إصدارات الأخبار تحليلات تقرير اليمن أرشيف الإصدارات
Read this in English

في صباح هذا اليوم، الاحد الموافق 24 يوليو 2016 قامت قوة أمنيّة تابعة لحركة الحوثيين المتمرّدة بإعتقال وإستجواب المدير التنفيذي لمركز صنعاء للدراسات الإستراتيجية ماجد المذحجي. اقتيد المذحجي، وهو أحد أبرز مثقفي اليمن، إلى مركز شرطة منطقة الوحدة لإستجوابه قبل أن يتم إطلاق سراحه في وقتٍ لاحق من نفس اليوم.

هذه ليست المرّة الأولى التي يتم فيها تهديد وترهيب أو إعتقال أفراد من طاقم مركز صنعاء من قبل مختلف الاطراف المنخرطة في الصراع الحاليّ. فقد تم تحذير المذحجي من قبل الحوثيين يوم الجمعة ال 22 من يوليو 2016 بعدم مغادرة منزله. و كان قد إعتقل في العام 2015 من قبل الحوثيين أيضاً قبل أن يتم إخلاء سبيله لاحقاً. إن إعتقال اليوم هو الحدث الأخير ضمن سسلسلة من الإعتداءات التي تقوم بها الجماعات المسلحة في اليمن بهدف إسكات الأصوات المستقلة والمبدئيّة في البلاد معززةً حالة الإنقسام والإستقطاب المجتمعي الحاد.

وعلى ضوء هذا الإحتجاز غير المبرر وغير القانوني يجدد مركز صنعاء تأكيده على التالي:

  • ندين هذا الإعتقال بأشدّ العبارات وندعو الحوثيين إلى إطلاق سراح جميع المواطنين المحتجزين حالياً بصورة غير قانونيّة.
  • ندين بشدّة الإعتداءات والتحريض والترهيب الصارخ الذي يستهدف الأصوات المستقلّة من قبل أيّ من الأطراف المتحاربة في البلاد.
  • كمؤسسة بحثيّة مستقلّة نرفض بشكلٍ قاطع لغة التهديد والعنف. كما أن إلتزامنا بمبدئيّ الإستقلالية واللإنحياز في أبحاثنا وإنتاجنا المعرفيّ هما أمران غير قابلان للمساومة.
    ندعو جميع الأطراف المنخرطة في الصراع إلى إغتنام الفرصة التي تقدمها مفاوضات الكويت الجارية وتقديم التنازلات اللازمة لإستعادة السلام في اليمن

يدعو مركز صنعاء جميع منظمات المجتمع المدني ومجموعات حقوق الإنسان ووسائل الاعلام المختلفة والباحثين والحكومات لنبذ ورفض هذه الأفعال وكل إنتهاكات حقوق الإنسان في اليمن والقيام بكل الجهود اللازمة لإنهاء هذا النزاع المدمر.

إنتهى.

 

صادر عن مركز صنعاء للدراسات الإستراتيجية

24 يوليو 2016

مشاركة