إصدارات الأخبار تحليلات تقرير اليمن أرشيف الإصدارات

في خضم التطورات العسكرية الأخيرة بين الفصائل الفلسطينية والقوات الإسرائيلية، سلطت وسائل الإعلام ومراكز الأبحاث الإسرائيلية الضوء على اليمن، خصوصًا جماعة الحوثيين المسلحة التي صارت مصدر تهديد حسب مزاعم صحف إسرائيلية.

وركزت التقارير الإسرائيلية على التهديد الحوثي على إسرائيل في ظل ندرة المعلومات حول الجماعة المسلحة، كما أعاد بعذ المختصين ربط التطور العسكري لحركة حماس بما حدث للحوثيين الذين يخوضون حربًا في اليمن للعام السادس، محاولين فرض سيطرتهم على عموم محافظات اليمن.

كما احتلت الذكرى الحادية والعشرين لإعادة توحيد اليمن حيزًا في وسائل الإعلام الإسرائيلية.

وكجزء من اهتمامات مركز صنعاء للدراسات، والمقاربات الإقليمية التي يقدمها، يترجم المركز بشكل دوري ومستمر أبرز التقارير والمقالات التحليلية التي تناولت الأحداث في اليمن.


قريب بعيد: التهديد الحوثي على إسرائيل

نشر أري هيستين[1] وإليشع ستوين تقريرًا مطولًا في معهد أبحاث الأمن القومي الإسرائيلي تناولا فيه التهديد الحوثي على إسرائيل، مشيرين إلى أن القيادات الأمنية في إسرائيل تشعر بقدر كبير من الإحراج عند دراستهم التهديد الحوثي. حيث يدور الحديث على أنها ساحة مواجهة بعيدة، وغير مألوفة على الإطلاق، وتوجد في أقصى القدرات العملياتية والاستخبارية للمؤسسة الدفاعية. كما أن الحوثيين لهم خصائص غامضة تجمع بين أنماط هجينة تتراوح من قدرات ميليشيا شبه كرتونية تقريبًا (ترتدي الصنادل والجلابيات) إلى القدرات العسكرية الحقيقية المتقدمة التي ترتكز عليها الدولة.

أولًا: نهج الحوثيين الاستراتيجي تجاه إسرائيل

نظرًا لأن نطاق القدرات العسكرية للتنظيم آخذ في الازدياد، وفي الوقت ذاته يظهر اهتمامه المتزايد بالقضايا الإقليمية، فإن هذا الأمر زاد من وتيرة السؤال: ما نهجهم الاستراتيجي تجاه إسرائيل؟

1. الحوثيون باعتبارهم فاعل محلي وإقليمي

يوجد على المستوى المحلي بعض الأدلة على زيادة الصراعات داخل التنظيم نفسه وبين التنظيم واليمنيين.[2] يسلط تقرير نشره موقع ACLED (مشروع بيانات موقع وحدث النزاع المسلح) الضوء على المنافسة الداخلية المتزايدة بين قادة الحوثيين.

كشفت بيانات ACLED الموثقة أن الصراعات الداخلية في صفوف الحوثيين وصلت إلى ذروة جديدة عام 2020.[3] على عكس العقد السابق، حيث كان انتشار الجماعة يعتمد على الروابط الأسرية والتوافق معها[4]. في الآونة الأخيرة، اشتدت الخلافات الداخلية بين الحوثيين، ووصلت أحيانًا إلى استخدام العنف.

يبدو أن الحوثيين أو قادتهم على الأقل لديهم طموحات إقليمية مهمة. على سبيل المثال، أعلنت إذاعة الحوثيين سام إف إم عام 2019 أنها جمعت حوالي 300 ألف دولار لدعم حزب الله في لبنان في وقت كانت الجماعة تواجه صعوبات في الميزانية. تحرك الحوثيون من أجل إطلاق سراح سجناء حماس من سجون السعودية مقابل إطلاقهم سراح طيارين سعوديين. قد يكون هذا مرتبطًا بمحاولة الحوثيين إظهار الالتزام بالنضال الفلسطيني.[5]

2. ما يكمن وراء شعار الحوثيين

يمكن القول إن شعار الحوثيين “الموت لأمريكا، الموت لإسرائيل، اللعنة على اليهود، النصر للإسلام”، يمثل نهج التنظيم إزاء إسرائيل وهو معادٍ وسلبي للغاية، لكن مسألة ما إذا كان أو كيف يُنفذ هذا النهج عمليًّا فإنه يتطلب توضيحًا.

جاء في تقرير لمؤسسة RAND عام 2010: “السياق الأصلي للشعار بالنسبة لحسين الحوثي هو نوع من نداء المعركة التي كان يأمل من خلالها استغلال المشاعر المعادية لأمريكا، وفي الوقت ذاته يمنح مؤيديه وسيلة للتعارف مع بعضهم البعض حتى في حالة غيابه …”.[6]

3. لماذا لم يتحرك الحوثيون ضد إسرائيل بعد؟

يمكن إرجاع عدم اتخاذ جماعة الحوثيين المتطرفة، التي تتبنى سياسة معادية لإسرائيل، قرار عدم التحرك نحو إسرائيل إلى عدة تفسيرات محتملة:

  1. الردع: من الممكن أن يخشى الحوثيون رد إسرائيل المحتمل على هجومهم.
  2. الأولوية/ التوقيت: ليس من المستبعد أن يكون الحوثيون قد قرروا تجميد القضية الإسرائيلية في الوقت الحالي لتخصيص الموارد المحدودة المتاحة لهم في النزاعات المستمرة المتورطون فيها فعليًّا، ومنها الحرب الأهلية اليمنية، وحربهم ضد التحالف بقيادة السعودية.
  3. الخطاب: يمكن استخدام الخطاب المعادي لإسرائيل لحشد الدعم وصرف الانتباه عن المشاكل الداخلية في اليمن، لكن قيادة الحوثيين ليس لديها مصلحة حقيقية في التصرف وفقًا لبياناتها.
  4. القدرات: تبعد إسرائيل حوالي ألفي كيلومتر عن ساحة الحوثيين الرئيسية، لذا فإن فتح جبهة على مثل هذه المسافات الطويلة قد تكون مهمة صعبة إلى حد ما نظرًا لاستجابة أنظمة الإنذار المبكر الإسرائيلية والتغلب على القدرات الدفاعية الإسرائيلية.

في الواقع، حتى الآن وجه الحوثيون هجماتهم بشكل أساسي ضد القوات الموالية للحكومة اليمنية والدول المتورطة بشكل مباشر في الحرب الأهلية اليمنية. الاستثناء الوحيد لهذه القاعدة هو محاولة مهاجمة سفن USS Mason وUSS Ponce قبالة سواحل اليمن عام 2016.[7]

4. كيف يمكن أن يتغير موقف الحوثيين تجاه إسرائيل؟

من المهم دراسة العوامل التي تعزز ميل قيادة الحوثيين لمهاجمة إسرائيل. ومنها:

  • زيادة مستوى التوتر والاحتكاك بين إسرائيل وإيران.
  • تشير التقديرات إلى أن الحوثيين قد يسعون بعد انتهاء الصراع إلى الحفاظ على الاحتكاك المستمر مع إسرائيل، حيث يخدم ذلك هدفين رئيسيين: أولًا، يحافظون على مكانتهم في “محور المقاومة” ويعزز تبرير وجودهم؛ ثانيًّا، يوفر لهم ذريعة لتطوير قدراتهم العسكرية ومنع تفكيك قواتهم.
  • يرى الحوثيون التصعيد في إحدى الساحات الأخرى التي تتعامل معها إسرائيل، سواء في لبنان أو سوريا أو قطاع غزة، لحظة مناسبة لإثبات التزامهم بالأهداف الأيديولوجية المعلنة. قد يفعلون ذلك لأسباب دعائية، ولتعزيز التضامن مع “محور المقاومة”، أو دعم “النضال الفلسطيني”.
  • يحاول الحوثيون استنفاد جهد إسرائيل لثنيهم عن مواصلة دعم التحالف الذي تقوده السعودية.
  • أن تبادر إسرائيل بالهجوم على قوات الحوثيين في ​​إطار عمل وقائي ضد التعزيزات العسكرية للجماعة، ربما في محاولة لإعادة خلق “الحرب بين الحروب” في السياق اليمني.

يجب التأكيد على أن مسألة النهج الاستراتيجي للحوثي تجاه إسرائيل مهم بالفعل، لذلك، يجب التعامل معها على أنها نوع من “الغموض”. حتى زعيم الحوثيين “عبد الملك الحوثي” نفسه لا يستطيع التأكد من كيفية القيام بجهوده في السياق الإسرائيلي.

ثانيًّا: القدرات العملياتية وأساليب عمل الحوثيين

1. صواريخ كروز بعيدة المدى وطائرات مسيّرة هجومية وصواريخ باليستية

إن أكثر التهديدات الملموسة لإسرائيل من الحوثيين هو بلا شك قدرة الأخيرين المؤكدة على تنفيذ هجمات بعيدة المدى باستخدام صواريخ كروز، والطائرات المسيّرة المهاجمة، والصواريخ الباليستية. عند مراقبة قدرات الحوثيين على استخدام هذه النيران يظهر أن إمكانية تحقيق هذا النوع من التهديد لإسرائيل وارد، ولكنه محدودة للغاية، ويتطلب من الحوثيين عند شنهم هجومًا على إسرائيل استخدام صواريخ أو طائرات مسيّرة قادرة على الوصول إلى مدى لا يقل عن 1600 كيلومتر.

  • يبدو أن التهديد الرئيسي لإسرائيل في هذه المرحلة هو صواريخ كروز من عائلة Soumar الإيرانية، والتي يبلغ مداها حوالي ألفي كيلومتر ويزن نصف طن، وخاصة الإصدارات المختلفة لهذا الصاروخ مثل Hoveyzeh. يدور الحديث عن أن صاروخ كروز قادر على ضرب مسافات تبلغ حوالي 1350 كيلومتر في رحلة جوية منخفضة، مما يجعل من الصعب تحديد موقعه واعتراضه. نفذ الحوثيون هجمات من هذا النوع على أهداف في السعودية والإمارات، وهو دليل على القدرة في شن هجمات مماثلة على إسرائيل وقت الضرورة.

في هذا السياق، يجب الإشارة إلى صاروخ حوثي جديد نسبيًّا وهو قدس-2، لم يُكشف عن أول استخدام له إلا مؤخرًا عندما هاجم منشآت أرامكو بالقرب من جدة ورأس تنورة (مارس 2021) في السعودية والمواقع القريبة من جدة (نوفمبر 2020). عنصر آخر من القوة النارية بعيدة المدى للحوثيين هو الطائرات المسيّرة، مسلحة بقنابل للهجمات جو-أرض أو تستخدم كسلاح متنقل.[8] يمتلك الحوثيون ترسانة كبيرة من الطائرات المسيّرة التي تشمل طرازات Samad طويلة المدى. واستخدمتها الجماعة في شن هجمات بعيدة المدى عام 2018 (أبو ظبي) و2019 (الرياض). ومع ذلك، فإن استخدام 3-Samad  بمدى تشغيلي يبلغ 1800 كيلومتر (وهو ما يكفي نظريًّا لمهاجمة إسرائيل) لن يتسبب إلا في أضرار محدودة للبنية التحتية الإسرائيلية، بالنظر إلى وزن الرأس القتالي الصغير نسبيًّا (حوالي 45 كجم فقط).[9]

كشفت الصناعات العسكرية الحوثية في مارس 2021 عن نموذج 4-Samad الذي يزعمون أن مداها الأقصى يبلغ ألفي كيلومتر، وقادر على حمل قذيفتين صغيرتين، وفي نفس الحدث قدم الحوثيون أيضًا طائرة “وعيد” المسيّرة [10]، ويبدو أنها بمدى يبلغ 2500 كيلومتر.[11] تشير هذه التطورات الحديثة إلى إمكانية حدوث قفزة محتملة في ترسانة الأسلحة لدى جماعة الحوثيين ويمكنها مهاجمة إسرائيل.

وفي السياق ذاته، ذكر الباحثان أنه حتى لو تمكنت إحدى الطائرات المسيّرة من إصابة البنية التحتية الإسرائيلية، سوف تتسبب بأضرار محدودة؛ بسبب الوزن الصغير نسبيًّا للرأس الحربي. لزيادة تأثيره وجعل أمر اعتراضه أكثر صعوبة قد يحاول الحوثيون تنفيذ الهجوم باستخدام عدة طائرات مسيّرة في وقت واحد[12]. هناك أيضًا احتمال أن يحاول الحوثيون تنفيذ خطة عملياتية أكثر تعقيدًا وهى إطلاق العديد من الطائرات المسيّرة وصواريخ كروز في وقت واحد على إسرائيل.

  • على عكس البنود السابقة، يُلاحظ فيما يتعلق بتهديد الصواريخ الباليستية الحوثية غياب قدرات مستقلة مؤكدة في هذه المرحلة. يبدو أن اختيار الصواريخ ذات الصلة بهذه المهمة Burkan-3 يعود إلى الاعتماد على صواريخ Qiam/Shiab الإيرانية. في هذه المرحلة، أثبتت هذه الصواريخ قدرتها القصوى[13] لمدى تشغيل يصل إلى 1200 كيلومتر. تجدر الإشارة إلى أنه من الناحية العملية، أُنشئ صاروخ في هذه النسخة من تصغير الرأس الحربي لبركان H2 بغرض توسيع المدى، ولذا فهذه ليست النسخة الحوثية القائمة على قدرة إيرانية أكثر تقدمًا. وبالتالي، يكمن القلق الرئيسي في إمكانية حصول الحوثيين على قدرات باليستية إيرانية أكثر تقدمًا (مثل صواريخ شهاب المتطورة ذات المدى الأكبر) التي ستكون قادرة على الوصول إلى إسرائيل.

في النهاية، قد يسمح الحوثيون في المستقبل للحرس الثوري بإطلاق صواريخ كروز إيرانية متطورة أو طائرات مسيّرة أو صواريخ باليستية من الأراضي اليمنية، وقد يتحقق هذا السيناريو إذا سعت طهران لمهاجمة إسرائيل دون تحمل المسؤولية المباشرة عن الهجوم.

2. التهديد البحري

يوجد تهديد ملموس آخر على الأمن القومي الإسرائيلي وهو احتمال مهاجمة الحوثيين السفن التي تبحر في ممرات النقل البحري على طول مضيق باب المندب، على شواطئ البحر الأحمر أو في خليج عدن. يبدو أن الحوثيين لديهم القدرة على إحداث أضرار واسعة النطاق لعمليات السفن في المنطقة، وعرقلة الإمدادات العالمية عبر قناة السويس، وإلحاق الضرر بنظام نقل النفط ورفع فوائد التأمين. علاوة على ذلك، قد تتخذ الجماعة التجارة البحرية الإقليمية “رهينة” لممارسة الضغط على إسرائيل بشأن القضايا السياسية المتنازع عليها.

على الرغم من أن هذا السيناريو ممكن تنفيذه تقنيًّا، إلا أن فرص نجاحه منخفضة؛ تعزيز حرية الحركة (حول باب المندب) في هذا الطريق البحري الحرج يُعد هدفًا مهمًّا لعدد متزايد من فرق العمل البحرية العاملة في المنطقة (الولايات المتحدة وفرنسا وروسيا والصين ومصر). ومن هنا تأتي قدرة الحوثيين المحدودة على تعطيل النقل البحري أو إلحاق أضرار جسيمة بالشحن العالمي.

بدلًا من ذلك، إذا ركز الحوثيون جهودهم على الساحة البحرية في خلق تهديد عملياتي مباشر لإسرائيل، فسوف يحتاجون إلى القدرة على مهاجمة السفن التي حُددت بطريقة ما على أنها تابعة لإسرائيل. وللقيام بذلك، سيتعيّن على الحوثيين الاختيار من بين مجموعة متنوعة من الخيارات، وكلها معيبة:

  • لا شك أن الهجوم على سفينة تابعة للبحرية الإسرائيلية يعد هدفًا أوليًّا، لكنه نادر جدًا في المناطق التي يمكن للحوثيين الوصول إليها، كما أنها أيضًا ليست فريسة سهلة؛ لأنها تمتلك القدرة على الدفاع عن نفسها ضد التهديدات المحتملة.
  • هناك حوالي 300 سفينة بحرية تجارية مملوكة لشركات إسرائيلية في العالم، معظمها لا تبحر على طول الساحل اليمني، وهي ترفع أعلام الملاءمة (راية السفينة) التي قد تخفي مصدرها وتجعل الأمر صعبًا للتعرف على مملوكيها.[14]
  • يتطلب هذا النوع من العمل مهاجمة سفن غير إسرائيلية، أي إحداث أضرار دقيقة للسفن الأجنبية المتجهة نحو إسرائيل (ومعظمها مملوكة للصين على الأرجح).[15]

وفيما يتعلق بالقدرات التشغيلية الفعلية، لدى الحوثيين ترسانة صواريخ شاطئية من عدة طرازات:

  • صواريخ Styx السوفيتية قديمة الطراز (هذا صاروخ من الخمسينيات يبلغ مداه حوالي 40 كيلومترًا، ويبلغ وزن رأسه الحربي حوالي نصف طن).
  • سلسلة الصواريخ الصينية C-801 وترقيتها إلى C-802 الأكثر تقدمًا التي تحمل في نسختها الإيرانية اسم Noor (بمدى يصل إلى 180 كيلومترًا، ويزن رأسه الحربي حوالي 165 كيلو جرامًا) وربما تتضمن أيضًا الإصدار المحلي من الصاروخ التابع لهذه المجموعة ويدعى al-Mandab-1.

عززت وحدات بحرية ماهرة من الحوثيين القدرات الصاروخية على شاطئ البحر. يمكن لهذه الوحدات القيام بمهمات للسيطرة على السفن في وسط البحر كما حدث عندما تم اختطاف السفن السعودية والكورية الجنوبية (تعمل على بعد 33 كيلومترًا من الساحل) قبالة السواحل اليمنية في نوفمبر 2019. أو مهمات هجومية في اتجاهات مختلفة: الاقتراب وإطلاق أسلحة مضادة للدبابات، على غرار الهجوم على ناقلة Muskie MT (مايو 2017). هناك احتمالية أيضًا أن يقوم الكوماندوز البحري الحوثي بتنفيذ عمليات تخريب ولصق الألغام، على غرار المخطط الذي تم تنفيذه (فبراير 2021)، على ما يبدو من عناصر مرتبطة بإيران ضد السفينة المملوكة لإسرائيل إم في هيليوس راي.

بالإضافة إلى ذلك، فإن الحوثيين قادرون على إحداث أضرار كبيرة وموجهة للسفن الإسرائيلية من خلال تشغيل سفينة انتحارية يتم التحكم فيها عن بعد تمامًا كما تعرضت الفرقاطة السعودية Al Madinah (يناير 2017).

التهديد البحري الآخر الذي يستخدمه الحوثيون بالفعل هو زرع ألغام بحرية في مناطق بالقرب من مضيق باب المندب. عام 2017 سُجلت 15 حادثة تلغيم مختلفة منسوبة للحوثيين على طول شريط ساحلي بطول 100 كيلومتر في اليمن بين موانئ ميدي  وميناء المخا القريب من مصر (في بعض الحالات أفاد البعض أن إيران من زودتهم بالألغام).[16]

تضاءل هذا التهديد في المنطقة خلال السنوات الأخيرة، بفضل مجموعة متنوعة من التدابير لتحسين سلامة الحركة البحرية في المنطقة ومنها عمليات إزالة الألغام البحرية التي تقوم بها الأساطيل الأجنبية العاملة في المنطقة، والبحرية السعودية. رغم قدرة الحوثيين على تنفيذ المزيد من عمليات زرع الألغام البحرية لتعطيل طرق التجارة في المنطقة، فإن تحقيق هذا التهديد للسفن الإسرائيلية يبدو معقدًا للغاية وغير واقعي.[17]

3. العمليات في الخارج

البعد الآخر الذي يستحق الدراسة من حيث قدرات الحوثيين هو قدرتهم على تنفيذ أعمال إرهابية في الداخل الإسرائيلي أو في الضفة الغربية أو على حدود قطاع غزة أو ضد أهداف يهودية أو إسرائيلية في الخارج.

طابع الحوثيين باعتبارهم مليشيا عنيفة، فإن مسار عملهم لا يشبه التنظيم الإرهابي الدولي الكلاسيكي. حتى الآن ركزت المنظمة على النشاط المحلي ونفذت عددًا قليلًا للغاية من العمليات غير الجوية/ غير البحرية خارج اليمن. يشير تحليل لهجمات الحوثيين إلى أنهم نفذوا حوالي 300 هجوم فقط خارج اليمن (جميعها تقريبًا في السعودية) من بين حوالي 2800 هجوم عامي 2012 و2019.[18] لا يوجد دليل على استعداد الحوثيين لاستثمار الوقت والموارد في إنشاء بنية تحتية تمكّن من الانتقال إلى استراتيجية الإرهاب الدولي (باستثناء السعودية).

ومع ذلك، لا يمكن استبعاد احتمال “ترقية” الجماعة من خلال بناء شبكة إرهابية دولية في المستقبل.

يدور الحديث حول نسخة يمنية لتهديد كبير يُعرف في المنطقة باسم “الرواسب النشطة”. يسلط هذا المصطلح الضوء على إشكالية المستقبل لعشرات الآلاف من المقاتلين الحوثيين الذين انخرطوا بفاعلية في الحرب الأهلية منذ عام 2014 أو حتى منذ عام 2004، وخضعوا لتلقين عقائدي راديكالي، وتلقوا تدريبات عسكرية، واكتسبوا خبرة عملية ولكنهم أهملوا أيضًا إمكانية تنمية مهن مدنية، ولم يتلقوا التعليم المناسب، وتخلوا عن عائلاتهم، وفي بعض الحالات ارتكبوا جرائم أو شركاء فيها. سيكون من الصعب إن لم يكن مستحيلًا بالنسبة لآلاف من هؤلاء المحاربين العودة إلى روتين الحياة وسوق العمل البائس بعد سنوات في ساحة المعركة، وبدون آليات إعادة تأهيل مناسبة، قد يجدون أنفسهم يتجولون بين نزاعات مختلفة ويقدمون خدماتهم بأي ثمن بما في ذلك المنظمات المعادية لإسرائيل.

4. الاحتكاك غير المباشر

إحدى التأثيرات المهمة الأخيرة هي المساعدة الحوثية المحتملة في بناء قوة النظام المنافس، مع التركيز على دعم الحوثيين للمنظمات الفلسطينية في قطاع غزة. وهكذا، في الماضي (في الفترة 2014-2017 على الأقل) انتشرت تقارير[19] حول احتمال استخدام إيران للحوثيين -باعتبارهم جزءًا من البنية التحتية- لتزويد حماس والجهاد الإسلامي في فلسطين بالأسلحة. سيكون تكثيف النشاط على هذا المحور ممكنًا إذا استُخدم لنقل فائض أسلحة الحوثيين إلى القطاع (على سبيل المثال في السيناريوهات التي سيتم فيها تقليص حجم القتال في اليمن بشكل أكبر) أو في حال تمويل الإيرانيين أسلحة متطورة للفلسطينيين من إنتاج الصناعة العسكرية الحوثية.

قد تبدي العناصر المسلحة في قطاع غزة اهتمامًا كبيرًا بأن تتلقى من الحوثيين أنظمة مختلفة مضادة للدبابات (فجوة كبيرة في قطاع غزة)، وطائرات دون طيار، وربما صواريخ أو معدات دقيقة للصواريخ التكتيكية، وكذلك صواريخ شاطئ البحر. إضافة إلى ذلك، من الممكن أن يذهب النشطاء في قطاع غزة إلى معسكرات تدريب في اليمن (ربما أيضًا معسكرات الحوثيين) لمجموعة واسعة من التدريبات العسكرية. يجب التأكيد على أن تحقيق هذا السيناريو قد يوفر للحوثيين من جهة قناة ملائمة لتحقيق تطلعاتهم الأيديولوجية المناهضة للصهيونية، والموالية للفلسطينيين، ومن جهة أخرى يوفر لهم مكاسب اقتصادية كبيرة، دون المخاطرة في مواجهة مباشرة مع إسرائيل.

 

الحوثيون في اليمن ينضمون إلى الجبهة “المعادية لإسرائيل”

قال سيث جي فرانتزمان في صحيفة جيروزاليم بوست إنه لطالما كان للحوثيين في اليمن شعار رسمي معاد للسامية. ومع ذلك، كانت في الماضي مجرد أقوال أكثر منها تهديدات فعلية للدولة اليهودية؛ نظرًا لأن الحوثيين على بُعد عدة آلاف من الكيلومترات.

وقال فرانتزمان إن هذه الحسابات قد تغيرت خلال السنوات الأخيرة؛ حيث حصل الحوثيون من إيران على تكنولوجيا متطورة من الطائرات دون طيار والصواريخ. وهم على اتصال متزايد بحزب الله، والحرس الثوري في إيران، وكذلك مع الميليشيات الموالية لإيران في العراق.

الزعيم الحوثي يظهر على لوحات إعلانية في يوم القدس الإيراني، وهو يساعد في تحرير القدس. كما يجمع الحوثيون التبرعات لـالمقاومة” في بلد يُعد أحد أفقر دول العالم. قد يكون حديث الحوثيين للانضمام إلى “المقاومة” مجرد كلام، لكن يمكن أن يكون له تداعيات حقيقية. على مدى العامين الماضيين، كانت هناك تقارير متزايدة تتحدث عن تهديدات الحوثيين، ومنها تهديدات لإيلات في جنوب إسرائيل.

الصورة الأوسع هي أيضًا أن الحوثيين قد يكون لهم دور في العراق مع وجود الميليشيات الموالية لإيران، هناك تهديد أوسع على إسرائيل عبر سوريا وفي الارتباط بحزب الله. إذا أرادت إيران تنسيق الهجمات على إسرائيل، مثل التهديدات التي يتعرض لها الشحن الإسرائيلي التي حذر منها الحرس الثوري الإيراني، فإن الحوثيين هم عنوان طبيعي.

 

الحوثيون يهددون بالانضمام عسكريًّا لتنظيم حماس والجهاد الإسلامي

قال يوني بن مناحيم[20] إن من المحتمل حصول حماس على مساعدات عسكرية من الحوثيين. إن المسؤولين الأمنيين في إسرائيل لا يستبعدون هذا الاحتمال، لكن الأمر يعتمد على تلقّي “الضوء الأخضر” من إيران التي تنسق بشكل كامل مع حماس والجهاد الإسلامي، ومتورطة في الهجوم الصاروخي على إسرائيل.

كما إنهم لا يستبعدون أن يكون تهديد الحوثيين لأغراض الحرب النفسية ضد إسرائيل، وتشجيع الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة على مواصلة إطلاق الصواريخ على إسرائيل.

وفي سياق متصل، قال بن مناحيم في المركز المقدسي لشؤون الجمهور والدولة إن الطائرات دون طيار التي تملكها حماس هي تطور إيراني، لكنها ليست متطورة مثل الطائرات الحوثية في اليمن التي تستهدف السعودية بشكل فعّال للغاية. تحاول إيران تهريب هذه المعرفة التكنولوجية إلى مهندسي الجناح العسكري لحماس.

 

في ذكرى الوحدة: باحث إسرائيلي يدعو إلى دعم الانفصال لمواجهة الحوثيين

عقد موقع “عين أوروبية على التطرف” ندوة حول اليمن وإيران والسياسة الأمريكية وشارك فيها عوفيد لوبيل[21] وأري هيستين، وفاطمة أبو الأسرار[22].

استهل “عوفيد لوبيل” حديثه بالإشارة إلى أن التغطية الإعلامية الغربية لحرب اليمن كانت مضللة للغاية؛ حيث ركزت على التحالف بقيادة السعودية والدعم الأمريكي. وأن سياسة الولايات المتحدة في الوقت الحاضر منفصلة عن الواقع.

ويفترض “لوبيل” فرضية لتوضيح هذه المسألة: في عام 2014، بعد إعلان تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) عن الخلافة، إذا تخيل المرء أن الولايات المتحدة ترسل مبعوثًا إلى زعيم داعش “أبو بكر البغدادي” وتتخلى عن استخدام القوة، حينها ستعرف الخطأ الذي حدث في تغطية وسياسة اليمن. الحوثيون غائبون عن الصورة، ومع ذلك فهم “جماعة جهادية لا هوادة فيها أيديولوجيًّا وتحاول إقامة دولة إسلامية، وفي المناطق التي يسيطرون عليها، في جمهوريتهم الإسلامية الوليدة، قاموا بمضاهاة تنظيم داعش في الوحشية”.

يقول “لوبيل” إن السردية التي تفيد بأن السعوديين خلقوا في الواقع “حزب الله” اليمني من خلال إجبار الحوثيين على الانخراط في أحضان إيران بدافع الخوف، هي “غير صحيحة”.

ويستطرد “لوبيل”: “تعود الروابط بين الحوثيين وإيران إلى [الثورة الإيرانية] عام 1979”. لقد ذهب مؤسسو جماعة الحوثيين إلى إيران عام 1979، وتواصلوا مع المرشد الأعلى الإيراني آية الله الخميني، ثم تبنّوا أيديولوجية ولاية الفقيه، عند عودتهم إلى اليمن، حيث قاموا بغرسها طوال فترة الثمانينيات، بتوجيه نشط من النظام الإيراني.

بعد نشوء الحوثيين ومساعدتهم على إنشاء جناح مسلح، دفعتهم إيران عام 2004 إلى “شن الجهاد”، ويوضح لوبيل: أن الحرب الحالية هي مجرد امتداد لذلك. هذه الحرب لم تبدأ في 2015 ولم تبدأ بسبب التدخل السعودي، والعلاقة بين الحوثيين وإيران ليست نتيجة لهذا التدخل.

لقد شهد المسؤولون الأمريكيون أن السعوديين يشاركون في محادثات سلام بشأن اليمن بحسن نية خلاف الحوثيين. يلاحظ لوبيل أن الحوثيين يواصلون التوسع في كل فرصة يحصلون عليها؛ لأن رؤيتهم هي تدمير جميع أعداء إيران، بدءًا من إقامة حكم حصري في اليمن، ثم التوسع في السعودية واحتلال المدن المقدسة في مكة والمدينة، وفي نهاية المطاف عن طريق دفع كل الطريق حتى ساحل شبه الجزيرة العربية للتخلص من الدولة اليهودية والسيطرة على القدس.

فيما يتعلق بالحصار على اليمن. يشير لوبيل إلى أن هذا الحصار لا يقيّد وصول الغذاء والدواء، وكلها تدخل البلاد. بعبارة أخرى، إن خطط إغراق البلاد بالمساعدات لن تخفف من حدة المعاناة في ظل غياب تغييرات على المستوى السياسي. المشكلة الرئيسية، إن لم تكن الوحيدة، كما أشار مسؤولو الأمم المتحدة، أن “هذه الدولة البوليسية الحوثية تسرق بشكل أساسي كل المساعدات، وتتأكد من وصولها إلى الموالين لها بدلًا من الأشخاص الذين يحتاجون إليها، وهذه هي المشكلة الإنسانية الأساسية في الوقت الحالي”.

قال “لوبيل”، عندما سُئل عن الكيفية التي يجب أن تتغير بها السياسة الغربية في المستقبل، إن أحد الملفات هو التوقف عن التعامل مع الحوثيين دبلوماسيًّا بهذه الشروط، إنه أسوأ من كونه لا طائل من ورائه، فهو يضفي الشرعية على الجماعة، ويساعد على ترسيخ قوتها، وينسحب ذلك على النفوذ الإيراني في اليمن.

في السياق ذاته، اتفق “آري هيستين” حديثه بالقول إنه يتفق مع “لوبيل” على أن الحوثيين يتشابهون بالتأكيد مع داعش “من حيث راديكالية الأيديولوجية، التطرف”، لكن “الحوثيين لديهم أسلحة أفضل بكثير من داعش … لا توجد فرق سوى أن الحوثيين يحظون بدعم إيران، بينما الجميع ضد داعش”.

على نطاق أوسع، قال هيستين إنه لا يرى سوى مستقبلين واقعيين لليمن: توحيد الدولة في ظل الحوثيين أو التقسيم. “شخصيًا، أعتقد، بالنظر إلى ما نعرفه عن الوضع على الأرض في اليمن، ينبغي لإسرائيل أن تفكر في دعم -ربما بهدوء- تقسيم اليمن”. وأضاف، “أعتقد أن وجود دولة متمردة لها شرعية يمثل تحديًّا أكثر من التعامل مع دولة مارقة يعرف العالم أنها دولة غير شرعية”.

في هذا السياق، قد يكون المجلس الانتقالي الجنوبي “شريكًا مفيدًا لتعزيز الاستقرار في موقع استراتيجي”، كما يقول هيستين: “يبدو أن انتماء المجلس الانتقالي للإمارات يُعد مؤشرًا قويًّا على أنه يميل إلى تعزيز الاستقرار الإقليمي”.

واقترح هيستين أن تقديم بعض الدعم للمجلس الانتقالي يمكن أن يكون وسيلة لإنشاء سلطة يمنية بديلة قد تقوض -بمرور الوقت- الحوثيين بقوة مماثلة.

ويتفق كل من لوبيل وهيستين على أن الضغط على السعودية لتقليص عملياتها غير مُجدي، لا سيما مع اقتراب الحوثيين من مدينة مأرب؛ السعوديون هم فقط من يمنعون تقدم الحوثيين.

 

الحوار السعودي الإيراني: هل نحن بصدد تغيير استراتيجي؟

نشر يوئيل جوجنسكي[23] و سيما شين[24] تقريرًا في معهد أبحاث الأمن القومي الإسرائيلي أشارا فيه إلى اجتماعات بين ممثلين من إيران والسعودية، وكذلك بين إيران ومصر والإمارات والأردن، برعاية رئيس الوزراء العراقي “مصطفى الكاظمي”.

ولفت الباحثان إلى أن السعودية منزعجة من زخم إيران في اليمن وإنجازاتها في سوريا والعراق ولبنان. فيما تنظر إيران إلى السعودية باعتبارها منافس وعامل رئيسي في تشجيع السياسة الأمريكية ضدها. وترى في تطبيع العلاقات بين إسرائيل والإمارات والبحرين تطورًا سلبيًّا بالنسبة لها، وتقدر أنه على الرغم من عدم وجود تطور علني مماثل في العلاقات مع السعودية، إلا أن هناك علاقات سرية، وخاصة استخباراتية بينها وبين إسرائيل.

وأرجع الباحثان تسريع السعودية وتيرة إجراء تعديلات في السياسية الخارجية التي شملت اتفاق المصالحة مع قطر في يناير 2021، واتفاقية وقف إطلاق النار مع الحوثيين في مارس 2021، والحوار مع إيران إلى التغيير في نهج البيت الأبيض، سواء نحو حليف الولايات المتحدة -السعودية، أم منافستها- إيران.

وأضافا أن سبب سعي السعودية للحوار مع إيران هو قلق الرياض من نضج المفاوضات بين واشنطن وإيران؛ لأنها ستعزز مكانة إيران الإقليمية مما سيؤثر على مكانتها ونفوذها. وكذلك ضرورة إنهاء الصراع في اليمن الذي يكبدها خسائر وخاصة صورتها السياسية.

وذكرا أن إيران تنظر إلى التسوية في العلاقات مع الرياض على أنها تساهم في الحد من عواقب التطبيع بين الإمارات والبحرين وإسرائيل، وتخفف أجواء الصراع في الخليج وتحسين وضعها الإقليمي. كل ذلك يتماشى مع السياسة الإيرانية المعلنة، على أن القضايا الإقليمية يجب أن تناقش فقط بين العناصر الإقليمية.

وقالا إن الحوار بين السعودية وإيران، على افتراض استمراره وتقدمه، سيكون تطورًا مهمًّا جدًا، وسوف تستغله إيران أيضًا لتحسين موقعها في الحوار مع واشنطن؛ بهدف رفع العقوبات عنها، وتحسين وضعها الاقتصادي.

وأشار الباحثان إلى صعوبة تقييم فرص نجاح هذه المرحلة الأولية من الاتصالات، ولو حدثت تسوية في العلاقات بين السعودية وإيران فلن تكون جوهرية؛ لأن الرواسب السلبية لكلا الجانبين عميقة، ولم تختف الأسباب الجذرية للعداء، كما أن الظروف المتغيرة في المنطقة تدفع كلا الجانبين إلى التوتر حتى لو انخفضت حدتها جزئيًّا على الأقل. التنافس، هو عنصر بارز في الهندسة الإقليمية، ومصدر الخلافات الجيوسياسية وينطوي على جوانب أيديولوجية. ينعكس التنافس على النفوذ الإقليمي بشكل رئيسي على الصراع في مختلف الساحات، من خلال حلفاء ومبعوثين ينوبون عنها.

وأوصى الباحثان بضرورة ألا ينبغي أن يشكل مجرد وجود حوار سعودي إيراني تغييرًا استراتيجيًّا في الاتجاه المبدئي لتحسين العلاقات مع إسرائيل، حيث إن بعض دول الخليج لديها علاقات رسمية وغير رسمية مع إسرائيل بالتوازي مع علاقاتها مع إيران. وفي الوقت ذاته فإن التقارب الإيراني السعودي الحقيقي سيشكل شرخًا مهمًّا على الجبهة المعادية لإيران التي سعت إسرائيل إلى تقديمه.

 

إيران تعرض على السعودية تسويق منتجاتها النفطية مقابل وقف إطلاق النار

قال إيال بينكو[25] في موقع عنيان مركزي إن إيران تسعى لإقناع السعودية بمساعدتها في بيع النفط الخام الإيراني للأسواق الدولية مقابل الحد من هجمات الحوثيين على البنية التحتية النفطية السعودية.

ولفت “بينكو” إلى أن إيران عرضت، خلال محادثات مايو، بيع النفط للسعوديين بسعر أقل من الأسعار العالمية، شريطة أن يبيعه السعوديون في الأسواق العالمية “بطريقتهم الخاصة”. ولا يُعرف ما تم الاتفاق عليه بين الدول خلال المفاوضات، لكن على ما يبدو هناك تقدم حقيقي.

وأضاف أن إيران تبذل قصارى جهدها لخلق وضع يكون لها فيه اليد العليا في المفاوضات مع الولايات المتحدة والقوى العظمى، ولا تتردد في خلق ضغوط سياسية واقتصادية، بما في ذلك الهجمات الإلكترونية والاتصالات الدبلوماسية، والحصول على مساعدات من الصين، وعلى ما يبدو حتى إشعال الشرق الأوسط بأكمله، بتورطها السري في أعمال الشغب في إسرائيل وإطلاق حماس الصواريخ عليها.

 

الهوامش

  1. زميل باحث، المساعد الخاص لرئيس معهد أبحاث الأمن القومي الإسرائيلي. تتركز أبحاثه حول سياسة الولايات المتحدة الأمريكية الخارجية، والعلاقات الأمريكية الإسرائيلية. والاستراتيجية الإسرائيلية فيما يتعلق بإيران والحرب في اليمن.
  2. https://twitter.com/Ndawsari/status/1370784445859561476?s=20
  3. https://acleddata.com/2021/02/09/the-myth-of-stability-infighting-and-repression-in-houthi-controlled-territories/
  4.  https://www.rand.org/pubs/monographs/MG962.html
  5. https://www.al-monitor.com/originals/2021/01/yemen-houthis-release-saudi-palestinian-hamas-prisoners.html
  6.  https://www.rand.org/content/dam/rand/pubs/monographs/2010/RAND_MG962.pdf
  7. https://fas.org/sgp/crs/mideast/IN10599.pdf
  8. تعتمد هذه المعلومة على التقرير التالي: Ian Williams, Shaan Shaikh, “The Missile War in Yemen,” CSIS, June 2020.
  9. تعد الطائرات المسيّرة من طراز قاصف من أكثر الأسلحة أهمية بالنسبة للمسافات التكتيكية.
  10.  https://www.tandfonline.com/doi/abs/10.1080/08929882.2020.1846279?journalCode=gsgs20
  11. استُخدم هذا النوع من الطائرات المسيّرة بالفعل خلال الهجوم على منشآت أرامكو في سبتمبر 2019، ولكن على الرغم من تحمّل الحوثيين مسؤولية الهجوم إلا أن من المرجح أن إيران هي من نفذته.
  12.  من المفارقات أن هذه الطائرة المسيّرة شوهدت أول مرة في إيران 2017 وهى على ما يبدو نسخة محلية من الطائرة (Harpy) التي أنتجتها الصناعات الجوية الإسرائيلية.
  13. الصواريخ الباليستية الأخرى مثل: Qaher, Badr ليست ذات صلة بهذه النطاقات.
  14. https://dryadglobal.com/how-much-do-the-houthis-threaten-red-sea-shipping/
  15. قد تؤدي الهجمات على السفن المملوكة للصين إلى تعقيد الحوثيين بسبب الاعتماد الاقتصادي الكبير لرعاتهم الإيرانيين على الصين.
  16. https://www.idc.ac.il/he/research/ips/documents/publication/2/redseabasinshaulshay25_9_17.pdf
  17. https://www.idc.ac.il/he/research/ips/documents/publication/2/redseabasinshaulshay25_9_17.pdf
  18. من الضروري التمييز بين الأعمال العدائية التي تتضمن نشاطًا عسكريًّا والأعمال الإرهابية، ولذلك اختار الكاتبان تصنيفها وفقًا لموقعها.
  19. https://www.ynetnews.com/articles/0,7340,L-5050735,00.html
  20. إعلامي اسرائيلي. ولد في القدس في عام 1957. والتحق بسلاح المخابرات في الجيش الإسرائيلي. درس اللغة العربية وآدابها في الجامعة العبرية بالقدس، وعمل مراسلًا في صوت إسرائيل بالعربية عام 1983، واعتُمد مراسلًا لشؤون الضفة الغربية في القناة الأولى.
  21. محلل سياسي في مجلس الشؤون الأسترالية/ الإسرائيلية واليهودية (AIJAC)، يركز بحثه على التفاعل الجيوستراتيجي لإيران وروسيا وإسرائيل وتركيا في الشرق الأوسط. نشر في شهر مارس على موقع “عين أوروبية على التطرف” تقريرًا معمقًا قام بفحص الأساطير التي أحاطت علاقة إيران بحركة الحوثي وأطاحت بها.
  22. باحثة غير مقيمة في معهد الشرق الأوسط (MEI)، تتخصص في الحركات الشيعية العابرة للأوطان. تناول أحدث تحليل لها استراتيجية الحوثيين وسط تحول في سياسة الولايات المتحدة.
  23. زميل باحث أول في معهد دراسات الأمن القومي الإسرائيلي (INSS) التابع لجامعة تل أبيب، تتركز أبحاثه حول سياسات الخليج والأمن. كان زميلًا زائرًا في معهد هوفر ستانفورد. خدم في مجلس الأمن القومي الإسرائيلي في مكتب رئيس الوزراء، ونسق العمل بشأن إيران والخليج تحت إشراف أربعة مستشارين للأمن القومي وثلاثة رؤساء وزراء. وهو حاليًّا مستشار لعدة وزارات.
  24. رئيسة برنامج إيران في معهد أبحاث الأمن القومي الإسرائيلي. استقالت “شين” من وزارة الشؤون الاستراتيجية، حيث شغلت منصب نائب الرئيس التنفيذي والمسؤولة عن الملف الإيراني بين الأعوام (2009- 2015). قضت “شين” معظم سنواتها المهنية في الموساد وشعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية. تولّت آخر منصب لها رئاسة قسم الأبحاث في الاستخبارات في الموساد (2003- 2007).
  25. خدم حوالي 30 سنة في الجيش الإسرائيلي، وفي مناصب رفيعة عملياتية واستخباراتية بالأجهزة الأمنية والجيش الإسرائيلي. وأدار مشاريع تطوير تكنولوجيا معقدة. وهو باحث ومحاضر في مجال الاستراتيجية العسكرية والاستخبارات والحرب الإلكترونية. وتناولت أطروحته للدكتوراه الحرب العسكرية غير المتكافئة، والاستراتيجية العسكرية. كما يعمل باحثًا ومحاضرًا في عدة مراكز بحثية استراتيجية حول العالم.
مشاركة