للأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والمجتمع مبادئ وتوصيات تتعلق بإنهاء الحرب ومساعي التوصل إلى اتفاق بين الأطراف السياسية، كما عقدوا جلسة نقاش مع النائب الأول لرئيس مجلس النواب الفنلندي ورئيس الوزراء السابق أنتي رين.

وأوضحوا في ختام اللقاءات أسباب فشل مساعي الأمم المتحدة في التوصل إلى وقف لإطلاق النار في اليمن، في ظل التطورات العسكرية في محافظة مأرب التي تشهد أعنف المعارك.

في السياق ذاته، قال المدير التنفيذي لمركز صنعاء ماجد المذحجي إن اللقاءات بحثت التحديات القائمة أمام استعادة مسار السلام وتعقيدات الوضع الحالي، وما الذي يمكن فعله تحديدًا لتجاوز العقبات التي أعاقت مسار السلام.

وأضاف أن اللقاء ناقش أيضا المقاربات التي قدمها المبعوثون الأمميون إلى اليمن للتوصل إلى صيغة لوقف إطلاق النار، ومسؤولية الأحزاب السياسية عن ذلك.

وقال إن اللقاء انفتح بشكل حيوي ومختلف على نقاش التحديات في العلاقات البينية بين الأحزاب، إضافة إلى ضعف الحكومة المعترف بها دوليًّا والذي تسبب في تفكك وضعف التحالف المناهض لجماعة الحوثيين المسلحة.

 

مشاركة