إصدارات الأخبار تحليلات تقرير اليمن أرشيف الإصدارات

اختتم منتدى قيادات التنمية اليمنية لقاءه الأول في العاصمة الأردنية عمان والذي استمر ثلاثة أيّام. وناقش المنتدى الأولويات الاقتصادية والتنموية الطارئة وخرج بجملة من التوصيات والمقترحات التي تسهم في معالجة أهم القضايا وتقديم حلول عملية بهدف التخفيف من المعاناة التي يمر بها اليمنيون خلال هذه الفترة.

حضر اللقاء العديد من القيادات الاقتصادية والتنموية من القطاع الحكومي والخاص والأكاديميين وخبراء تنمية ومسؤولون من مختلف الجهات ذات الصلة وتخلل جدول الأعمال تحديد أهم الأولويات الاقتصادية والتنموية على المدى القصير والمتوسط والبعيد، مع تركيز مكثف على كيفية الحفاظ على ما يمكن الحفاظ عليه والعمل على تقديم نقاط عملية تمنع من استمرار تدهور الوضع الاقتصادي والمعيشي في اليمن.

واتفق قيادات التنمية على حزمة من التوصيات والفعاليات وآلية تواصل مع مختلف الجهات وخطة عمل للفترة القادمة وسلسلة من التحركات المتعلقة بالاقتصاد وسلسلة من الحلول لقضايا اقتصادية عاجلة كأزمة الغذاء وخطر المجاعة، وكذلك تحديات القطاع المصرفي في اليمن.

وذكر أسامة الروحاني مدير برامج مركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية أن هدف هذا اللقاء هو خلق توافق بخصوص قضايا اقتصادية عاجلة بهدف تخفيف معاناة اليمنيين وصياغة رؤى يمنية متعلقة بالاقتصاد لمرحلة الإعمار لاحقا والإغاثة وتعزيز سبل التنمية حاليا.

كما أشار علاء قاسم الشريك المؤسس والمدير التنفيذي لشركة ديب روت للاستشارات بان الخطوات التالية للمشروع ستتضمن إعداد أوراق بحثية متخصصة تتناول ابعاد الاولويات الاقتصادية والتنموية التي تم التوافق عليها في اللقاء وتقديم الدروس المستفادة من تجارب التنمية السابقة وأفضل الممارسات الدولية للتعاطي مع هذه الاولويات. كما سيتم عقد مجموعة من اللقاءات التشاورية مع ممثلين من القطاع الخاص والمجتمع المدني من ذوي العلاقة والخبرة لإثراء هذه الاوراق البحثية قبل أن يتم عرضها على الحكومة وشركاء التنمية.

وفي نهاية جلسات المنتدى، عقد لقاء ختامي مع ممثلي للمجتمع الدولي حضره كل من سفيرة الاتحاد الأوربي وسفير المملكة المتحدة وممثل لمكتب المبعوث الاممي للأمم المتحدة وممثل لمكتب الامم المتحدة الإنمائي الى اليمن. وقد نوقش في هذا اللقاء ضرورة التركيز على الاولويات العاجلة لوقف الانهيار الاقتصادي والمنظومة البنكية والمصرفية وإنقاذ الشعب اليمني من المجاعة ووقف تدهور البنية الأساسية وإنقاذ القطاع الخاص من الانهيار والحفاظ على ما تبقى من الدولة.

الجدير ذكره أن منتدى قيادات التنمية هو أحد أعمدة مشروع مبادرة إعادة تصور اقتصاد اليمن الذي ينفذه ديب روت للاستشارات ومركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية ومركز البحوث التطبيقية بالشراكة مع الشرق (CARPO)، بدعم من الاتحاد الاوروبي وسفارة المملكة الهولندية الى اليمن.

مشاركة