إصدارات الأخبار تحليلات تقرير اليمن أرشيف الإصدارات

اختتم مؤتمر التبادل المعرفي اليمني الثامن جلساته، بمشاركة المبعوث الأممي إلى اليمن هانس غروندبرغ وعدد من السياسيين والدبلوماسيين رفيعي المستوى وقادة الأعمال والخبراء الاقتصاديين.

وانعقدت الجلسات التي نظمها مركز صنعاء للدراسات، على مدى أسبوعين عبر تقنية “الفيديو-كونفرانس”.

وجمعت الجلسات أكثر من 74 مشاركًا بهدف تبادل فريد للمعلومات ووجهات النظر والتحليلات حول اليمن، وركزت على عملية السلام التي تقودها الأمم المتحدة، والعلاقة بين اليمن والخارج والمساعدات الإنسانية.

كما شملت جلسات معمّقة عن الجماعات المسلحة، إضافة إلى تأثير الحرب الروسية الأوكرانية على الاقتصاد اليمني.

كما نوقشت عروض موجزة عن الوضع الاقتصادي وضع احتياطيات الريال اليمني وتطورات الاقتصاد الكلي، والدين العام، ووضع القطاع المصرفي، كما بحثت تحديات ما بعد الحرب التي يواجهها الاقتصاد اليمني.

وتناول المتحدثون في المؤتمر آخر التطورات في محافظات شبوة وعدن، والسياسة المحلية والقبلية في محافظتي المهرة وسقطرى، إضافة إلى دور النساء في المجتمعات القبلية في فض النزاعات، والوضع الراهن للقبائل اليمنية، والتطورات الأخيرة المتعلقة بخزان صافر النفطي العائم.

وفي ذات السياق، قال المدير التنفيذي لمركز صنعاء ماجد المذحجي إن النسخة الثامنة من المؤتمر تأتي في إطار جهود مركز صنعاء لتعميم معرفة معمقة عن اليمن وربطها بالفاعلين، وخلق حالة نقاش حول التطورات السياسية الإقليمية والدولية حول الشأن اليمني.

وتُنظم جلسات المؤتمر وفق قاعدة تشاثام هاوس، التي تحظر بشكل صارم نشر حديث المشاركين خلال الجلسات في وسائل الإعلام.

وكان مؤتمر التبادل المعرفي قد نظم أول دوراته في أكتوبر/ تشرين الأول 2017، وحضر جلساته منذ حينها المئات من الفاعلين الدوليين، ويُفترض أن يطلق مركز صنعاء للدراسات نسخًا أخرى من المؤتمر لتغطية اليمن والإقليم المجاور.

مشاركة