• كل الاصدارات
  • إصدارات
  • الأخبار
  • اليمن في الأمم المتحدة
  • تحليلات
  • تقرير اليمن

حرب اليمن: صراع هويات

رغم أن الحرب في اليمن لا تزال توصف بأنها صراع سياسي بين الفصائل السياسية، إلا أنها منذ بداياتها شملت صدام ضمني بين هويتين رئيسيتين، القبائل الزيدية الشمالية في الهضبة، ويُشار إليها تاريخيًا باسم اليمن الأعلى، والتي سيطرت على معظم اليمن لقرون، والمجتمعات الزراعية الشافعية فيما يُعرف باليمن الأسفل، والتي كانت بمثابة خزان الضرائب للحكم الزيدي.

أسئلة وأجوبة مع آنا كارين إنستروم، المندوبة الدائمة للسويد في الأمم المتحدة

استضافت السويد الأطراف اليمنية التي تفاوضت على اتفاقية ستوكهولم عام 2018، وتطرقت بانتظام للمخاوف الإنسانية والشؤون المتعلقة بالنوع الاجتماعي في اليمن خلال فترة عضويتها في مجلس الأمن عامي 2017 و2018. تشغل السفيرة آنا كارين إنستروم منصب الممثل الدائم للسويد لدى الأمم المتحدة منذ ديسمبر/كانون الأول 2019.

شبوة: تقدّم رغم الاضطرابات في محافظة الهويات المتنازعة

تقف محافظة شبوة، التي تتسم بموقع مركزي يمتد من أسفل مرتفعات اليمن الجبلية وحتى خليج عدن، على مفترق طرق هوياتي وجغرافي. كانت شبوة جزءًا من جنوب اليمن الماركسي السابق الذي توحّد مع الجمهورية العربية اليمنية في الشمال عام 1990 ثم حاول الانفصال بعد أربع سنوات، وبالتالي يشعر سكانها بالتهميش والإقصاء، أسوة بأبناء المحافظات الجنوبية الأخرى.

جماعة الحوثيين من منظور محلي: انبعاث الزيدية السياسية

لا يزال فهم جماعة أنصار الله (الحوثيون) في اليمن من منظور محلي يمني موضوعا مهملاً برغم أهميته البالغة، فغالباً ما تصف الصحافة العالمية الصراع في اليمن على أنه حرب بالوكالة ضمن نزاع أوسع بين إيران والسعودية على الهيمنة الإقليمية في المنطقة. يخلق هذا التركيز المفرط على الجغرافيا السياسية الإقليمية سردية تتجاهل إلى حد كبير الدوافع المحلية وراء الصراع، والسياق التاريخي الذي تشكلت فيه هذه الدوافع.

مركز صنعاء ينظم زيارة لوفد دولي إلى مدينة عتق بشبوة

نظم مركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية، الأربعاء، زيارة لوفد دولي مكوّن من صحفيين وباحثين، إلى مدينة عتق مركز محافظة شبوة (جنوب شرقي اليمن). وتُعد الزيارة هي الأولى من نوعها لوفد دولي يزور المدينة منذ استعادة الحكومة اليمنية السيطرة عليها عقب معارك عنيفة ضد مسلحي جماعة الحوثيين عام 2015. وكان الوفد قد وصل إلى مطار مدينة سيئون […]

الوعد المتلاشي لاتفاق الرياض – تقرير اليمن – أكتوبر/تشرين الأول 2020

مع مرور عام على توقيع اتفاق الرياض دون تنفيذ معظم بنوده، تتلاشى الآمال المعلّقة عليه ليكون بمثابة قوة موحدة، فيما يلوح في الأفق التقسيم الفعلي للبلاد أكثر من أي وقت مضى.

أجيال المستقبل: أصوات الشباب اليمني

عقد أربعة نشطاء بارزين من الشباب اليمني مناقشة تفاعلية عبر الإنترنت مع وزير شؤون الشرق الأوسط وشمال إفريقيا البريطاني جيمس كليفرلي بتاريخ ١٦ نوفمبر ٢٠٢٠ بهدف توفير منبر لشباب اليمن لتقديم وجهات نظرهم وخبراتهم حول ظروف بلادهم منذ اندلاع الحرب في ٢٠١٤.  استضاف الحدث وزارة الخارجية والكومنويلث والتنمية البريطانية بالتعاون مع منصة شباب لبناء السلام […]

عام على اتفاق الرياض

في الخامس من نوفمبر/تشرين الثاني 2019، وقعّت الحكومة المعترف بها دوليًا والمجلس الانتقالي الجنوبي اتفاق الرياض الساعي لتحقيق أمرين في آن واحد.

ضرورة إبعاد ملف تبادل الأسرى عن المفاوضات السياسية

في منتصف أكتوبر/تشرين الأول، تبادلت الحكومة المعترف بها دوليًا وجماعة الحوثيين المسلحة 1,056 سجينًا كجزء من اتفاقية ستوكهولم المبرمة بين الطرفين في ديسمبر/كانون الأول 2018، ما أنعش الآمال، لا سيما لدى المراقبين الأجانب، في أن يكون ذلك خطوة أولى نحو تحقيق السلام في اليمن.

تعثُّر اتفاق الرياض: هل أصبح اليمن قاب قوسين أو أدنى من التقسيم؟

مع مرور عام على توقيع اتفاق الرياض دون تنفيذ معظم بنوده، تستمر الآمال المعلّقة عليه ليكون بمثابة قوة موحدة، فيما يلوح في الأفق التقسيم الفعلي للبلاد أكثر من أي وقت مضى.
وكما يوحي الاسم، جرى الاتفاق بهندسة سعودية، سعت من خلاله الرياض لتولي السلطة المطلقة على القوات اليمنية التي تقاتل جماعة الحوثيين المسلحة

مأرب: تقدم الحوثيين يهدد المعقل الأخير للحكومة في الشمال

شهدت محافظة مأرب، التي تقع وسط الجمهورية اليمنية وتصل بين محافظات البيضاء وشبوة وحضرموت والجوف وصنعاء، تحولًا جذريًا منذ بداية الحرب عام 2015، إذ برزت كمركز اقتصادي واجتماعي وسياسي وعسكري مزدهر. وبفضل الدور الأساسي الذي لعبته الموارد الطبيعية، والتي تشمل الري من سد مأرب واحتياطيات النفط والغاز، أمست مدينة مأرب، مركز المحافظة، مركزًا نشطًا خلال فترة قصيرة.

حوار مع السفير جوناثان ألين، القائم بالأعمال في بعثة المملكة المتحدة في الأمم المتحدة

شغل السفير جوناثان ألين منصب القائم بالأعمال في بعثة المملكة المتحدة لدى الأمم المتحدة في نيويورك منذ مارس/آذار 2020. عُيّن ألين نائبًا للممثل الدائم للمملكة المتحدة لدى الأمم المتحدة في أغسطس/آب 2017، كما شغل منصب القائم بأعمال مدير عام الدفاع والاستخبارات من نوفمبر/تشرين الثاني 2016 وحتى أبريل/نيسان 2017.

معركة مأرب – تقرير اليمن، سبتمبر/أيلول 2020

تركزت الأنظار في شهر سبتمبر/أيلول على المعركة في محافظة مأرب، معقل الحكومة اليمنية خلال معظم سنوات الحرب، حيث استولى مسلحو الحوثيين على أراض في عدة مناطق، تحديدًا في شمال غرب وجنوب المحافظة.
عانت القبائل المتحالفة مع الحكومة اليمنية، وخاصة قبيلتي مراد وبني عبد، لإبطاء تقدم الحوثيين، مما سلط الضوء على ضعف القوات المسلحة التابعة للحكومة اليمنية.

بوجود أعداء مثل هؤلاء، من يحتاج إلى أصدقاء؟

على أولئك الذين يربكهم النجاح السريع الذي حققه الحوثيون الكف عن اعتبار الجماعة بيدق إيراني أو نبتة شيطانية، إذ أنها ليست أياً من هذا، بل هي جماعة أيديولوجية يمنية شابة، تستغل نقاط ضعف وتناقضات نظام سياسي هرم ومشلول نتيجة عقود من السلطوية الكليبتوقراطية، وحلفائه الإقليميين المتآمرين والمختلفين مع بعضهم البعض. وبالتالي، بوجود أعداء مثل هؤلاء، فإن الحوثيين بالكاد يحتاجون إلى أصدقاء.

ست سنوات منذ استيلاء الحوثيين على صنعاء: هل ينجحون في ابتلاع اليمن؟

استولت جماعة الحوثيين المسلحة (أنصار الله)، على صنعاء في 21 سبتمبر/أيلول 2014، ولم يتوقع أحد حينها أن العاصمة اليمنية ستبقى بقبضتها بعد مرور ست سنوات. ولكن لو نظرنا إلى المستقبل – إلى السنوات الست المقبلة من اليوم – فإن مسارات الحرب الحالية وتداعياتها تنذر بأن الجماعة لن تزداد إلا قوة ورسوخًا في السلطة على رأس الدولة التي يعيدون تفصيلها على مقاسهم. هذا الاحتمال المتزايد لما قد يبدو عليه مستقبل البلاد يجب أن ينذر معظم اليمنيين والقادة الإقليميين والمجتمع الدولي على حد سواء.

معالجة المسألة الجنوبية لتعزيز عملية السلام في اليمن

يمنيون يلوحون بالأعلام الوطنية وأعلام جنوب اليمن السابق في مهرجان يافع التراثي السنوي في محافظة لحج في 9 أغسطس/آب 2020. التقط الصورة أحمد شهاب القاضي تحليل : حسام ردمان   ملخص تنفيذي  بعد عام من تسلّمه منصب المبعوث الأممي إلى اليمن، افتتح مارتن غريفيث فرعًا لمكتبه في العاصمة المؤقتة عدن، والتقى بطيف واسع من الجهات الفاعلة […]

اليمن بين سندان الحرب ومطرقة فيروس كورونا: اقتصاد هش بمواجهة محن متصاعدة

تقدم هذه الورقة توصيات مقترحة للتخفيف من الآثار المترتبة عن جائحة كورنا على مصادر التدفقات النقدية الأجنبية الرئيسية
لكل من الفاعلين واللاعبين الدوليين والمحليين كاللأمم المتحدة وأصحاب المصلحة الدوليين الآخرين،
السعودية وغيرها من دول الخليج، والحكومة اليمنية المعترف بها دوليًا وسلطات الأمر الواقع في صنعاء (جماعة الحوثيين
المسلحة/أنصار الله).

أفرض الضرائب وأحكم: الحوثيون وضريبة الخُمس، نحو مأسسة النخبة الهاشمية

وضعت سلطات الحوثيين في صنعاء رسميًا لوائح جديدة بشأن تحصيل وصرف أموال الزكاة، وفرضت اللائحة التنفيذية الجديدة لقانون الزكاة ضريبة الخُمس (%20) على الأنشطة الاقتصادية المنطوية على موارد طبيعية في المناطق الواقعة تحت سيطرة الجماعة في اليمن

معركة مأرب المصيرية: قبائل مأرب تصمد أمام هجوم الحوثيين

تواجه الحكومة تحديات جدية في سيطرتها على هذه المحافظة، التي تعد أحد آخر مراكز القوة الرئيسية لها في البلاد، إذ تسعى قوات الحوثيين لبسط سيطرتها على شمال اليمن بأكمله، والسيطرة على موارد النفط والغاز في مأرب. وحتى الآن، نجح الدفاع المستميت على المحافظة من قِبل القبائل المحلية والقوات الحكومية والتحالف الذي تقوده السعودية في منع الحوثيين من الزحف باتجاه مدينة مأرب، مركز المحافظة، وحقول النفط إلى الشرق.

التأثير الإيراني في سياسة الإمارات باليمن

ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان يتفقد القوات الإماراتية العائدة من اليمن في حفل أُقيم بالعاصمة الإماراتية، 9 شباط/فبراير 2020 // الصورة: Twitter @ MohamedBinZayed بقلم د. توماس جونو يثير تزايد الحزم والإصرار في السياسة الخارجية لدولة الإمارات؛ الكثير من الاهتمام في السنوات الأخيرة، إذ وسّعت أبوظبي نفوذها في مناطق مختلفة، […]

رهينة على البحر الأحمر – التقرير الشهري، عدد الصيف، يوليو – أغسطس 2020

ازداد تركيز الأمم المتحدة وغيرها من أصحاب المصلحة في اليمن عام 2020، لا سيما خلال شهري يوليو/تموز وأغسطس/آب، على التهديد الذي تشكله ناقلة النفط المتداعية FSO Safer، الراسية قبالة الساحل الغربي لليمن واحتمال حدوث كارثة بيئية في البحر الأحمر.

اليمنيون في السعودية: حوالات مالية أقل وسط مزيد من الضغوط للمغادرة

منذ سنوات، يعمل وافد يمني في بيع الأقمشة بالسعودية، وبالرغم من عمله المتواضع إلا أنه استطاع تلبية احتياجاته وإرسال المال لأسرته في اليمن. لم يكن الأمر سهلًا عليه، إذ اُضطر للعمل خمس عشرة ساعة في اليوم، وتخلى -أيضًا -عن خدمة الإنترنت وزيارة صالون الحلاقة.

ناقلة FSO Safer: لماذا لا نزال ننتظر؟

افتتاحية مركز صنعاء الانفجار المدمر الذي حدث في ميناء بيروت، شرق البحر الأبيض المتوسط في أغسطس/آب، يجب أن يخلق إحساسًا بالضرورة الملحّة بين جميع الفاعلين في اليمن للتعامل مع القنبلة الموقوتة العائمة قبالة ساحل رأس عيسى بمحافظة الحديدة، ناقلة النفط العملاقة FSO Safer. وكآلاف الأطنان من نترات الأمونيوم شديدة الانفجار التي خُزنت في أحد عنابر […]

تحسين مهارات السلطات في مأرب وقدراتها على التعامل مع تدفق النازحين

أصبحت محافظة مأرب وجهة لعشرات الآلاف من النازحين داخلياً مثل تلك العائلات التي فرت من مناطق المواجهات، وأثر تزايد عدد السكان في المحافظة على تأمين الخدمات العامة. أصبحت مأرب أيضًا موقعًا لبعض مكاتب الحكومة المركزية التي انتقلت إلى محافظة مأرب نظراً لاستقرارها النسبي خلال معظم فترة الصراع.

النشرة البيئية اليمنية: تراجع إنتاج التمور في تهامة والانهيار الزراعي في اليمن

وأشجار النخيل هي أحد الأشجار المميزة التي تُزرع في هذه المنطقة من محافظة الحديدة، وكذلك محافظة حضرموت الواقعة شرقي اليمن. وبين عامي 2008 و2012، حصد اليمن حوالي 57 طنًا متريًا من التمور من نحو 4 ملايين نخلة، ما يجعل التمور محصولًا استراتيجيًا للأمن الغذائي.

أزمة اليمن: سلسلة من الإخفاقات

هذه المقالة تقييم للأسباب التي أدت إلى فشل الجهود الرامية لحل الأزمة السياسية في اليمن وإنهاء الحرب، وكيف يمكن للجهود المستقبلية أن تتجنب إخفاقات مماثلة نابعة من سوء تقدير أو سوء إدارة مفاوضات السلام أو تدخّل اللاعبين الإقليميين والدوليين بأجنداتهم وتنافسهم

غريفيث يختتم أعمال الدورة السادسة لمؤتمر التبادل المعرفي الذي ينظمه مركز صنعاء

اختتم المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، اليوم السبت، أعمال الدورة السادسة لمؤتمر التبادل المعرفي الذي ينظمه مركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية.

انطلاق مؤتمر التبادل المعرفي الذي ينظمه مركز صنعاء للدراسات

انطلق مؤتمر التبادل المعرفي الذي ينظمه مركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية في دورته السادسة. ويستضيف المؤتمر خلال أسبوعين عشرات الدبلوماسيين والمسؤولين الأمميين وعاملين في المنظمات الدولية ومسؤولي ملف اليمن في المجتمع الدولي ومندوبين من بعثات الدول الحالية والقادمة إلى مجلس الأمن، بالإضافة إلى صحفيين وباحثين وأكاديميين وعدد من المهتمين والعاملين على الصعيد الدولي. وهذه هي المرة […]

الصراع على الجنوب – تقرير اليمن، يونيو/حزيران 2020

في 20 يونيو سيطر المجلس الانتقالي الجنوبي على محافظة سقطرى، وأطاح بالسلطة المحلية المدعومة من الحكومة. شجبت الحكومة اليمنية، التي تقاتل القوات الساعية للانفصال في أبين، هذا التطور ووصفته بالانقلاب. حيث يخوض الطرفان صراعاً للسيطرة على جنوب اليمن منذ أشهر، تصاعدت حدته عقب إعلان المجلس في أبريل/نيسان الإدارة الذاتية في المحافظات التي كانت تشكل اليمن الجنوبي سابقاً.

معضلة اتفاق الرياض

يمثل تشكيل وفد حكومي يضم ممثلين للمجلس الانتقالي الجنوبي، كما نص اتفاق الرياض الذي توسطت فيه السعودية ووقعه الطرفان (الحكومة اليمنية والمجلس) العام الماضي، إحدى العقبات الرئيسية أمام عقد مفاوضات سلام على الصعيد الوطني في اليمن.

على الرئيس هادي الرحيل

يبذل الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي قصارى جهده لعدم التوصل إلى نهاية للصراع في اليمن. حرصه على عدم تطبيق اتفاق الرياض – الذي وُقع في نوفمبر من العام الماضي بهدف رأب الصدع بينه وبين خصومه في المجلس الانتقالي الجنوبي جنوب اليمن – ليس سوى آخر مساعيه في هذا الصدد.

النشرة الاقتصادية اليمنية: سيطرة المجلس الانتقالي الجنوبي على عدن تشل البنك المركزي وتهدد المالية العامة

أعلن المجلس الانتقالي الجنوبي في 25 أبريل/نيسان الإدارة الذاتية وحالة الطوارئ في محافظات الجنوب، كتحدٍ مباشر لسلطة الحكومة اليمنية المعترف بها دوليًا. ولكن سرعان ما تبين أن تأكيد المجلس على نفوذه لم يكن أكثر من طموح مفرط؛ إذ رفض العديد من محافظي المحافظات الجنوبية الإعلان.

الحوثيون: من حروب صعدة إلى التدخل السعودي

في فبراير/شباط 2010، أعلن الرئيس اليمني آنذاك علي عبدالله صالح بشكل عابر، أن حروب صعدة انتهت. لم تنته تلك الحروب الست التي بدأت عام 2004 بين الجيش اليمني وجماعة الحوثيين باتفاق بين الطرفين.
أدت حروب صعدة إلى انقسام سياسي داخل الحكومة والجيش نتيجة الصراع على السلطة بين أحمد علي، نجل صالح، وعلي محسن الأحمر، أكبر القيادات العسكرية في البلاد وشريك صالح القديم في الحكم. كما عززت من قوة الجماعة عسكريًا، فبعد إعلان صالح انتهاء النزاع، سيطر الحوثيون على محافظة صعدة، مكان ولادة الجماعة ومعقلها الرئيسي.

هل يدفع فيروس كورونا باليمن إلى حافة الهاوية؟ – تقرير اليمن، مايو/أيار 2020

ضجت حسابات اليمنيين على وسائل التواصل الاجتماعي بمنشورات النعي في مايو/ أيار، وسط انتشار أنباء عن عدد هائل من الوفيات في أرجاء البلاد. وتساءل السكان، الذين تحدثوا عن نقص في الأدوية والمستلزمات الطبية، كيف يُتوقع منهم حماية أنفسهم في الوقت الذي بالكاد يستطيعون تحمل نفقة شراء كمامة؟

خيارات الرحيل من اليمن تضع السعودية أمام مخاطر جسيمة

أدى استمرار الصراع الدائر ضد الحوثيين لخمسة أعوام في اليمن إلى إنهاك السعودية سياسياً ومالياً، حيث تكبد الحرب المملكة 200 مليون سعودي ريال يومياً، ما دفع بالرياض إلى إعلان وقف إطلاق نار أحادي الجانب في 8 أبريل/نيسان، ومددته بعد أسبوعين كجزء من محاولاتها للتوصل إلى حل تفاوضي في ظل خسارة بعض المناطق لصالح الحوثيين

البيضاء، محافظة استراتيجية أهم من أن تُنسى

تغرق محافظة البيضاء عادة في منطقة النسيان، ورغم أنها منطقة استراتيجية شاسعة، لكنها غائبة عن الصدارة وقابعة في الهامش اليمني، حيث لا شيء مرئي سوى الفقر وانعدام الحيلة اللذين ازدادا سوءًا خلال الحرب. بشكل عام، لا تحظى هذه المحافظة بانتباه كبير من مراقبي الشأن اليمني إلا عندما يتعلق الأمر بالقاعدة.

هل ينجو اليمن من فيروس كورونا؟

يبدو أن اليمن التي ترزح تحت وطأة المشاكل الإنسانية والاقتصادية المتفاقمة والمتراكمة خلال السنوات الماضية تاركة اليمنيين العاديين معرضين للخطر بشكل كبير، ستواجه موجة جديدة من الأزمات نتيجة الانتشار المتسارع لفيروس كورونا في البلاد، لدرجة توقعت معها الأمم المتحدة أن يُصيب الفيروس قرابة 16 مليون شخص في اليمن.

الأولويات الاقتصادية لاتفاق سلام دائم في اليمن

يؤكد موجز السياسات هذا على أن الوصول لاتفاق سلام دائم في اليمن يعتمد على قضيتين اقتصاديتين هامتين. القضية الأولى هي أن توزيع الموارد الاقتصادية والتحكم بها وتقاسمها عوامل أساسية لتحقيق السلام من عدمه، بما أن الحيز الأكبر من الصراع القائم يدور حول السيطرة على الموارد.

تسوية على نار مشتعلة: معارك أبين ستحدد مصير اتفاق الرياض

في 11 مايو/أيار، شنت القوات الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي هجوماً عسكرياً واسعاً على قوات المجلس الانتقالي الجنوبي في محافظة أبين الجنوبية للسيطرة على مديرية زنجبار، مركز المحافظة، والتقدم نحو مدينة عدن، العاصمة المؤقتة.

تكتم الحوثيين على تفشي كورونا: تمهيد للموت والمعاناة مع حلول العيد

ما إن وصل فيروس كورونا إلى اليمن، حتى بدأ بالانتشار سريعاً في الشمال، ولم تعترف سلطات الحوثيين بهذا الواقع واكتفت بتسجيل بضع حالات فقط وإسكات من يجرؤ على معارضتهم، نهج يعني تأكيد على أن عدداً أكبر من اليمنيين سيعانون بلا داع وسيموتون في الأشهر المقبلة.

النشرة الاقتصادية اليمنية: الانهيار المالي في لبنان يخنق حركة أموال البنوك اليمنية

برز لبنان كمركز حيوي لتمويل الواردات إلى اليمن الممزق بالحرب خلال السنوات الماضية، ولكن لبنان يمر حالياً بانهيار مالي بطيء، ما يضع الاقتصاد اليمني، الذي يعاني أصلاً من ضائقة شديدة، تحت المزيد من الضغط.

فيروس كورونا: اليمن بحاجة إلى سياسة مالية موحَّدة لدعم جهود الاستجابة

أخذت سلطات الحوثيين في صنعاء والسلطات الحكومية في عدن تدابير لاحتواء فيروس كورونا، وأغلقت الموانئ البحرية والمطارات والمعابر البرية كإجراءات احترازية قبل أن يسجل اليمن أول إصابة مؤكدة بكوفيد-19 في 10 أبريل/نيسان. شملت التدابير تعليق التعليم في المدارس والجامعات وفرض الحجر الصحي والتباعد الاجتماعي.

الحرب والجائحة – تقرير اليمن، أبريل/نيسان 2020

أعلنت اليمن عن أول إصابات مؤكدة بفيروس كورونا في كل من حضرموت وعدن وتعز، وسجلت عدداً من الوفيات في أبريل/نيسان. ومع وصول فيروس كورونا إلى اليمن، هناك مخاوف متزايدة من أن يصبح الوضع كارثياً في الأسابيع المقبلة لا سيما في ظل النظام الصحي الفاشل وضعف المناعة لدى السكان، وعدم موافقة الأطراف المتحاربة على وقف القتال والاستجابة سوياً لهذا التهديد

سحق الأصوات المختلفة

على مدى السنوات القليلة الماضية، اُختطف العديد من النساء في شمال اليمن وأُخفين قسراً وعُذبن واُغتصبن وأُجبرن على الإدلاء باعترافات كاذبة بممارسة أعمال الدعارة، ما تركهن في حالة صدمة نفسية وأدى ذلك إلى وصمهن بالعار.

هل تساعد الوساطة الكويتية والدبلوماسية العمانية في إنهاء حرب اليمن؟

اعتمدت كل من الكويت وعُمان نهجاً يتسم بالدبلوماسية وسط دوامة السياسة الخليجية، إذ يختلف نهج الدولتين كثيراً عن نهج السعودية والإمارات العربية المتحدة الذي يستند إلى القوة فيما يخص الشؤون الإقليمية. ركزت عُمان، خلال حكم السلطان قابوس بن سعيد الذي امتد من عام 1970 حتى 2020، على تسهيل المحادثات بين الخصوم.

جنوب ما بعد العاصفة: انقسام حاد وتسوية مؤجلة

أدى الصراع الأهلي الذي امتد على مدى خمسة أعوام في جنوب اليمن إلى ولادة مراكز قوى جنوبية، اختلفت في توجهاتها بين النزعة الاستقلالية الكاملة وبين الساعية إلى شبه الاستقلال الذاتي ضمن نظام اتحادي.

التمويل الأصغر في اليمن: نظرة عامة على التحديات والفرص

تمكن قطاع التمويل الأصغر المنظم رسمياً بفضل إطاره المؤسساتي القوي وخضوعه للحوكمة من اكتساب بيئة ملائمة إلى حدٍ ما لتطوير القدرات والاستراتيجيات للتفاعل مع الطلب المحلي، مما جعله أكثر مرونة عند مواجهة الصدمات والتطورات السلبية، مثل النزاع الحالي.

الإرياني يحث الولايات المتحدة على استثمار رأس مالها الدبلوماسي في تأمين السلام باليمن

عبد الغني الإرياني هو باحث أول في مركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية، حيث تتركز أبحاثه على عملية السلام وتحليل النزاع وتحولات الدولة اليمنية. يمتلك الإرياني خبرة تمتد لأكثر من ثلاثة عقود كمستشار سياسي وتنموي.  دُعي عبد الغني الإرياني، الباحث الأول في مركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية، في 28 أبريل/نيسان 2020  لتقديم إحاطة عن الأوضاع في اليمن للجنة […]

إعلان الإدارة الذاتية في جنوب اليمن: هل وصلت علاقة الانتقالي والسعودية إلى نقطة اللاعودة؟

أصدر المجلس الانتقالي الجنوبي بياناً ندد بالمؤامرة على القضية الجنوبية ومعلناً الإدارة الذاتية وفرض حالة الطوارئ في جميع أنحاء اليمن الجنوبي سابقاً، ودعا الجماهير للالتفاف حول القيادة السياسية الجنوبية. بدأ المجلس الانتقالي بتنفيذ إعلانه عن الإدارة الذاتية في مقر البنك المركزي في عدن، وتولى السيطرة على مداخل البنك الخارجية وبقيت القوة السعودية المسؤولة عن حماية المرفق، داخل حرم البنك.

اليمن بعد هادي

عادة ما يكون التنبؤ بعدد الأيام أو السنوات المتبقية لزعيمٍ عربي في السلطة – حتى الذي أصبح في الثمانينيَّات أو التسعينيَّات من العمر – مراهنة خاسرة. ومع ذلك، فإن المسؤولين وأصحاب القرار والفاعلين في الملف اليمني، محليًا وإقليميًا ودوليًا، يسألون بشكل متزايد بهمسات قلقة: “ماذا لو مات الرئيس هادي؟”

معركة مأرب: الحوثيون يهددون معقل الحكومة اليمنية

تحولت الأنظار إلى محافظة مأرب المجاورة لمحافظة الجوف بعد سقوط مدينة الحزم، عاصمة الأخيرة، بيد الحوثيين في نهاية فبراير/شباط. وعلى أهمية سقوط الجوف تبقى الجائزة الكبرى هي مأرب، المدينة التي تحتضن الكتلة الأكبر من خصوم الحوثيين الشماليين، وأكبر عدد من القوات الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي، وهي وحدات تابعة للجيش الوطني.

خمس سنوات منذ عاصفة الحزم – تقرير اليمن، مارس/آذار 2020

في 25 مارس/آذار 2015، قادت المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة تحالفًا عربياً للتدخل عسكرياً في حرب اليمن. جاء هذا التدخل بعد إطاحة جماعة الحوثيين المسلحة، التي تتمركز في المرتفعات الشمالية، وحلفائها بالحكومة اليمنية المعترف بها دوليًا في العاصمة صنعاء وتقدمها جنوبًا نحو عدن على ساحل بحر العرب لغزوها. كان الهدف من العملية العسكرية التي أطلق عليها التحالف اسم “عاصفة الحزم” هو ردع الحوثيين بسرعة وإعادة الحكومة اليمنية إلى السلطة.

خمس سنوات من رضوخ مجلس الأمن للسعودية

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس يلتقي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في 28 مارس 2018 // الصورة: صور الأمم المتحدة / إسكندر ديبي وليد الحريري ونيكولاس أسك قبل خمس سنوات، حين اتخذ مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة موقفاً من الحرب اليمنية، كان من الطبيعي أن يدعم مصالح بعض دوله الأعضاء ضد جماعة […]

الولايات المتحدة في اليمن: تسهيل الكارثة والتملص من المسؤولية

رجل يرتدي قبعة MAGA يقف يستمع إلى دونالد ترامب في حفل تنصيبه في 20 يناير 2017 في منطقة كولومبيا ، واشنطن العاصمة // الصورة: Shutterstock / eddtoro هولي توبهام & زياد الإرياني في مارس/آذار 2015، وافق الرئيس الأمريكي آنذاك باراك أوباما على إجراءات لدعم التحالف العسكري الذي شُكل بقيادة السعودية للتدخل في اليمن.[1] والآن وبعد […]

الذكرى الخامسة: غرباء .. وهم البلد!

في الذكرى الخامسة، أحاول أن أنظر للحرب بمعزل عن تجربتي الشخصية، عن ذكرياتي المتعلقة بها، بعد خمس سنوات أخبر نفسي أنه آن الآوان لأصدق أن اليمن مثلها مثل كل البلاد، قد تخوض حربا أهلية وقد يشن عليها الآخرون حربا، قد يموت فيها الملايين من الجوع والمرض دون أن يلتفت إليهم أحد لأن البقاء للأقوى

لإنهاء الحرب قبل تفشي جائحة كورونا

أطلق التحالف العربي على حملته العسكرية في اليمن اسم “عاصفة الحزم” بغية التلميح إلى سرعة العملية في تحقيق أهدافها ولكن الاسم بات مرادفاً للغطرسة والفشل. والآن مضى خمس سنوات منذ تدخل التحالف العسكري الإقليمي في اليمن – خمس سنوات منذ أن قادت المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة الطريق نحو حرب

لماذا تبقى العوامل الاقتصادية في قلب الصراع اليمني

إمرأة نازحة داخلياً تبيع الخبر في منطقة مقبنة في محافظة تعز لتأمين لقمة العيش لعائلتها المكونة من خمس أشخاص بتاريخ ١٢ يناير، ٢٠١٩. // صورة: خالد السعيد أنتوني بيسويل غالبًا ما يشبه صانعو السياسات رفيعو المستوى الذين يعملون على الشأن اليمني رجال الإطفاء فهم ينتقلون من أزمة إلى أخرى، ونادراً ما يُمنحون الوقت الكافي لتقييم […]

صنعاء بين مارس 2015 ومارس 2020: لون واحد، سلطة واحدة، قمع واحد

في مارس 2020، أصبحت مظاهر الدمار والحرب أكثر وضوحاً، وشملت مبانٍ حكومية وخاصة، نتيجة قصف مقاتلات التحالف المكثف في 2015، بشكل خاص، والقصف الأخف خلال سنوات الحرب اللاحقة. لم يعد القصر الجمهوري، ودار الرئاسة، وقيادة الجيش، ومنازل عائلة صالح وبعض قياداته معالماً جمالية ولا رسمية

خمس سنوات من الفشل: الأداء المؤسف لحكومة هادي

أسهل طريقة لتدوين أداء الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً منذ اندلاع الحرب في البلاد هي عبر سرد إخفاقاتها. شهدت السنوات الخمس التي انقضت منذ تدخل التحالف بقيادة السعودية في اليمن، نيابة عن حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي، إخفاقاً تلو الآخرعلى مختلف الأصعدة: عسكرياً وسياسياً واقتصادياً.

أحب جارك: السعودية بحاجة إلى مساعدة إقليمية لإنهاء حرب اليمن

قد يتغير الكثير في خمس سنوات. ففي بداية الحرب في اليمن، كان مجلس التعاون الخليجي محصناً ظاهرياً، حتى عندما أظهر أول شرخ مع قطر عام 2014 وجود تصدعات في وحدته. وعندما قررت السعودية التدخل في اليمن، حذت الإمارات والبحرين وقطر حذوها، في حين وضعت الكويت نفسها في وضع الوسيط وبقيت عُمان على الهامش. والآن وبعد خمس سنوات من ذلك التدخل ترك مجلس التعاون الخليجي الحرب في اليمن للسعودية باستثناء بعض الوحدات البحرينية والإماراتية الصغيرة. 

خبراء الأمم المتحدة يفصلون الانتهاكات في اليمن ومجلس الأمن يتجاهلها

د. غريغوري دي جونسن سارع مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة إلى إدانة جماعة الحوثيين المسلحة منذ بداية النزاع في اليمن عام 2015. وبدا هذا منطقياً في البداية على الأقل، فالحوثيون هم جماعة غير دولتية استولت على السلطة عبر إنقلاب مسلح بينما الحكومة اليمنية بقيادة الرئيس عبدربه منصور هادي عضو في الأمم المتحدة – “دولة عضو” […]

تطوير قطاع الأسماك في اليمن

يواجه قطاع الأسماك في اليمن العديد من التحديات الهيكلية التي حدت من إنتاجه ومساهمته المحتملة في الاقتصاد الوطني. عانت البنية التحتية للقطاع من تدني مستويات التطوير والتنمية، حتى في مرحلة ما قبل اندلاع النزاع المسلح في البلاد، بالإضافة إلى عدم الاهتمام بتطوير القدرات البشرية

فيروس كورونا (كوفيد-19)، ما الذي يتوجب فعله في اليمن؟

يجسد اليمن، الذي دخل مؤخراً عامه السادس من الحرب، أسوأ أزمة إنسانية يشهدها العالم حالياً. كما يعاني البلد من نظام صحي هش بفعل الصراع المحتدم. وبالتالي تفشي هذا الوباء، الذي ضرب أكبر اقتصادات العالم، سيكون في اليمن كارثي.

تعز على مفترق حرب اليمن

لا تقتصر الحرب في اليمن على نزاع بين طرفين وحسب إذ يسود المشهد عدة صراعات فردية وتعاون بين مختلف الجهات الفاعلة المحلية والإقليمية، وتبرز محافظة تعز كأكثر منطقة يمنية تتقاطع فيها هذه التعقيدات

إلى أين تتجه السعودية في اليمن؟

ولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان. // الصورة: كاثرين إي هولم توماس جونو قادت السعودية تدخلها العسكري في اليمن أواخر مارس/آذار 2015، على رأس تحالف من عشر دول. كان الهدف الرسمي المعلن من التدخل هو إعادة حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي إلى العاصمة صنعاء التي سيطر عليها الحوثيون في سبتمبر/أيلول 2014، وفر منها […]

مقتل الريمي، ضربة موجعة، ولكنها ليست قاتلة لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب

حسام ردمان عند رثائه سلفه وصديق عمره ناصر الوحيشي، الذي قتل في غارة أمريكية بطائرة دون طيار عام 2015، قال قاسم الريمي أن الولايات المتحدة حققت حلم الوحيشي، قائد القاعدة في جزيرة العرب، بالاستشهاد. قتل الريمي في عملية عسكرية أمريكية في اليمن في يناير/ كانون الثاني، وأثار مقتله جدلاً حول قدرة القاعدة في جزيرة العرب […]

نهاية تنظيم القاعدة في جزيرة العرب كتهديد عالمي

غريغوري جونسن في نوفمبر/تشرين الثاني 2003، أي منذ أكثر من 15 عاماً، تصدت الولايات المتحدة الأميركية والحكومة اليمنية تحت حكم الرئيس علي عبد الله صالح، لأول ظهور قوي للقاعدة في اليمن وهزمتها. لكن ذلك النصر لم يدم طويلاً، إذ بعد أقل من سنتين ونصف، وتحديداً في فبراير/شباط 2006، تمكن 23 مشتبهاً بانتمائهم إلى تنظيم القاعدة […]

الوكالات الإنسانية كأسرى حرب 

افتتاحية مركز صنعاء وجدت وكالات الإغاثة الدولية العاملة في اليمن نفسها بمثابة أسرى حرب، إذ تم التأثير على جهودها وتحويل طبيعة عملها من مؤسسات تسعى لتخفيف المعاناة في البلاد، إلى مؤسسات تُستخدم لإطالة أمد الحرب. باعتبار السعودية والإمارات العربية المتحدة أكبر المساهمين في جهود الإغاثة الإنسانية في اليمن، وهما أيضا أبرز دولتين في التحالف العسكري […]

الحرب على المعونات – تقرير اليمن، يناير – فبراير 2020

مدينة تعز، ليل 12 فبراير/شباط 2020 // الصورة: أحمد باشا افتتاحية مركز صنعاء  الوكالات الإنسانية كأسرى حرب  وجدت وكالات الإغاثة الدولية العاملة في اليمن نفسها بمثابة أسرى حرب، إذ تم التأثير على جهودها وتحويل طبيعة عملها من مؤسسات تسعى لتخفيف المعاناة في البلاد، إلى مؤسسات تُستخدم لإطالة أمد الحرب. باعتبار السعودية والإمارات العربية المتحدة أكبر […]

اختتام مجموعة شبوة الاستراتيجية المنبثقة من مبادرة استكشاف فرص السلام المحلية

اختتمت مجموعة شبوة الاستراتيجية المنبثقة من مبادرة استكشاف فرص السلام المحلية التي يقودها مركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية ومجموعة اكسفورد البحثية، اللقاءات المحلية بمدينة عتق محافظة شبوة، تناولت اللقاءات أهم القضايا المحلية في المحافظة. حيث عُقد لقاءين تشاوريين، شارك في كل لقاء ٤٥ مشاركا ومشاركة يومي التاسع والعاشر من مارس الجاري، وتناول اللقاء الأول التحديات التي […]

اختتام مجموعة المهرة الاستراتيجية المنبثقة من مبادرة استكشاف فرص السلام المحلية

اختتمت مجموعة المهرة الاستراتيجية المنبثقة من مبادرة استكشاف فرص السلام المحلية التي يقودها مركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية ومجموعة اكسفورد البحثية، اللقاءات المحلية بمدينة الغيظة محافظة المهرة، تناولت اللقاءات أهم القضايا المحلية في المحافظة. حيث عُقد لقاءين تشاوريين، شارك في كل لقاء ٤٥ مشاركا ومشاركة يومي التاسع والعاشر من مارس الجاري، تناول اللقاء الأول التحديات التي […]

حروب اليمن المتداخلة – مقابلة مع عبد الغني الإرياني

يناقش الإرياني جذور الصراع بين النخب القبلية الزيدية الشمالية، وكيف تمنح عملية السلام الحالية للأمم المتحدة الحوثيين ما يتوقون إليه ببساطة -الاعتراف- خاصة بعد انتصار مقاتليهم في المعركة. وقد جعل كل ذلك -من وجهة نظره- استمرار الحرب أمراً إجرامياً، بينما تحقق أيضاً النصر لطهران.

الثورة الإسلامية الإيرانية: كيف تُلهم، أو لا تُلهم، حكم الحوثيين في شمال اليمن

مظاهرة نظمها الحوثيون في 31 يناير / كانون الثاني 2020، بصنعاء، ضد “صفقة القرن” (خطة السلام الإسرائيلية-الفلسطينية التي اقترحها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب)، ويحمل المحتجون لافتات عليها شعار أنصار الله المعروف بـ”الصرخة”. محمد المحفلي وجيمس روت مقدمة   فرضت جماعة أنصار الله (الحوثيون)، الجماعة المسلحة التي تتخذ من شمال اليمن مركزاً رئيسيا لها، إرادتها بتغيير […]

الاستيلاء على الحزم: كيف يساعد الحوثيين على التموضع أفضل عسكرياً وسياسياً؟

ماجد المذحجي يغير سقوط الجوف في يد جماعة الحوثيين المسلحة مسار الحرب في اليمن بشكل كبير: عسكرياً، يمهد الطريق للحوثيين للتقدم نحو محافظة مأرب الغنية بالنفط، وسياسيا ودبلوماسيا، يساعد الحوثيين في المفاوضات الجارية بينهم وبين السعودية، والتي لم تعد سرا كالسابق.      سقطت الحزم، عاصمة الجوف، في نهاية فبراير/شباط، حيث أكد مسؤولون حوثيون ومسؤولون حكوميون يوم […]

اختتام اللقاء الثاني الخاص باستكشاف فرص السلام المحلية في شبوة والمهرة

اختتم بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا اللقاء الثاني لمنتدى شبوة والمهرة الاستراتيجي خلال الفترة 1-3 فبراير الجاري. نظم اللقاء مركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية، ومجموعة أوكسفورد البحثية، وضم 30 مشاركاً ومشاركة من المحافظتين. تم خلال اللقاء استعراض منهجية التخطيط الاستراتيجي، ومناقشة آليات تعزيز فرص السلام على مستوى اليمن بشكل عام وعلى مستوى المحافظتين بشكل خاص. في السياق، […]

النشرة الاقتصادية اليمنية: الحرب من أجل السيطرة النقدية تدخل مرحلة جديدة خطيرة

النشرة الاقتصادية اليمنية هي نشرة إخبارية اقتصادية دورية يصدرها مركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية وتقدم تحليلاً معمقاً وآراء واستجابات تحليله ومقترحات سياسات اقتصادية.

الباحث عبد الغني الإرياني ينضم إلى فريق مركز صنعاء

انضم الباحث والمحلل اليمني المرموق عبد الغني الإرياني إلى فريق الأبحاث في مركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية كباحث أول إبتدءاً من مطلع العام 2020

تنمية رأس المال البشري

يلخص موجز السياسات هذا النقاشات المتعلقة برأس المال البشري في اليمن التي دارت في إطار ورشة عمل عقدتها مبادرة “إعادة تصور اقتصاد اليمن” في العاصمة الأردنية عمان، يومي 24 و25 أغسطس 2019. أجمع المشاركون في ورشة العمل على أن تراكم رأس المال البشري في اليمن قد تراجع بشكل مؤكد منذ بداية الصراع الحالي، ولكن البيانات الدقيقة لتقييم مدى وطبيعة هذا التراجع ضئيلة للغاية، ومن شأن ذلك أن يعقد التعامل مع هذه المشكلة.

قصة من 3.65 مليون قصة نزوح: رحلة نزوح يمنية، لم تنته بعد

ظهيرة ذلك اليوم من آذار /مارس 2015، كان البيت هادئاً على غير عادته، عند عودتي من العمل، لم يكن هناك أحد في المنزل سوى أختي التي كانت تحزم بعض الأغراض. أدركت فوراً أن القرار بالمغادرة الذي كنت وأختي نعارضه لأسابيع قد اتخذ.

فرصة للمجتمع المدني للمشاركة في منتدى سلام اليمن

يدعو مركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية منظمات المجتمع المدني؛ إلى التقديم لبرنامج “منتدى سلام اليمن”، وفق التفاصيل الواردة طي هذه الدعوة.

التفاوض والتهدئة – تقرير اليمن، نوفمبر / تشرين الثاني 2019

قرية الأمير في جبال حراز، 2 نوفمبر / تشرين الثاني 2019 // الصورة: محمد منصور   افتتاحية مركز صنعاء حقل ألغام مكافحة الفساد في اليمن أحد الجوانب الأقل بروزاً في اتفاق الرياض الموقع في 5 نوفمبر / تشرين الثاني بين الحكومة اليمنية المعترفة بها دولياً والمجلس الانتقالي الجنوبي، شمل الالتزام بمحاربة الفساد- ويضاهي في أهميته […]

حقل ألغام مكافحة الفساد في اليمن

أحد الجوانب الأقل بروزاً في اتفاق الرياض الموقع في 5 نوفمبر / تشرين الثاني بين الحكومة اليمنية المعترفة بها دولياً والمجلس الانتقالي الجنوبي، شمل الالتزام بمحاربة الفساد. وينتقد الكثيرون في عدن وعلى امتداد الجنوب غياب الخدمات العامة وانقطاع الكهرباء المتواصل على الممارسات الحكومية غير المستقيمة.

إطلاق تقرير “الأزمة المتعلقة بالنوع الاجتماعي: فهم تجارب حرب اليمن”

أقام مركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية والسفارة السويدية حفل إطلاق تقرير في فندق روتانا في عمان في الأردن في 15 ديسمبر / كانون الأول 2019. يستكشف تقرير “الأزمة المتعلقة بالنوع الاجتماعي: فهم تجارب حرب اليمن” كيف شكلت المعايير الجندرية تجربة اليمنيين للنزاع وكيف أعاد الصراع تشكيل المعايير الجندرية في اليمن.

اختتام اللقاء الخاص باستكشاف فرص السلام المحلية في شبوة والمهرة

اختتم بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا اللقاء الأول لمنتدى شبوة والمهرة الاستراتيجي خلال الفترة 4-6 ديسمبر الجاري.

الرياض تستجمع قواها – تقرير اليمن، أكتوبر / تشرين الأول 2019

منطقة المسبح في مدينة تعز، كما تُرى من جبل الجهوري في 10 اكتوبر / تشرين الأول 2019 // مصدر الصورة: أنس الحاج   افتتاحية مركز صنعاء التوقيع على السيادة على الأرجح، سيدون التاريخ اتفاق الرياض كلحظة غيرت قواعد لعبة الصراع الدائر في اليمن. ما ليس مؤكداَ بعد هو كيف ستتغير بالضبط هذه القواعد، فالاتفاق الذي […]

التوقيع على السيادة

على الأرجح، سيدون التاريخ اتفاق الرياض كلحظة غيرت قواعد لعبة الصراع الدائر في اليمن. ما ليس مؤكداَ بعد هو كيف ستتغير بالضبط هذه القواعد، فالاتفاق الذي وقع في 5 نوفمبر بالعاصمة السعودية قد يعني أنه للمرة الأولى منذ بدء الحرب يمكن أن تتوحد القوات المختلفة التي تشكل التحالف المناهض للحوثيين تحت قيادة وسيطرة واحدة، وأنه سيكون هناك دولة واحدة أقل داخل الدولة في اليمن.

ملحمة السفر في اليمن: حركة مطارات غير متوقعة وطرق محفوفة بالمخاطر

السفر من وإلى اليمن، أو التنقل داخلها طويل ومجهد حتى في ظل أفضل الظروف خلال الحرب. هناك دائما حالة من عدم اليقين بشأن المطارات، هل ستكون مفتوحة أم مغلقة؟ هل سيكون السفر سلسا على الطرق التي تمر بخطوط المواجهة، وتصطف عليها عشرات نقاط التفتيش التي يديرها مسلحون مختلفون؟

اتفاق الرياض: السعودية تتولى زمام القيادة في جنوب اليمن

بعد مفاوضات استمرت لأكثر من شهرين، وقعت الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً والمجلس الانتقالي الجنوبي في العاصمة السعودية الرياض، اتفاقية لإنهاء التوتر في عدن والمحافظات الجنوبية.

كيف ساهمت السياسة الأميركية المستندة إلى رؤية سعودية في سوء فهم أمريكا لليمن وتعثرها هناك؟

ليس لدى الولايات المتحدة سياسة تجاه اليمن،. ولكن هذا ليس مفاجئا: الولايات المتحدة لم يكن لديها سياسة خاصة تجاه اليمن قط. ما لديها – وما كان طالما لديها – هو سياسة تجاه السعوديةتجاه السعودية تملي عليها أفعالها في اليمن.

عاشوراء أرامكو – تقرير اليمن، سبتمبر / أيلول 2019

أدت الهجمات على منشأتين نفطيتين سعوديتين في منتصف شهر سبتمبر / أيلول إلى توقف أكثر من 5% من إنتاج العالم من النفط الخام، ما أدى إلى ارتفاع أسعار النفط وزيادة التوتر في منطقة الخليج. وقد زعم الحوثيون أنهم نفذوا العملية على شركة النفط السعودية العملاقة أرامكو، فيما وجهت السعودية والولايات المتحدة والقوى الأوروبية إصبع الاتهام لإيران.

سياسات الهاوية لكارثة صافر

من المؤسف شيوع التجاهل المتعمد الذي يظهره المقاتلون لصحة وحياة المدنيين أثناء الحرب، وما يجعل الأطراف المتحاربة في النزاع اليمني استثنائية في هذا الصدد هو حجم الدمار الهائل الذي يتسببون به على حساب مواطنيهم اليمنيين سعياً وراء مكاسب يمكن وصفها بأنها غير أخلاقية.

شارك فيه 30 متحدثاً… مؤتمر التبادل المعرفي اليمني الرابع يختتم أعماله في بيروت

(بيروت، لبنان): اختتم مؤتمر التبادل المعرفي اليمني الرابع، الذي نظمه مركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية في العاصمة اللبنانية بيروت، أعمال دورته الرابعة. واستضاف المؤتمر على مدى أسبوع كامل، أكثر من ثلاثين متحدثاً يمنياً من مختلف الأطياف السياسية لتقديم وجهات نظرهم وخبراتهم حول المواضيع المتعلقة باليمن. وشارك في المؤتمر ممثلون سياسيون للفرقاء المحليين في النزاع المسلح الجاري، […]

وكلاء عفاريت: كيف يروّض الوكلاء اليمنيون رعاتهم الأجانب لمصالحهم الخاصة

هناك قصة طريفة يتداولها اليمنيون منذ زمن، مضمونها أنه مع بداية الاحتلال البريطاني لجنوب اليمن في منتصف القرن التاسع عشر، احتاجوا مترجما لمنشورات الدعاية والبروباغندا البريطانية إلى اللغة العربية، فتعاقدوا لهذه الغاية مع تاجر شاي يمني محلي يجيد اللغة الإنجليزية، وسرعان ما ارتفعت مبيعات التاجر من الشاي على غير العادة. مضت سنوات عديدة قبل أن يكتشف المسؤولون البريطانيون أن المترجم الذي تعاقدوا معه كان يدس إعلانات لترويج بضاعته بين سطور منشوراتهم الدعائية الرسمية، مثل: “اشتروا أجود أنواع الشاي من عند عمر باهبري.”

ظل جمال خاشقجي

آخر مرة رأيت فيها الصديق جمال خاشقجي كانت في سبتمبر/ أيلول 2017، حين استقر في منفاه الاختياري بالولايات المتحدة. وخلال العشاء في أحد مطاعمه المفضلة في العاصمة واشنطن – (مورتون ستيك هاوس) – تجادلنا حول السياسة كالمعتاد. وتبادلنا النكات حول ضآلة جسدي وضخامة جسده؛ وعلى فشلي في إنهاء 200 غرام من شريحة لحم، ونجاحه في التهام شريحة ذات 750 جراماً. إنها ذاكرة جميلة تصبح مقشعّرة حينما أفكر بما حدث لجسد جمال.

إعادة هيكلة المالية العامة في اليمن

لم يكن تفاقم سوء هيكلة المالية العامة في اليمن وليد النزاع الجاري، فقد عانت اليمن، حتى قبل النزاع الجاري، من الاعتماد بصورة مفرطة على صادرات الطاقة، وتعد أحد الدول الادنى معدلات جباية للضرائب في العالم، كما تعاني الموازنة العامة وميزان المدفوعات من عجز مزمن. لجأت الحكومة اليمنية إلى سد العجز التشغيلي المترسخ عن طريق استخدام أدوات الدين المحلية لسحب الاستثمارات من القطاع الخاص، الاقتراض من البنك المركزي، أو الاقتراض من الخارج. في المقابل هيمنت النفقات الجارية (أو الثابتة) على هيكل الإنفاق الحكومي مقارنة بالموازنة الاستثمارية والرأسمالية، بما يعكس الإسهام الضعيف للدولة في عملية التنمية خلال العقود الماضية.

اليمن… مقبرة التحالفات

قيل فيما مضى أن اليمن هي مقبرة الغزاة، أو مقبرة الأناضول، وتثبت اليمن اليوم أنها الأرض التي تئد التحالفات العسكرية الأجنبية أيضاً. عندما أرسلت السعودية والإمارات قواتهما المسلحة في مهمة تدخُّل إقليمية إلى اليمن، لم يخطر ببال الدولتين أن هذه المهمة ستدوم أكثر من بضعة أسابيع، ولمَ عساها أن تدوم أكثر من ذلك، ودولتان من أغنى دول العالم تتمتعان بدعم أقوى الدول الغربية هما من قرّرا شن حرب في إحدى أفقر دول العالم!! كان هذا التحالف يرمي بحسب ما هو معلن إلى إعادة الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً إلى السلطة بعد أن قامت جماعة الحوثيين (أنصار الله)، بالاستيلاء على العاصمة صنعاء في انقلاب عسكري.

انشطار الجنوب – تقرير اليمن، أغسطس/ آب 2019

شهد شهر أغسطس / انهيار التحالف العسكري الإماراتي السعودي بعد تحول شركائه في جنوب اليمن للقتال ضد بعضهم البعض بطريقة دراماتيكية. جاء ذلك عقب تبني الحوثيين ضرب ثكنة عسكرية في عدن في اليوم الأول من أغسطس / آب، ما أسفر عن مقتل قائد جنوبي بارز وتوفير ذريعة لاستيلاء الجماعة الانفصالية على المدينة، العاصمة المؤقتة للحكومة اليمنية المعترف بها دولياً.

تضخم يفوق القدرات المالية: الحاجة إلى إصلاح نفقات رواتب القطاع العام

يتناول موجز السياسة هذا تضخم القطاع العام في اليمن. قبل الحرب، كانت رواتب القطاع العام مصدراً للضغوط المالية المستمرة، وذلك بسبب عقود من الفساد والمحسوبية في التعيينات والعديد من العوامل الأخرى. أسفرت الجهود السابقة لتقليص حجم الكادر البشري في القطاع العام، ولا سيما تلك التي يدعمها البنك الدولي، عن نتائج ملموسة قليلة، كما يبين هذا الموجز.

المسألة في جنوب اليمن: أبعد من انقلاب ثانٍ على هادي

المسألة في جنوب اليمن أبعد من مجرد انقلاب ثانٍ على شرعية ضعيفة، يعرف الجميع أن المساس بها لا يستثير من الغضب ما يمكن أن يستثيره التعرُّض الصريح للوحدة اليمنية، بالطريقة المستفزة التي يتعرَّض بها “الانتقالي الجنوبي” لهذه المسألة.

أولويات لتعافي القطاع الخاص في اليمن: إصلاح بيئة الأعمال والاستثمار

اجتمع عدد من الخبراء الاجتماعيين والاقتصاديين في العاصمة الأردنية عمان في الفترة 27-29 نيسان/أبريل 2019 في إطار منتدى رواد التنمية الخامس الذي يعد محورا رئيسيا من محاور مبادرة إعادة تصور الاقتصاد اليمني، وقد أثمرت النقاشات المعمقة التي دارت بين المشاركين حول التحديات التي تواجه بيئة الأعمال والاستثمار في اليمن عن عدد من التوصيات للحكومة اليمنية المعترف بها دولياً وأصحاب الشأن الدوليين.

الحوثيون بين السياسة والقبيلة والمذهب

محاولة لقراءة التعقيدات التي تحكم علاقة الحوثيين بالقبيلة من جهة، وبما تتميز به من جهة ثانية كجماعة دينية. هي قبيلة إذاً، لكنها تختلف عن سائر قبائل اليمن بكونها ترتكز على النزعة السلالية وعلى الأيديولوجيا العقائدية، بينما ترتكز قبائل اليمن الزراعية في جوهرها على التحالفات الاجتماعية والروابط الاقتصادية الجغرافية.

اليمن.. الوحدة أم الانفصال والأسئلة الخاطئة

لم تكن هناك مفاجأة في ما جرى في عدن، فمنذ بدء المرحلة الانتقالية والنخبة اليمنية وأحزابها تتعامل مع الوضع اليمني بدون خيال، وبالأساليب التقليدية نفسها للرئيس السابق علي عبدالله صالح، ولكن بدون قدرات صالح الشخصية، من نشاط وحيوية يفتقرها خلفه، وكذلك لم يكن اليمن بلدا يمتلك ترف الوقت، فمثلاً لم يدر صالح البلد بمؤسسات الدولة، بل بشبكة ولاءات شخصية أخذت منه أكثر من ثلاثين عاماً لبنائها، إضافة إلى بداية نضوب موارد النفط التي كانت توفر سيولة مادية ضرورية لبناء شبكة الولاءات.

التناحر على المهرة

تختلف أسباب استمرار النزاع اليمني اليوم اختلافاً جوهرياً عن الأسباب التي أشعلت شرارة الحرب في بادئ الأمر، فقد استغلت أطراف الحرب، المحلية والإقليمية والدولية، الفوضى العارمة وانهيار الدولة في سعيها لتحقيق مصالحها الخاصة، وينطبق ذلك على اللاعبين البارزين في جماعة الحوثيين المسلحة الذين نجحوا في جمع ثروات هائلة من خلال تحويل المساعدات واستغلال سيطرتهم على الإيرادات في المناطق الشمالية، ومنها الوقود على وجه الخصوص.

العاصمة المؤقتة للدمار- تقرير اليمن، يوليو/ تموز 2019

لقد عرَت أحداث 1 أغسطس / آب الوضع الأمني المتردي في عدن، التي اتخذتها الحكومة المعترف بها دولياً عاصمة مؤقتة لها، بأبشع الصور، حيث استيقظت المحافظة على وقع هجومين اثنين – هجومٌ باستخدام الصواريخ أو بطائرة مسيرة أعلنت جماعة الحوثيين مسؤوليتها عنه استهدف عرضاً عسكرياً وقتل منير اليافعي (أبو اليمامة) أحد أبرز القادة في الحزام الأمني، أما الهجوم الثاني فقد كان هجوماً انتحارياً تبنته داعش بالقرب من مخفر شرطة. أسفر الهجومان عن سقوط 49 قتيلاً وعشرات الجرحى.

الحكومة الانتقالية عقب الصراع في اليمن

يقدم موجز السياسات هذا توصيات لزيادة فاعلية الحكومة في اليمن عقب الصراع، ويستعرض الموجز ثلاث نماذج للحكومات الانتقالية التي سبق تطبيقها في اليمن وتونس ولبنان بعد فترات من عدم الاستقرار، لاستخلاص الدروس المستفادة والتحديات والمخاطر والفرص في تشكيل حكومات انتقالية في سياق ما بعد الصراع.

بين سخونة الإقليم وحريق اليمن، أين ستقف دائرة التأثير؟

ارتبطت مسارات الأزمة اليمنية بشكل وثيق مع تفاعلات البيئة الإقليمية ومنحنيات العلاقة بين طهران وواشنطن، فبالتزامن مع بداية تدخل التحالف العسكري بقيادة السعودية في اليمن، وخلال نفس الأسبوع كانت إيران تواصل مفاوضاتها مع مجموعة الـ(5+1) في جنيف، وعند انتهاء تلك المفاوضات بالتوقيع على الاتفاق النووي الشهير في يوليو 2015، تم دخول قوات التحالف إلى عدن، وخروج الحوثيين منها إلى الحدود الشطرية السابقة بين جنوب وشمال اليمن التي تم التوقف عندها يومها، ولم تتغير خطوط التماس هناك بشكل ملموس حتى الآن.

مأرب: تداعيات الصراع ورؤية المأربيين للسلام

يقود مركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية ومجموعة أكسفورد للأبحاث مشروعاً رائداً لمدة عام لبناء القدرات المحلية حول التفكير الاستراتيجي الشامل والحوار في اثنتين من محافظات اليمن الأكثر استقراراً، مأرب وحضرموت.
يعيد المشروع التفكير في الافتراضات قديمة العهد حول الشكل الذي يجب أن تتخذه عملية السلام، بدلاً من اللجوء إلى أطر عمل مركزية من أعلى إلى أسفل فيما يتعلق بجهود صنع السلام، ويسعى المشروع إلى تحديد الأطراف محدودة التمثيل لإدراجها في أي عملية سلام قادمة وربما يحتمل إعادة هيكلتها. من خلال تدريب الفاعلين المحليين في مأرب وحضرموت ضمن نموذج التفكير الاستراتيجي الجماعي الرائد من مجموعة أكسفورد، يخلق المشروع مساحة لهم لتحديد احتياجاتهم الأساسية داخل المحافظات، ومتطلباتهم للاستثمار في عملية السلام.

حضرموت: تداعيات الصراع ورؤية الحضارم للسلام

بهدف الوصول إلى حل للنزاع المستمر في اليمن، يقود مركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية ومجموعة أكسفورد للأبحاث مشروعاً رائداً لمدة عام، يهدف إلى بناء القدرات المحلية على التفكير الاستراتيجي والحوار الشاملين، في اثنتين من المناطق المستقرة نسبياً في اليمن، مأرب وحضرموت. يعيد المشروع التفكير في الافتراضات قديمة العهد حول النموذج الذي يجب أن تتبعه عملية السلام، بدلاً من اللجوء إلى أطر عمل مركزية هابطة من أعلى إلى أسفل فيما يتعلق بجهود صنع السلام، ويسعى المشروع إلى تحديد الأطراف محدودة التمثيل لإدراجها في أي عملية سلام قادمة قد يحتمل إعادة هيكلتها.

اليمن: تداعيات الحرب على القوى العاملة من النساء

د. فوزية العمار، وهانا باتشيت ملخص تنفيذي يلقي موجز السياسة هذا الضوء على كيفية تأثير النزاع الراهن في اليمن على مشاركة المرأة في سوق العمل، حيث وجد أن النزاع المطول قد دفع كثير من النساء إلى سوق العمل في صور جديدة ومختلفة. في بعض الحالات، بدأت المرأة تعمل في مهن هيمن عليها الرجال في الماضي، […]

الحرب بالريموت

افتتاحية مركز صنعاء سرعان ما أصبح الصراع في اليمن نموذجاً يحتذى به بالنسبة لللاعبين الغير دولتيين وكيفية استخدامهم مركبات جوية مسيّرة (UAVs)، والمعروفة أيضاً بالطائرات بدون طيار (الدرونز)، كمعادل قوة في حروب القرن الحادي والعشرين. عام 2019 على وجه الخصوص، سخرت جماعة الحوثيين المسلحة طائراتها المسيّرة المحملة بالمتفجرات في مهمات كاميكازية طويلة المدى، مما سمح […]

حروب الدرونز – تقرير اليمن، يونيو / حزيران 2019

قرية الغربي الأعلى الواقعة على حافة جرف في محافظة المحويت غرب اليمن يوم 25 يونيو / حزيران 2019 // مصدر الصورة: عاصم البوسي   افتتاحية مركز صنعاء الحرب بالريموت سرعان ما أصبح الصراع في اليمن نموذجاً يحتذى به بالنسبة لللاعبين الغير دولتيين وكيفية استخدامهم مركبات جوية مسيّرة (UAVs)، والمعروفة أيضاً بالطائرات بدون طيار (الدرونز)، كمعادل […]

المهرة اليمنية: من العزلة إلى قلب عاصفة جيوسياسية

تشرح هذه الورقة سياق الصراع على القوة المتمخض عن هذه الأحداث من خلال دراسة شخصية وتاريخ المهرة الفريدَين، بالإضافة للتطورات الجارية منذ انتفاضة اليمن عام 2011، كما تتناول بالتفصيل الديناميات الناشئة بين مختلف الجهات الفاعلة المحلية والإقليمية لتسليط الضوء على جملة العوامل التي تسهم في التوتر الحالي، في واحدة من أكثر المناطق اليمنية إهمالاً من قبل وسائل الإعلام.

اليمن في خريطة المصالح الروسية

السفير الروسي فاسيلي نيبينزيا يخاطب مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في 26 فبراير 2018، خلال جلسة اعترضت فيها روسيا على قرار المملكة المتحدة الذي كان يدين إيران بسبب انتهاكها حظر الأسلحة المفروض على اليمن // صورة لـ: الأمم المتحدة، تصوير: اسكندر ديبي مصطفى ناجي ملخص تنفيذي على عکس العديد من الدول الغربية، تحافظ روسيا على […]

في ذكرى أول إصدارات مركز صنعاء؛ أربعة أعوام من الجرأة

يوافق هذا الشهر ذكرى سنوية مهمة لنا في مركز صنعاء: أربع سنوات مرت منذ إطلاق الإصدار الأول للمركز.
خلال هذه المدة القصيرة والكثيفة، تحول ما كان شرارة فكرة عابرة في ديوان يمني إلى ما نأمل أن يكون أهم مركز بحثي مستقل في اليمن، وخلال ذات المدة كبُر طاقمنا من مجموعة صغيرة من الملتزمين والعاملين على أساس طوعي من غرف معيشتهم، إلى أكثر من 30 موظفاً يعملون بدوام كامل من مختلف أنحاء اليمن والعالم في سبع توقيتات زمنية حول الكرة الأرضية.

الفيدرالية في اليمن: محفّز للحرب، واقع الحاضر، والمستقبل الحتمي

كان مقترح تقسيم اليمن ضمن نظام فيدرالي عام 2014 أحد الأسباب الرئيسية للنزاع الحالي، حيث كان من المفترض أن تضع الخطة التي اقترحها الرئيس عبد ربه منصور هادي البلاد على الطريق نحو مستقبل أكثر سلاماً من خلال معالجة مظالم محلية قديمة تجاه الحكومة المركزية. نبع هذا الاستياء إلى حد كبير من شعور بالظلم فيما يتعلق بالتنمية غير العادلة في البلاد، واحتكار السلطة السياسية والاقتصادية والعسكرية في العاصمة صنعاء. ومع ذلك، بدلاً من تحقيقه الهدف المتمثل في تحقيق السلام وتوزيع الموارد في البلاد بشكل عادل، ساهم المقترح الناقص والمتسرع في زيادة تشظي البلاد، وتفاقم الانقسامات، وتعميق المطالب الداعية إلى زيادة الحكم الذاتي المحلي.

الحوثيون كجماعة مظلِمة

افتتحت المنظمة التعليمية الدولية غير الربحية (أميديست) مكتباً لها في صنعاء عام 1981، قبل أن تصبح اليمن دولة واحدة (توحد شمال وجنوب اليمن بإعلان قيام الجمهورية اليمنية عام 1990). ومنذ ذلك الحين، مر عشرات الآلاف من اليمنيين عبر المؤسسة، تلقوا فيها التعليم والتدريب والاختبارات المعتمدة وفرص التبادل التي سمحت لهم بالمضي في تعليمهم بمختلف الجامعات حول العالم، وقد جلبوا تعليمهم ذاك إلى اليمن حين عادوا، فأصبح خريجو أميديست وزراء في الحكومة، وبيروقراطيين رفيعي المستوى، وقادة في القطاع الخاص والأوساط الأكاديمية والمجتمع المدني. في بلد فقير ظمآن للعقول القادرة على خلق فرص تنمية اقتصادية واجتماعية، كان لأميديست تأثير هائل في خلق الانتلجنسيا اليمنية.

قيامة بيئية تلوح في أفق البحر الأحمر – تقرير اليمن، مايو / أيار 2019

منظر من متن ناقلة التخزين العائم والتفريغ التابعة لشركة صافر (FSO SAFER) والراسية قبالة ميناء رأس عيسى // مصدر الصورة: SAFER افتتاحية مركز صنعاء الحوثيون كجماعة مظلِمة افتتحت المنظمة التعليمية الدولية غير الربحية (أميديست) مكتباً لها في صنعاء عام 1981، قبل أن تصبح اليمن دولة واحدة (توحد شمال وجنوب اليمن بإعلان قيام الجمهورية اليمنية عام […]

التهميش التاريخي والممنهج لمجتمع المهمشين في اليمن

تجمع للمهمشين، منطقة مفرق حريب في محافظة مأرب في 31 مايو 2019. الصورة/ علي عويضة عائشة الوراق مقدمة لم تعانِ فئة مجتمعية يمنية من آثار الحرب الحالية مثل المهمشين، وهم أدنى طبقة اجتماعية يمنية من حيث المكانة، وقد واجهت قرونا من التمييز والاستغلال والفقر. ويشار إلى المهمشين في اليمن باسم (الأخدام) كتمييز سلبي. لا توجد […]

القوى اليمنية العاملة المغتربة تحت التهديد: الدور الحيوي للتحويلات المالية في الحد من الانهيار الاقتصادي

على مدى عقود، دفعت شحة فرص كسب العيش في اليمن، مئات آلاف اليمنيين للسفر نحو الخارج بحثاً عن عمل، ونظراً للعجز المزمن في الحصول على التعليم الجيد في اليمن، فقد كان غالبية هؤلاء من العمال غير الماهرين أو شبه الماهرين، وقد كان لقرب السعودية وقوة اقتصادها القائم على النفط أن جعلها وجهة طبيعية لمعظم القوى اليمنية العاملة في المهجر، كما أن الازدهار الاقتصادي في دول الخليج في السبعينات والثمانينات من القرن الماضي، مع الطلب الموازي على العمالة، جذب الكثير من اليمنيين للعمل في الدول الخليجية، فيما فتحت السعودية حدودها أمام اليمنيين دون متطلبات تأشيرة.

الأمم المتحدة واليمن: الحاجة إلى دبلوماسية موجهة بدقة

د. غريغوري جونسون مقدمة دخل النزاع في اليمن الآن عامه الخامس ولا نهاية تلوح في الأفق، ومثل معظم النزاعات التي تبدو غير قابلة للحل في العالم، انتهى المطاف باليمن إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، والملاذ الأخير للمجتمع الدولي. لقد استجابت الأمم المتحدة، التي تملك أدوات محدودة تحت تصرفها، لليمن بنفس الطريقة التي تستجيب بها […]

صيام موصول: ماذا يعني فشل اجتماعات عمّان بالنسبة لليمن

بعد ثلاثة أيام من الاجتماعات التي عُقدت بوساطة الأمم المتحدة في عمّان بين ممثلين عن إدارتي البنك المركزي اليمني المنقسم في كل من عدن وصنعاء، لم يتوصل الوفدان إلى أي اتفاق يتجاوز التزامهما بالاجتماع مرة أخرى.
قبل وأثناء المحادثات التي بدأت في 14 مايو / أيار، عقد مركز صنعاء اجتماعات منتظمة مع كلا الوفدين، وكذلك مع اللاعبين اليمنيين والدوليين وآخرين، وقد بدا من هذه المناقشات أن اجتماعات عمّان كانت فرصة أخرى ضائعة، فقد كان السيناريو المثالي لنجاح تلك المحادثات هو أن يستلم مئات الآلاف من موظفي الخدمة المدنية رواتب منتظمة لأول مرة منذ ثلاث سنوات، مما يساعد على توفير دخل للملايين من أفراد أسرهم وسط أسوأ أزمة إنسانية في العالم. كما كان من شأن التقدم الملموس في عمّان أن يساعد في دفع اتفاق ستوكهولم خطوة إلى الأمام؛ بدلاً من ذلك، قد يؤدي عدم إحراز أي تقدم الآن إلى شل جهود السلام التي تتوسط فيها الأمم المتحدة.

قراءة في كتاب “أطياف عدن، هذيان الحطب”

يتناول الكاتب والمحلل السياسي والاجتماعي منصور هائل في هذا الكتاب “أطياف عدن.. هذيان الحطب” خلفيات ومنعرجات وظلال الحروب التي شهدتها اليمن خلال العقود الماضية باعتبارها بروفة للحرب المفتوحة المحتدمة في الأرجاء اليمنية اليوم.

صراع البرلمانات – تقرير اليمن، أبريل / نيسان 2019

جامع الصالح – صنعاء، 26 أبريل / نيسان 2019.  تم افتتاحه في نوفمبر / تشرين الثاني 2008، وتسميته بجامع الصالح جاءت نسبة للرئيس السابق علي عبد الله صالح، وبعد قتل الحوثيين لصالح غيروا اسم الجامع إلى “جامع الشعب”. مصدر الصورة: عاصم البوسي افتتاحية مركز صنعاء صراع البرلمانات اليمنية شهد شهر أبريل / نيسان إرسال أقوى […]

منتدى رواد التنمية يختتم لقاءه الخامس

اختتم منتدى رواد التنمية اليمنية لقاءه الخامس في العاصمة الأردنية عمان. وناقش أعضاء المنتدى خلال الفترة 27-29 أبريل سلسلة من القضايا والمستجدات الاقتصادية المتعلقة باليمن مع تركيز مكثف على وضع القطاع الخاص وإزالة معوقات عودة رؤوس الأموال اليمنية بعد الحرب، بالإضافة إلى أولويات إعادة الهيكلة المالية العامة للدولة.

القاعدة في اليمن: الانسحاب الاستراتيجي

حسام ردمان ملخص تنفيذي عام 2015، أقام تنظيم القاعدة في جزيرة العرب سلطة أمر واقع في خامس أكبر مدن اليمن، حيث استولى على مساحات شاسعة من الأراضي شرقي البلاد وسيطر على نقاط تهريب استراتيجية على طول الساحل الجنوبي الشرقي للبلاد، كما استغل الفرع المحلي للتنظيم العالمي المتشدد الفوضى الناجمة عن انتفاضة 2011 في اليمن، وتمرد […]

“عاصفة الترحيل” السعودية

شهد شهر مارس / آذار ذكرى مرور أربع سنوات على قيام السعودية والإمارات بقيادة تحالف من الدول العربية للتدخل عسكرياً في اليمن، وكانت عواقب النزاع المستمرة في جميع أنحاء البلاد، مأساوية إلى أقصى حد، حيث يدرك اليمنيون والمراقبون جيداً كيف أودت الحرب والانهيار الاقتصادي بجميع هياكل المجتمع ودفعت ملايين السكان إلى حافة المجاعة.
ثمة اعتداء ثانٍ على اليمن تشارك فيه السعودية، لكنه يمر دون أن يلاحظه أحد تقريباً، حيث تركز القوى العالمية على إنقاذ عملية السلام – والمتوقفة حالياً – التي تقودها الأمم المتحدة، وسواء نجحت هذه القوى في إنقاذ اتفاق ستوكهولم من انزلاقه الحالي إلى اللا جدوى، أو تمكنت في النهاية من التحرك نحو حل سياسي شامل للنزاع، فإن السعودية إذا استمرت في طرد العمال اليمنيين المغتربين هناك بنفس الوتيرة، ستسبب لجارتها الجنوبية سنوات عديدة أخرى من الاضطرابات والانفلات الأمني والأزمات الإنسانية.

متلازمة ستوكهولم في الأمم المتحدة – تقرير اليمن – مارس / آذار 2019

أحد تجار الأسماك يبيع صيده في سوق حي صدام، السلخانة، مدينة الحديدة، في 25 مارس 2019 // الصورة: عبد الجبار زياد افتتاحية مركز صنعاء “عاصفة الترحيل” السعودية شهد شهر مارس / آذار ذكرى مرور أربع سنوات على قيام السعودية والإمارات بقيادة تحالف من الدول العربية للتدخل عسكرياً في اليمن، وكانت عواقب النزاع المستمرة في جميع […]

إعادة الإعمار والإصلاح في اليمن: توصيات منتدى رواد التنمية

يقف اليمن اليوم على حافة المجاعة بعد ما يقارب خمس سنوات من نزاع أسفر عن كارثة إنسانية حقيقية، فقد انهار الاقتصاد وألحق الاقتتال أضرار بالغة بالبنية التحتية للبلاد، وسيتطلّب تعافي وإعادة إعمار اليمن إعادة بناء الاقتصاد وإقامة مؤسسات الدولة وإعادة تأهيل البنية التحتية وإصلاح النسيج الاجتماعي ولكن وحتى هذه اللحظة لم يُعلن رسمياً عن عملية إعادة إعمار شاملة تقودها جهود المانحين.
لذلك يشدّد منتدى رواد التنمية على ضرورة البدء الفوري بجهود التعافي وإعادة الإعمار حتى مع استمرار دائرة الصراع، كما يشدد على ضرورة أن يرتبط التدخل الإنساني العاجل بالإصلاح الاقتصادي طويل الأمد. ويجب أن تهدف جهود التعافي وإعادة الإعمار في اليمن إلى خلق مرحلة تحول في البلاد، وليس فقط مجرد إعادة البلاد إلى ما كانت عليه قبل الحرب، ويجب أن يكون اليمنيون ومعهم المؤسسات المحلية جزء من هذه العملية منذ مرحلة التخطيط لضمان الشرعية والملكية المحلية لإن مسؤولية تنفيذ هذه الخطط ستقع في النهاية على عاتق اللاعبين المحليين.

ذكرى دامسة: اليمن بعد أربع سنوات على التدخل العسكري بقيادة السعودية

في 26 مارس / آذار 2015، قادت السعودية والإمارات تحالفاً ضم عدداً من الدول العربية لشنّ تدخل عسكري في اليمن. كان هدف الحملة التي أطلق عليها اسم “عاصفة الحزم” التصدي السريع للتقدم العسكري الذي كانت تحققه حركة الحوثيين المسلحة وإعادة الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً إلى السلطة. بعد أربع سنوات، ما تزال الحرب مستمرة.
لفهم المزيد حول سبب استمرار النزاع دون انقطاع، وكيف تغيرت البلاد طول هذه المدة وما يعنيه هذا التغير لمن يعيشون هناك، استطلع مركز صنعاء آراء خمسة خبراء في الشأن اليمني.

ترامب ومكافحة الإرهاب في اليمن: العامان الأولان

تنظر الولايات المتحدة إلى اليمن تقليدياً من زاويتين: على أنه مسألة مكافحة إرهاب يتوجب إدارتها؛ وعلى أنه امتداد لسياسة الولايات المتّحدة تجاه السعودية. عنى ذلك بالنسبة لإدارة الرئيس دونالد ترامب استمرار وتوسيع حربين منفصلتين لكن متداخلتين في اليمن، بدأتا في ظلّ الإدارات السابقة.

الإجـراءات الاقتصـادية لبناء الثقة – رواتب موظفي الخدمة المدنية

شهدَ شهر ديسمبر 2018 لقاءً جمع بين 23 خبيراً يمنياً بارزاً في الشؤون الاقتصادية والاجتماعية. وناقش اللقاء، الذي عقد في العاصمة الأردنية عمّان ضمن فعاليات منتدى رواد التنمية الرابع، السبل الاقتصادية لبناء الثقة في سياق عملية السلام في اليمن، حيث تناولت النقاشات، التي تأتي في إطار مبادرة إعادة تصور الاقتصاد اليمني، عدداً من الآليات الاقتصادية التي يمكن العمل بها لبناء الثقة.

الإغاثة كاعتذار

من بين الدول الأربعين والمنظمات الدولية التي تعهدت بتقديم أموال في اجتماع رفيع المستوى لإعلان التبرعات لمواجهة الأزمة الإنسانية باليمن الذي عقد الشهر الماضي، كانت السعودية والإمارات أكبر المانحين، وقد التزمتا بأكثر من نصف المبلغ الإجمالي البالغ 2.62 مليار دولار. تتحمل هاتان الدولتان، بالنظر إلى طريقة تدخلهما العسكري في اليمن منذ عام 2015، المسؤولية الأساسية والشراكة عن خلق وإدامة الأزمة الإنسانية في البلاد. أما المانح الأكبر الثاني فقد كان بريطانيا، والتي تقدم إلى جانب الولايات المتحدة دعماً سياسياً وعسكرياً حاسماً للتحالف العسكري الذي تقوده السعودية، كما استخدمت مقعدها الدائم في مجلس الأمن لتقويض محاولات مساءلة أطراف النزاع عن جرائم الحرب.

الدبلوماسية تغرق في ميناء الحديدة – تقرير اليمن – فبراير / شباط 2019

يُعتقد أن مسجد المحضار في تريم بمحافظة حضرموت، قد بني في القرن الخامس من قبل الحاكم، عمر المحضار بن عبد الرحمن السقاف. المدينة المحيطة به (تريم) هي مركز تاريخي للعلوم الإسلامية. يظهر مسجد المحضار على الورقة النقدية فئة 500ريال، كمعلم تاريخي/ديني فريد في اليمن. // تصوير: نايف محمد النجم، 3/2/2019. افتتاحية مركز صنعاء الإغاثة كاعتذار […]

“قيفة” اليمنية حيث يد ترامب الدامية تُفصِح عن نفسها

عن تعقيدات البينة المجتمعية لليمن وجهل الامريكان المفرط – وسواهم – بما يجري هناك، والتبعات السياسية لهذا الجهل الذي يضاف إليه الاستهتار والاستخفاف باليمن إجمالاً. مثالٌ يوفر معطيات دقيقة من محافظة “البيضاء”..

تحدّي التشظي الاجتماعي في اليمن

يواجه اليمن اليوم، بعد مرور خمس سنواتٍ على اندلاع النزاع، مرحلة تشظٍّ وتجزؤٍ يفوقان في عمقهما كل ما شهدته البلاد في التاريخ الحديث. فقد فاقمت الحرب المظالم التي جثت على صدر اليمن طويلاً، وخلقت صدوعاً جديدةً في النسيج الاجتماعي اليمني. وقد تلوّن الاقتتال في اليمن بسرديةٍ طائفية، ولو أن جذور النزاع كانت صراعاً سياسياً على السلطة، فقد طفت أصوات انفصال الجنوب على السطح من جديد لتساعد في تقوّيض التماسك الاجتماعي في اليمن. تواجه البلاد اليوم كل هذه الشقوق التي كانت تركة الحرب، ولا شكّ بأنها ستكون دائماً تهديداً بعد الوصول إلى اي اتفاقية سلامٍ سياسيٍّ في البلاد.

تعريف غامض من الجيش الأمريكي لأهداف الاغتيال “المشروعة”

بعد ثلاثة أشهر من غياب الغارات الجوية الرسمية في اليمن، شنت الولايات المتحدة أول غارة لها عام 2019 يوم رأس السنة. بعد خمسة أيام، في 6 يناير/ كانون الثاني، غرّد الرئيس ترامب قائلاً إن الولايات المتحدة قتلت هدف تلك الغارة: جمال البدوي، “قائد” الهجوم على المدمرة الأمريكية كول عام 2000.

نص مداخلة مركز صنعاء في مؤتمر تعهدات المانحين 2019

اجتمعت أربعون دولة وعدة منظمات دولية في مؤتمر تعهدات المانحين لخطة الاستجابة الانسانية رفيع المستوى الذي انعقد في جنيف يوم السادس والعشرين من شهر فبراير 2019.
وضمت حلقة النقاش المعنونة بـ “تحديات الأمن الغذائي و دور الإقتصاد” تحدثت الإقتصادية بمركز صنعاء أمل ناصر عن الوضع الإقتصادي في اليمن.

بحث فرص السلام المحلية في مأرب وحضرموت

اختتم بالعاصمة الأردنية عمان اللقاء الثالث لمنتدى حضرموت ومأرب الاستراتيجي خلال الفترة 24-27 فبراير الجاري، اللقاء نظمه مركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية ومجموعة أوكسفورد البحثية وضم 30 مشاركا ومشاركة من المحافظتين.

إعادة تفعيل القطاع المصرفي في اليمن: خطوة ضرورية لاستئناف الدورة المالية الرسمية وتحقيق أسس الاستقرار الاقتصادي

يواجه القطاع المصرفي في اليمن سلسلة من التحديات الناجمة عن الانهيار الاقتصادي المستمر في البلاد، وتنافس طرفي الصراع على السيطرة المالية. يمثل انقسام البنك المركزي بين صنعاء وعدن والتنافس الشرس بينهما لإدارة وتنظيم عمل البنوك اليمنية التجارية والإسلامية أبرز هذه التحديات. في فبراير/ شباط، قامت سلطات الحوثيين باعتقال مسؤولين كبار من عدة بنوك في العاصمة بسبب امتثالهم للسياسات التي وضعها البنك المركزي في عدن واللجنة الاقتصادية التابعة للحكومة اليمنية.

اتفاق ستوكهولم يصطدم بالواقع اليمني – تقرير اليمن، يناير / كانون الثاني 2019

خلال يناير / كانون الثاني، ركزت الأمم المتحدة جهودها المتعلقة باليمن على تنفيذ اتفاق ستوكهولم. تم التوصل إلى الاتفاق في ديسمبر / كانون الأول 2018 خلال محادثات السلام التي رعتها الأمم المتحدة في مدينة ريمبو بالسويد بين ممثلي الأطراف الرئيسية المتحاربة في اليمن – جماعة الحوثيين المسلحة والحكومة اليمنية المعترف بها دولياً. وفقاً للاتفاق، التزم الطرفان بوقف إطلاق النار في الحديدة وإعادة نشر قواتهما بعيداً عن المدينة الساحلية، وعلى تبادل الأسرى والسجناء، وعلى بيان تفاهم فيما يتعلق بمدينة تعز. غير أن البنود الواردة في نص الاتفاق احتوت على درجة من الغموض جعلته مفتوحاً إلى حد ما على مختلف التأويلات، وهو ما أصبح أمراً إشكالياً مع الوقت، بالتزامن مع سعي الأمم المتحدة إلى تنفيذ الاتفاق ووضع الأطراف المختلفة أمام مسؤولياتها.

أولويات مقترحة لسياسات الحكومة اليمنية

يلخص موجز السياسات هذا التوصيات الخاصة بالأولويات الفورية للحكومة اليمنية الرامية إلى تحقيق مكاسب سريعة، وإلى تهيئة المناخ لتحقيق نجاح على المدى المتوسط والطويل. هذه التوصيات هي نتائج مناقشات معمقة جرت خلال منتدى رواد التنمية الرابع الذي عُقد خلال الفترة من 8 إلى 11 ديسمبر / كانون الأول 2018 بالعاصمة الأردنية عمّان. صُممت التوصيات لتزويد رئيس الوزراء د. معين عبد الملك سعيد وحكومته بمجموعة من التدابير العملية لمساعدة الحكومة في الإستفادة من الزخم التي حققتها خلال الربع الأخير من عام 2018.

سؤال اتفاق استكهولم بشأن اليمن: إلى أين تمضي الحُديدة؟

لا يمكن عزو التركيز الشديد على الحُديدة والانخراط الدولي المتسارع فيها الى صحوة مفاجئة لضمير “المجتمع الدولي” تجاه الوضع الانساني في اليمن، بل الأمر عائد لسلم أولويات سياسي وأمني يقع تحديد الأهم فيه ضمن نطاق تقديرات بعيدة عن جغرافيا اليمن ومصالح مواطنيها والأطراف المشتبكه فيها.

على الحوثيين إطلاق سراح أوفى النعامي فورا

تدين المنظمات المحلية والإقليمية والدولية الموقعة أدناه بأشد العبارات الاعتقال التعسفي للناشطة أوفى النعامي من قبل سلطات جماعة الحوثيين في صنعاء، و تدعو إلى الإفراج الفوري والغير مشروط عنها.

اليمن في 2018: ما بعد الهاوية

افتتاحية مركز صنعاء لم يعد اليمن “على شفا الهاوية”، بل أصبح بالفعل يتدحرج في الهاوية ذاتها. بعد أربع سنوات من الحرب الداخلية، يعاني اليمن من دمار بنيته التحتية واقتصاده ونسيجة الاجتماعي، وأكثر من ذلك بكثير انسداد آفاق المستقبل أمام مواطنيه. الآثار النفسية لفقدان الأهل والأقارب، تزامنا مع فقدان مصادر الغذاء والمعاناة من آلام الجوع، لا […]

جوع، دبلوماسية، وأصدقاء لدودون: تقرير اليمن السنوي 2018

لم يعد اليمن “على شفا الهاوية”، بل أصبح بالفعل يتدحرج في الهاوية ذاتها. بعد أربع سنوات من الحرب الداخلية، يعاني اليمن من دمار بنيته التحتية واقتصاده ونسيجة الاجتماعي، وأكثر من ذلك بكثير انسداد آفاق المستقبل أمام مواطنيه.
الآثار النفسية لفقدان الأهل والأقارب، تزامنا مع فقدان مصادر الغذاء والمعاناة من آلام الجوع، لا يمكن أن يتجاوزها اليمنيون بسهولة. في العام الماضي، أصبحت صور الأطفال المصابين بسوء التغذية مرادفة لكلمة اليمن في جميع أنحاء العالم. ومع ذلك، رغم ما تستحقه من كامل اهتمام وسائل الإعلام، طمست سردية أسوأ أزمة إنسانية في العالم في بعض الأحيان حقيقة أن ما يحدث ليس كارثة طبيعية حلت باليمن، بل تفجر للنزاعات الداخلية في البلاد، وتفاقما لها بفضل تدخل إقليمي أرعن مدعوم من قوى العالم الغربي.

لقاءات محلية لمعالجة قضايا طارئة في محافظتي حضرموت ومأرب

عقدت بمحافظتي حضرموت ومأرب سلسلة ورش عمل حول استكشاف فرص السلام بالمحافظتين، خلال الفترة 20- 29 يناير الجاري.
الورش التي نظمها مركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية، ومجموعة أكسفورد للأبحاث، ناقشت قضايا محلية ذات صلة بفرص السلام والاستقرار المحلي

التزامات اليمن باحترام وحماية وإعمال الحق في الصحة النفسية

الدورة الثالثة للاستعراض الدوري الشامل للجمهورية اليمنية مجلس حقوق الإنسان الدورة الثانية والثلاثون (يناير/كانون الثاني – فبراير/شباط 2019)   مقدم من: مركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية كلية الحقوق كولومبيا مدرسة حقوق الإنسان مدرسة براون في جامعة واشنطن في سانت لويس   ملخص يتقدم كل من مركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية، وعيادة حقوق الإنسان في كلية الحقوق بجامعة كولومبيا، ومدرسة جورج وارن براون بجامعة […]

المستفيدون من حرب اليمن هم المعرقلون المحتملون لعملية السلام

في الوقت الذي دفع فيه الانهيار الاقتصادي ملايين اليمنيين نحو المجاعة، إلا أن اقتصاد الحرب الذي تطور على مدى أربع سنوات من النزاع سمح أيضاً لمجموعة من الأفراد بجني ثروات طائلة. وهؤلاء الأشخاص – الذي يتقلد العديد منهم مناصب عليا لدى طرفي الصراع، ويتعاونون مع بعضهم البعض عبر هذه الجبهات – لا يمتلكون أي حافز يذكر لإنهاء الحرب، لذلك فإن هناك احتمالاً كبيراً بأن يقوموا بتخريب أية عملية سلام قادمة، كتلك التي يسعى لإنجاحها مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن، مارتن غريفيث في الوقت الراهن عبر محادثات بين الأطراف المتحاربة في السويد.

تقرير اليمن – نوفمبر / تشرين الثاني 2018

في بداية ديسمبر / كانون الأول الجاري، جلس ممثلون عن الأطراف المتحاربة في اليمن على طاولة المفاوضات لأول مرة منذ أكثر من عامين. جاءت محادثات السلام – التي جرت في السويد وتوسط فيها مبعوث الأمم المتحدة الخاص لليمن مارتن غريفيث – بعد ضغوط دولية للتوصل إلى حلول للملفات الشائكة في الصراع اليمني الراهن، بعد اشتداد المعارك العسكرية خلال شهري أكتوبر / تشرين الأول و نوفمبر / تشرين الثاني في أكثر من جبهة أبرزها جبهة الحديدة.
من جانب آخر تعمقت الخلافات بين السعودية و بين الولايات المتحدة أهم حليف لها، ، حول تدخل الأولى في النزاع اليمني الشهر الماضي، إثر الإعلان عن توقف التزام الولايات المتحدة بتزويد طائرات التحالف العسكري الذي تقوده السعودية والمنخرطة في عمليات عسكرية في اليمن بالوقود، بالإضافة إلى تصويت مجلس الشيوخ الأمريكي لمناقشة مشروع قانون لتعليق المساعدات العسكرية للتحالف. وقد اتخذت حكومات مختلفة في أوروبا خطوات أخرى نحو حظر مبيعات الأسلحة لأعضاء التحالف الذي تقوده السعودية.

الاتفاق النووي الإيراني والحرب اليمنية: فرصة ريادة سياسية أمام الاتحاد الأوروبي

مع اقتراب التدخل العسكري الخارجي في اليمن من إنهاء عامه الرابع، تجتمع الأحداث العالمية لتشكل نافذة نادرة من نوعها لوقف النزاع، غير أن هذا سيتطلب لاعباً دولياً قوياً لرعاية هذه العملية، ويعد الاتحاد الأوروبي هو الأقدر حالياً على تولي هذا الدور.
أثار قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية باسطنبول في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي اهتماماً عالمياً وضع سلوك حكام الرياض تحت المجهر، وعلى وجه الخصوص ما يتعلق بالتدخل العسكري الذي تقوده السعودية في اليمن. فالحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، والمدعومة من التحالف العربي بقيادة السعودية، عالقة في حالة جمود لجبهات القتال مع جماعة الحوثيين التي سيطرت على العاصمة صنعاء في العام 2014. دفع المدنيون ثمن النزاع بشكل رئيسي، مما أدى لأخطر حالة طوارئ في العالم ودفع البلاد إلى ما تعتبره الأمم المتحدة “أسوأ مجاعة في التاريخ الحديث”. وقد فشلت المحاولات المتتالية لعقد محادثات سلام، وآخر مرة جلست فيها الأطراف المتحاربة على طاولة المفاوضات كانت قبل أكثر من عامين.

المبعوث الأممي يلتقي وفدا من قيادات السلطة المحلية والاجتماعية من محافظتي مأرب وحضرموت

التقى المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث قيادات سياسية ومحلية من كل من محافظتي مأرب وحضرموت، في 6 نوفمبر 2018 بالعاصمة الأردنية عمان.

افتتاحية مركز صنعاء: الصعود السياسي والعسكري لحزب الإصلاح في تعز

منذ أغسطس / آب عام 2018، اتخذ التجمع اليمني للإصلاح خطوات كبيرة نحو تعزيز هيمنته السياسية والعسكرية في مدينة تعز. يدعم الإصلاح بشكل رسمي الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً والرئيس عبد ربه منصور هادي. إلا أن قدرة الحزب المتزايدة على التصرف بشكل مستقل عن الدولة في تعز سببت المزيد من التآكل لصلاحيات الدولة في المناطق التي يفترض أنها تحت سيطرتها. من المرجح أن يؤدي صعود الإصلاح في تعز، إذا ترسخ، إلى تعقيد جهود الأمم المتحدة لتأمين اتفاق سلام بين قيادة الحوثيين والحكومة اليمنية المعترف بها دولياً. كما أنه سيهدد الجهود المحتملة في مرحلة ما بعد النزاع لتثبيت استقرار البيئة السياسية والأمنية في البلاد والدفاع عن سيادة فعالة للدولة.

تقرير اليمن – أكتوبر / تشرين الأول 2018

ملخص تنفيذي في أكتوبر / تشرين الأول حذرت الأمم المتحدة من اقتراب اليمن من أسوأ مجاعة يشهدها العالم خلال قرن من الزمان، حيث يواجه نحو 14 مليون شخص – أي نصف سكان البلاد – خطر المجاعة. تعود الأزمة في المقام الأول إلى انهيار قيمة الريال اليمني: فاليمن يعتمد إلى حد كبير على الواردات لتأمين الغذاء، […]

بعيداً عن نهج استمرار العمل كالمعتاد: مكافحة الفساد في اليمن

إعداد: فريق مركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية  ملخص تنفيذي يعتبر الفساد، أو إساءة استخدام السلطة لتحقيق مكاسب خاصة، راسخاً بعمق في الاقتصاد السياسي اليمني. على مدى عقود، شهد اليمن عدة حالات استحواذ على مقدرات الدولة، حيث كان القادة السياسيون من أعلى المستويات ينتزعون عائدات مؤسسات الدولة لتستفيد منها قلة مختارة. وكان الفساد الإداري أيضاً شائعاً في اليمن: فالرشوة […]

الفساد في اقتصاد الحرب اليمنية

ملخص تنفيذي يعتبر الفساد، أو إساءة استخدام السلطة لتحقيق مكاسب خاصة، راسخاً بعمق في الاقتصاد السياسي اليمني على مدى العقود الماضية. على مدار النزاع الحالي، ومع تسبب النزاع بتشظي البلاد، أصبح الاستحواذ على الدولة اليمنية أكثر تعقيداً بكثير. في اقتصاد الحرب، تظهر شبكات المحسوبية الآن بين شخصيات هامشية أو غير معروفة سابقاً. وقد ساهمت المشاركة المالية لكل من […]

ما الذي يعنيه تعيين رئيس جديد لحكومة “الشرعية” اليمنية؟

صعود عبد الملك لرئاسة الوزراء كوجه جديد برز مع 2011 هو انتصار معنوي لفكرة الثورة. على أن الصعود بلا أي مقومات، وتحمل مسؤولية بلا سلطة ولا موارد ولا سيادة، هو صعود للهاوية وحرق لفكرة الثورة واستخدام لها لغسيل ملابس هادي المتسخة.

مجاعة محتملة ولا بنك مركزي فعال يحمي الريال اليمني

أكبر خطر يواجه ملايين اليمنيين اليوم ليس قسوة الحرب، بل تفاقم انهيار العملة المحلية التي أفرزتها هذه الحرب. بعبارة أخرى، في حين تؤذي الرصاصات والقنابل الأفراد المعرضين لها، فإن انهيار العملة – في بلد يعتمد بشكل كبير على الواردات – جعل من الصعب على أغلب اليمنيين الحصول على احتياجاتهم من الغذاء. لم تكن هذه الأزمة قدرا محتوما بل كانت من صنع الإنسان.

بيان بشأن الحرب وانتهاكات حقوق الإنسان في اليمن

تتابع المنظمات المحلية والاقليمية والدولية الموقعة أدناه استمرار وتطورات العمليات العسكرية في عموم اليمن وفشل انعقاد مشاورات جنيف في سبتمبر المنصرم. كما تراقب بقلق بالغ انهيار الوضع الاقتصادي والاجتماعي في اليمن بما في ذلك انهيار الريال اليمني نتيجة الحرب الدائرة التي أوصلت ملايين اليمنيين إلى المجاعة.وإذ تنوه المنظمات الموقعة أدناه إلى تقرير فريق الخبراء البارزين الصادر في أغسطس 2018، والذي يشير إلى ارتكاب جميع أطراف النزاع انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان تصل إلى جرائم حرب.

خلق فرص عمل جديدة في اليمن

ملخص تنفيذي أدت عقود من عدم الاستقرار السياسي والنزاع المسلح الدوري إلى تقليص النمو الاقتصادي لليمن وفرص العمل ومستوى الإنتاجية، فقبل اندلاع الصراع الحالي، كان جزء كبير من السكان العاملين في البلاد منخرطين في عمالة غير محترفة، وتعمل في الزراعة الريفية أو بشكل غير رسمي في الأعمال التجارية الصغيرة، وفي الآونة الأخيرة قام الصراع المستمر […]

تقرير اليمن – سبتمبر / أيلول 2018

في شهر سبتمبر / أيلول شهد الريال اليمني انخفاضا كبيرا ومتسارعا في قيمته متراجعا الى مستويات قياسية مع نهاية الشهر. وقع الريال تحت ضغوط متعددة، كالضغوط المتزايدة الناجمة عن حرب لعدة سنوات، والسياسة التوسعية في قاعدة العرض النقدي بإعلان الرئيس هادي عن زيادة في رواتب موظفي الخدمة المدنية بنسبة 30%، وانهيار مشاورات السلام في الشهر الماضي، هذه الضغوط بدت وكأنها دفعت إلى تزايد بيع الريال في السوق.
أعقب ذلك نقص في الوقود على المستوى الوطني، فمحطات وقود التجزئة كانت كلها مغلقة، وقفزت أسعار البنزين المتوفر في السوق السوداء بمعدل 130% مقارنة بشهر أغسطس / آب، وحتى نسبة 230% في بعض المناطق.

ضرورة بناء شرعية الدولة في اليمن

إن شرعية أية سلطة حاكمة ترتبط بشكل مباشر وبغض النظر عن الطريقة التي وصلت بها لموقع المسؤولية، بمستوى الخدمات العامة التي تكفلها وتوفرها هذه السلطة لمواطني الدولة، وقدرتها على ترسيخ الاستقرار وتعزيز الأمن وفرض سيادة القانون في البلد، وقد أدى الصراع المستمر في اليمن منذ أكثر من ثلاث سنوات إلى تراجع مستويات الخدمات العامة والاستقرار والأمن وفرض سيادة القانون بشكل كبير، وهذا يضع شرعية السلطة القائمة في مأزق حقيقي، فتراجع مستويات الخدمات العامة والأمن والاستقرار، المفترض أن تكون مسؤولية السلطة وفقا للعقد الاجتماعي بينها وبين الشعب صاحب المصلحة، يؤدي إلى تراجعها أيضا.

تقرير اليمن – أغسطس / آب 2018

شهد الريال اليمني في الستة الأيام الأخيرة من شهر أغسطس / آب تدهورا متسارعا في قيمته أمام العملات الأجنبية هو الاعلى حدة منذ بداية احتدام الصراع، مما نتج عنه ارتفاع مفاجئ في أسعار المواد الغذائية الأساسية. وفي بلد يعتمد بشكل شبه كلي على الاستيراد من الخارج لتلبية الاحتياجات الغذائية للسكان، فلقد كان لهذه التغيرات المتسارعة في تدهور قيمة الريال آثار مباشرة على تفاقم حدة الأزمة الإنسانية في البلاد.

وفي سبيل وقف هذا التدهور فقد أتخذت كلا من الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً في عدن وسلطات الحوثيين في صنعاء خلال الشهر الماضي إجراءات استهدفت شركات الصرافة غير المرخصة – التي انتشرت مع بدء النزاع في عام 2015 بشكل واسع لتمارس نشاط الصرافة والتحويلات المالية – في محاولة للحد أثار عمليات المضاربة التي تقوم الشركات على عدم استقرار سوق العملات.

مركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية ينظم زيارة للصحافة الدولية إلى محافظة حضرموت

اختتم مركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية زيارة لوفد من الصحافة الدولية إلى محافظة حضرموت شرق اليمن، اطلع فيها مراسلون لكبار الصحف الدولية على تطورات الأوضاع في المحافظة. وخلال الزيارة التي استمرت من الفترة 3-7 سبتمبر 2018، التقى الوفد بمحافظ البنك المركزي الأسبق محمد بن همام في منزله بغيل باوزير، واستمع منه لشرح مفصل حول الأزمة الحالية للعملة والتطوارات الاقتصادية والإنسانية في البلاد، وسبل مواجهة انهيار الريال اليمني واعادة تفعيل البنك المركزي.

مشاركة القطاع الخاص في مرحلة ما بعد النزاع في اليمن

أمضى اليمن معظم سنواته الستين الماضية غارقاً في نزاعات مسلحة وأزمات سياسية، حيث كانت الاضطرابات والقلاقل الأمنية من أبرز العوامل التي أعاقت نضج القطاع الخاص وقيام دولة قوية ذات مؤسسات عامة ناجعة. يتألف القطاع الخاص اليمني بغالبيته العظمى من شركات صغيرة أو صغيرة جداً، علماً أنها توفّر لما يقرب من 70% من اليمنيين العاملين مصادر أرزاقهم. بالمقابل توفر الزراعة الريفية تقليدياً مصدر عمل لأكثر من نصف سكان البلاد.

اليمن في الأمم المتحدة – نشرة يوليو / تموز 2018

ملخص تنفيذي بدا النزاع اليمني مع نهاية شهر يوليو / تموز على وشك أخذ تداعيات إقليمية وعالمية أوسع بكثير، حيث أوقفت السعودية شحنات النفط عبر مضيق باب المندب قبالة الساحل اليمني المطل على البحر الأحمر، فيما أعلنت إيران أن البحر “لم يعد آمناً”، وهددت إسرائيل بالتدخل العسكري في حال حاولت قوات الحوثيين إغلاق المضيق أمام سفن […]

اختتام أعمال مؤتمر التبادل المعرفي اليمني الثالث

عقد مؤتمر التبادل المعرفي اليمني الثالث، والذي نظمه مركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية في العاصمة اللبنانية بيروت، دورته الثالثة خلال الفترة (26 يونيو / حزيران – 1 يوليو / تموز 2018).

الحكم المحلي في اليمن في ظل النزاع والاضطراب

تعتبر المجالس المحلية من أهم المؤسسات الرسمية اليمنية، فهي مسؤولة عن توفير الخدمات العامة الأساسية لملايين اليمنيين، كما تمثل الحكم الرسمي والدولة اليمنية لشريحة ضخمة من السكان، إلا أن تفاقم النزاع منذ آذار / مارس 2015 قوض قدرة هذه المجالس على العمل بفعالية في معظم أنحاء البلاد. تعتمد المجالس المحلية بشكل كبير على التمويل الحكومي وبدرجة أقل على الإيرادات المحلية كالرسوم على المرافق الأساسية والهاتف، لذلك أدى الانهيار الاقتصادي السريع الذي شهدته البلاد، والانخفاض اللاحق في الإيرادات الحكومية وضعف قدرات البنك المركزي، إلى إضعاف قدرة المجالس المحلية على العمل. كما ساهم عدم دفع أجور موظفي الخدمات المدنية وانخفاض القدرة الشرائية لليمنيين في تفاقم الأزمة الإنسانية، وتحجيم قدرة المجالس المحلية على جمع الموارد.

تحديات الحكم المحلي في اليمن في خضم النزاع

تعتبر المجالس المحلية من أهم مؤسسات الدولة في اليمن، فهي بتوليها توفير الخدمات العامة الأساسية لملايين اليمنيين تقوم بتمثيل الحكم الرسمي والدولة اليمنية بالنسبة لكثير من السكان. إلا أن اشتداد النزاع بين الحكومة المعترف بها دولياً والداعمين الإقليميين الحوثيين منذ مارس / آذار 2015 أثر بشكل كبير على تمويل وأمن المجالس المحلية، مقوضاً قدرتها على تقديم الخدمات بشكل فعال في معظم مناطق البلاد.
في العديد من المجالات، أدى غياب الحكم الرسمي الفعال إلى خلق أرض خصبة للفاعلين غير الرسميين لفرض نفوذهم. ففي المناطق الواقعة تحت سيطرة الحوثيين، يراقب أنصار الجماعة عن كثب نشاط المجالس المحلية ويتدخلون في أعمالها بشكل منظم، أما في المدينة الساحلية الجنوبية عدن فالمجالس المحلية واقعة تحت تأثير نزاعات الميليشيات المسلحة المتنافسة التي تشكل جزءاً من نزاع نفوذ أوسع بين كيانات جنوبية ذات نزعة انفصالية والحكومة اليمنية المعترف بها دولياً.

اليمن في الأمم المتحدة – نشرة يونيو / حزيران 2018

في يونيو / حزيران، بدأ التحالف العسكري بقيادة المملكة العربية السعودية والقوات البرية المصاحبة له الهجوم المتوقع منذ مدة طويلة ضد مدينة الحديدة التي يسيطر عليها الحوثيون. يعتبر ميناءا الحديدة والصليف القريب منها، على طول ساحل البحر الأحمر في اليمن، نقطتي دخول لغالبية واردات البلاد التجارية والإنسانية. ما يعني أن الهجوم يخاطر باحتمالية حدوث كارثة إنسانية مهولة، بالنظر إلى أن هناك 8.4 مليون يمني بالفعل على حافة المجاعة.
أمضى مارتن غريفيث، مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن، معظم شهر يونيو / حزيران في مهمات دبلوماسية مكوكية مع الأطراف المتحاربة في النزاع، وفي جلسات تشاور مع مجلس الأمن الدولي، دافعاً نحو خطة لاستباق الهجوم عبر جعل قوات الحوثي تتخلى عن سيطرتها على ميناء الحديدة وتسلمه لمراقبين أمميين.

بيان بشأن التطورات في الحديدة

وقف منتدى رواد التنمية في اليمن أمام التطورات الأخيرة في محافظة الحديدة وتداعيات العمليات العسكرية على الوضع الإنساني في اليمن بشكل عام، وفي محافظة الحديدة بشكل خاص، بما في ذلك الإضرار بالمنشآت الاقتصادية الحيوية، وما يترتب على ذلك من آثار كارثية على الوضع الاقتصادي في البلاد، إذ تعد الحديدة ثالث أكبر محافظة يمنية من حيث عدد السكان، ويتواجد بها أكثر من ستة وثلاثين ألف منشأة اقتصادية وأهم ميناء بحري تمر عبره البضائع والمساعدات الانسانية.

اليمن في الأمم المتحدة – نشرة مايو / أيار 2018

كشفت تقارير وسائل الإعلام خلال مايو الماضي أن العسكريين الأمريكيين يلعبون دوراً مباشراً وموسعاً في نزاع اليمن بما يتجاوز ما اعترفت به البنتاغون من قبل، في حين أكد مسؤول حكومي يمني رفيع المستوى لمركز صنعاء أن الولايات المتحدة كانت تقوم بنشر طائرات بدون طيار كدعم مباشر للعمليات العسكرية البرية ضد الحوثيين.

إطار عمل مؤسّسي لإعادة إعمار ما بعد النزاع في اليمن

فرض النزاع الدائر في اليمن تكاليف جمة على اليمنيين، ملحقاً أضراراً في الأرواح والممتلكات والبنى التحتية وانهياراً في اقتصاد البلاد الذي كان هشاً أصلاً قبل بداية النزاع. ومع ذلك فإن النزاع سينحسر عاجلاً أم آجلاً ومع ذلك فإن النزاع سينحسر عاجلاً أم آجلاً. وبالرغم من بدء تنفيذ بعض مشاريع إعادة الاعمار، إلا أنها بدأت بشكل عشوائي وليس كجزء من عملية شاملة ومنظمة، وعليه فإن على جهود إعادة الإعمار اللاحقة أن تتناول الاحتياجات والحقوق الأساسية للسكان اليمنيين وأن تضع البلاد على مسار السلام والتنمية المستدامين.
يتفحص هذا التقرير أدبيات إعادة إعمار ما بعد النزاع ويستخلص الدروس من تجارب إعادة الإعمار في أفغانستان والعراق ولبنان، بالإضافة إلى جهود إعادة الإعمار المتكررة بعد مختلف الأزمات السابقة التي مر بها اليمن.

إعادة الإعمار ما بعد النزاع في اليمن: إطار عمل مؤسّسي

اتسمت الجهود السابقة لإعادة الإعمار ما بعد النزاع أو الكوارث الطبيعية في اليمن بضعف التنسيق، وارتفاع توقعات المانحين الدوليين، ومحدودية قدرات الحكومة اليمنية على استيعاب المساعدات وتنفيذ المشاريع، مما أدى إلى عدم تحقق تغيير ملموس على المدى الطويل.
في ضوء هذه الدروس المستخلصة من سياقات مشابهة لما بعد النزاع وكذلك من الماضي اليمني نفسه، يقترح موجز السياسات أدناه إيجاد بنية مؤسسية واضحة وقوية لإعادة إعمار مستقبلية في اليمن، تتمثل في هيئة عامة دائمة ومستقلة لإعادة الإعمار، تعمل على تمكين وتنسيق العمل بين مكاتب إعادة الاعمار المحلية التي ستؤسس على المستوى المحلي في المناطق المتأثرة بالصراع او الكوارث الطبيعية. ولا يأتي هذا المقترح نتيجة للدروس السابقة فقط، ولكن أيضا استجابة للحاجة الملحة لمثل هـذه الهيئة للبدء في التخطيط وتنفيذ مشاريع إعادة الإعمار بأفضل ما يمكن.

أعاصير سقطرى: تحالفات الضرورة اليمنية تبلغ نقطتها الحرجة

تكشف الأزمة الاخيرة في سقطرى “سيولة” الساحة اليمينة، ما يؤدي الى صراعات سياسية وعسكرية متلاحقة، وتبدل في التحالفات وفي تحديد المصالح، وضبابية في المشهد تزيد من استعصاء بلورة حل للوضع القائم.

اليمن في الأمم المتحدة – نشرة إبريل / نيسان 2018

في الـ 19 من إبريل / نيسان، قُتل صالح علي الصماد، وهو مسؤول حوثي كبير ورئيس المجلس السياسي الأعلى في صنعاء، نتيجة قصف التحالف العربي بقيادة السعودية بصاروخ جو-أرض على مدينة الحديدة غرب اليمن. كان الصماد أحد أبرز الشخصيات السياسية في جماعة الحوثيين، وهو أعلى شخصية في الجماعة تم استهدافها خلال الصراع الحالي حتى الآن. من المرجح أن يكون لمقتله آثار بعيدة المدى بالنسبة للحوثيين وللجهود المتجددة التي تبذلها الأمم المتحدة لإنهاء الصراع في اليمن.
قبيل مقتل الصماد، قدم مارتن غريفيث، مبعوث الأمم المتحدة الخاص الجديد إلى اليمن، إحاطة لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة حول زياراته المتعددة للمنطقة منذ توليه المنصب. وقد أشار المبعوث الخاص إلى عدد من التهديدات التي تواجه عملية السلام في اليمن، شملت احتمال شن هجوم عسكري واسع النطاق على ميناء الحديدة الذي يسيطر عليه الحوثيون

دعوة للتقديم “باحث متدرب”

يعلن مركز صنعاء للدراسات الإستراتيجية عن اتاحة فرصة للعمل التطوعي كباحث متدرب في برنامج اعادة بناء الدولة عقب الصراع. سيقوم مركز صنعاء بإعداد أوراق سياسية حول بناء الدولة في مرحلة ما بعد الصراع والتي من شأنها توفير مصدر موثوق للمعلومات لتوجيه عملية صنع القرار الاستراتيجي المتعلقة باليمن. وستتاح الفرصة للمتدربين للعمل عن قرب مع كبار […]

تعز… جنوب الشمال وشمال الجنوب

ليس موقع تعز المطل مباشرة على مضيق باب المندب وحده ما يمنحها كل هذا الجدل والأهمية، فلتعز تأثيرها ونفوذها الناعم على شمال اليمن وجنوبه قبل وحدة الشطرين وبعدها، ومارست حضورها في عدن كما مارسته في صنعاء، وفرضت حضورها بطابعه المدني الثقافي السياسي النقابي. لم تعترف بتشطير ولم تخضع لهيمنة ولم تقيّدها مصالح، ما جعلها هدفاً لقوى النفوذ في الشمال والجنوب معاً في فترات مختلفة، لتتحول عملياً بحكم ذلك، ولوقوعها على خط الحدود الشطرية السابقة إلى شمال الجنوب، وجنوب الشمال في اليمن.

اليمن في الأمم المتحدة – نشرة مارس / آذار 2018

في آذار / مارس 2018 بدأ التدخل العسكري للتحالف العربي بقيادة السعودية في اليمن عامه الرابع، والذي سمي حينها “عملية عاصفة الحزم”،. وفي الذكرى الثالثة لهذا التدخل، أطلق الحوثيون سبعة صواريخ باليستية على السعودية قبل منتصف ليلة 25 آذار /مارس، قال الجيش السعودي أن دفاعاته الجوية قامت باعتراض تلك الصواريخ. كما وجهت الرياض اتهامها لإيران بتزويد الحوثيين بالصواريخ وحذرت بالقول أن لها الحق في “الرد”.

أهمية رفع فاعلية الاستجابة الإنسانية في اليمن

تم اجتماع أكثر من ٢٠ مشاركا ومشاركة من أبرز القيادات التنموية والاقتصادية في اليمن لمناقشة أهم التحديات التي تواجه البلاد في منتدى قيادات التنمية الثاني الذي عقد مؤخراً ضمن مبادرة “إعادة تصور اقتصاد اليمن”. كانت الحاجة إلى زيادة تغطية وكفاءة التدخلات التي تقوم بها المنظمات الإنسانية الدولية ووكالات الأمم المتحدة للتصدي للأزمة الإنسانية في اليمن من أبرز المواضيع المطروحة في المنتدى.

عاصفة الترحيل: العمالة اليمنية في السعودية

أدّت الإجراءات التي بدأت الحكومة السعودية بفرضها لإحلال العمالة السعودية في سوق العمل عن طريق سياسة ما سُمي بـ “توطين الوظائف” ــ والمتمثلة في قَصر عدد كبير من المهن على المواطن السعودي مع زيادة كبيرة في الرسوم التي ينبغي على العامل الوافد أن يدفعها ــ إلى تعريض عدد كبير من العمالة الأجنبية في السعودية ليس فقط لفقدان أعمالهم ومصادر دخلهم، ولكن أيضاً إلى تَحَمُل غرامات باهظة والترحيل في حالة المخالفة، وفي كل الأحوال، سيضطر عدد كبير من العمال في الفترة القادمة إلى مغادرة السعودية سواء نتيجة عدم الحصول على عمل مُصرح به أو بسبب عدم القدرة على دفع الرسوم التي من المقرر أن تتضاعف سنوياً.

المنظمات الإغاثية الدولية والقطاع الخاص اليمني: الحاجة إلى تحسين التنسيق في الاستجابة الإنسانية للأزمة

علي العزكي مقدمة أدت الحرب الأهلية والتدخل العسكري الإقليمي خلال السنوات الثلاث الماضية في اليمن الى لأزمة الإنسانية الحالية، فقد أعلنت الأمم المتحدة اليمن كأكبر حالة طوارئ إنسانية في العالم منذ كانون الثاني / يناير 2017. وفي نهاية العام الماضي، قام مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) بإطلاق نشرة موجزة حول أبرز الاحتياجات الإنسانية […]

اليمن في الأمم المتحدة – نشرة فبراير / شباط 2018

في فبراير / شباط، تبنى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رسمياً تقرير لجنة الأمم المتحدة للخبراء بشأن اليمن، والذي كان مسيساً إلى حد كبير. وقد اعتبر التقرير – الذي يشدد في أحد جوانبه على عدم امتثال إيران لحظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة على اليمن – فرصة لكل من الولايات المتحدة وحلفائها في مجلس الأمن للدفع باتجاه تحرك المجلس ضد إيران.

اليمن في الأمم المتحدة – نشرة يناير / كانون الثاني 2018

اندلعت أعمال عنف واسعة النطاق في مدينة عدن الساحلية جنوب اليمن في يناير / كانون الثاني بين حلفاء نظريين لقوات التحالف التي تقاتل لصالح الحكومة المعترف بها دولياً. ففي 21 يناير / كانون الثاني، أصدر المجلس الانتقالي الجنوبي إنذاراً، وهو مجموعة انفصالية تدعمها الإمارات،وجهه إلى الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي لإقالة رئيس وزرائه وأعضاء الحكومة الآخرين بتهمة الفساد. وفي 28 يناير / كانون الثاني انتهت المهلة واندلعت اشتباكات بين قوات الحرس الرئاسي والجماعات المسلحة المتحالفة مع المجلس الانتقالي، حيث قامت قوات الأخير بطرد وحدات عسكرية متحالفة مع هادي من مواقعها ومن القواعد العسكرية في المدينة.

استعادة قدرات البنك المركزي وتأمين استقرار الريال

كجزء من مبادرة ”إعادة تصور الاقتصاد اليمني“، اجتمع أكثر من 20 مشاركا من أبرز القيادات التنموية والاقتصادية اليمنية في المنتدى الثاني لقيادات التنمية في الفترة بين 14 و16 يناير/ كانون الثاني 2018 في العاصمة الأردنية عمان. وقد احتلت قضية تدهور قيمة الريال اليمني المرتبة الأولى بين المواضيع المطروحة للنقاش، وما أعقب ذلك من تفاقم شديد للأزمة الإنسانية، والحاجة إلى إعادة تمكين البنك المركزي اليمني بصفته الجهة المسؤولة عن الحفاظ على قيمة الريال والاقتصاد عموماً. هذه الورقة هي حصيلة تلك النقاشات، وتؤكد التوصيات الواردة فيها بمجموعها على ضرورة عمل البنك المركزي اليمني بطريقة أكثر كفاءة و فاعلية – بحيث تعمل جميع فروع البنك بشكل تكاملي بما يجعل البنك قادر على صياغة وتنفيذ السياسات النقدية لعموم اليمن. كما تضم هذه الورقة مدخلات إضافية من قيادات التنمية أضيفت بعد إعلان السعودية في 17 يناير / كانون الثاني أنها ستودع مبلغ 2 مليار دولار في البنك المركزي اليمني.

حصاد الجهاد اليمني: 2017.. عام إعادة البناء

حسام ردمان*  لم يكن الصعود الأخير للجماعات الإرهابية في اليمن معبراً بجلاء عن حقيقة التحولات السياسية والاجتماعية في البلاد، بقدر ما كان حدثاً عرضيا عززته حالتا الفراغ والفوضى، وحفزته سرديات الجهاد التي تبنتها دول اقليمية وقطاعات اجتماعية لاستنهاض قدراتها وحواضنها في وجه التمدد الحوثي. وبقدر ما مثلت التنظيمات السنية المتشددة فاعلا محورياً في مسار الحرب […]

عام الدم والجوع: اليمن في الأمم المتحدة / عدد خاص – تقرير العام 2017

في أوائل 2017 أعلنت الأمم المتحدة أن اليمن يواجه أفدح أزمة إنسانية في العالم. وبحلول نهاية العام، قدرت وكالات الأمم المتحدة أن 17.8 مليون شخص في اليمن يعانون من انعدام الأمن الغذائي و8.4 مليون شخص معرضون لخطر المجاعة. وقد أدى انهيار الخدمات الاقتصادية والخدمات العامة إلى أكثر من 16 مليون يمني بلا مياه آمنة ولا خدمات صرف صحي، وحوالي 16.4 مليون بلا رعاية صحية مناسبة. وقد أدت جميع هذه العوامل إلى تفشي الكوليرا في عام 2017، حيث تجاوزت الأعداد مليون حالة مشتبهة في إصابتها بحلول شهر ديسمبر / كانون الأول، وهو أكبر وباء كوليرا مسجل في سنة واحدة. بلغت نداء الأمم المتحدة الإنساني لعام 2017 لليمن 2.3 مليار دولار، وقد مول المجتمع الدولي 70.5% من هذا النداء بحلول نهاية العام.

محافظة البيضاء… الثقب الأسود في حرب اليمن

لم يكن إعلان الجيش اليمني الموالي للشرعية والتحالف العربي، بقيادة السعودية، عن السيطرة على مديريتي ناطع ونعمان شرق محافظة البيضاء، أواخر ديسمبر/كانون الأول الماضي، سوى نقلة جديدة وانتصار معنوي في الحرب الدائرة في المحافظة منذ أكتوبر/تشرين الأول عام 2014. فمن الناحية العسكرية، لا تمثل المديريتان أهمية استراتيجية أكثر من كونهما معبراً إلى محافظة شبوة الساحلية الثرية بالنفط، ولا تتمتع جبالهما بارتفاع يجعلهما تهديداً للمديريات الداخلية للبيضاء. وبعد نجاح التحالف في إخراج الحوثيين من شبوة، لم تعد للمديريتين أهميتهما السابقة عسكرياً، لكن هذا الأمر بالتأكيد لا ينطبق على باقي مديريات المحافظة شديدة الأهمية.

الأمين العام للحزب الاشتراكي اليمني: نحن ضد الحرب والانقلاب، والشرعية أصيبت بأعطاب كثيرة

أجرى مركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية حواراً مطولاً مع الأمين العام للحزب الاشتراكي اليمني الدكتور عبدالرحمن السقاف، تطرق فيه إلى تاريخ الصراع في اليمن ومستقبله، ووضح خلاله مواقف الحزب الاشتراكي اليمني من الأحداث الجارية، كما تناول اللقاء قضايا سياسية وتاريخية مختلفة شملت ثلاثة عقود من الزمن بدءاً بأحداث 13 يناير الدامية 1986 بين أجنحة الحزب الاشتراكي اليمني وحتى الأحداث الراهنة التي يرى السقاف أنها رغم سوداويتها لا زالت تحمل الأمل في استمرار الوحدة اليمنية ولكن بطريقة مختلفة لبناء الدولة طالما لم تدَّول حرب اليمن واستمرت في الإطار الإقليمي الحالي. وفي كل الأحوال يقدّم السقاف أنموذجا للمفكر والمثقف اليساري الملتزم وتمثل شهادته على الواقع اليمني إحدى أهم الشهادات أن لم تكن أهمها لأنها تحمل قيماً سياسية لحل يتجاوز السلاح والموت.

ترامب وحرب اليمن: تصوير الحوثيين الخاطئ كوكلاء إيرانيين

لم تغير مشاركة مختلف الجھات الأجنبیة الفاعلة في كافة جبهات حرب الیمن من حقيقة ارتباط الصراع بالدینامیكيات المحلیة. ينطبق ذلك بشكل خاص على الحوثيين، الجماعة المسلحة التي تسيطر حالياً على جزء كبير من شمال اليمن، والتي تواجه القوات المتحالفة مع الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً والتحالف العسكري الذي تقوده السعودية.
تقف إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب موقف عداء صريح لإيران – جنباً إلى جنب مع حلفائها العرب الخليجيين والحكومة اليمنية – وقد روجت لنظرة أن الحوثيين عناصر إيرانية وأن ضربهم هو “ضرب لإيران في اليمن”. كما عزز صقور الحزب الجمهوري الأمريكي ومؤيدوه هذا الفهم الأحادي البعد للحوثيين كبيادق إيرانية، قاصرين النظرة إليهم على الجانب الطائفي الإقليمي.

حزب المؤتمر بعد صالح؛ الخيارات الصعبة

سيكتب المؤرخون للحياة السياسية في اليمن أن حزب المؤتمر الشعبي العام ولد يوم 24 أغسطس 1982, وشيع آخر نسخة قوية منه يوم 24 أغسطس 2017. فاستمراره في الحياة بعد هذا التاريخ تحتاج لعملية تناسخ أرواح أسطورية ما لم يستطع تجاوز المرحلة وإدارتها بأدوات مختلفة للظهور بشكل ومضمون مختلفين, بعد مقتل مؤسسه ورئيسه علي عبدالله صالح إلى جانب آخر أمين عام له (عارف الزوكا), في الـ4 من ديسمبر 2017. وهي أول مرة يصبح مضطرا للبحث عن رئيس جديد, لاستمرار صالح على رأسه منذ ولادته, وفشل الحزب بعده حتى في مجرد تشييع جثمانه.

معقل اليمنيين الأخير: كيف غيّرت الحرب مأرب؟

لا تبدو مأرب في تجليها الأول سوى تكثيف لليمن التي تقاوم الانتهاء. أحد آخر معاقل “الجمهورية اليمنية” بما هي دولة تخص كل المواطنين. ربما كان في ذلك منح قيمة للمكان أكثر من طاقته، لكن في ذلك ايضاً شيء من إحساس غامر يمكن ملاحظته فيها على الرغم من التحديات التي تقف في مواجهته، يُمنح اعتباره أيضاً من هذا التشدد التي تبديه تجاه “يمنيتها” أكثر من “مأربيتها”، بينما تلوذ وترتبك كل أماكن اليمن الأخرى بهويات صغرى وتعريفات ما قبل وطنية.

اليمن بعد صالح

أثار مقتل الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح الأسبوع الماضي ضجة واسعة في جميع أنحاء اليمن والمنطقة. بصفته الشخصية الأكثر هيمنة على تاريخ البلاد خلال العقود الأربعة الأخيرة، سيكون لموته انعكاسات مدوّية. للمزيد حول آفاق الصراع الدائر ومصير البلاد بشكل عام بعد موت صالح، توجه مركز صنعاء إلى سبعة خبراء عن اليمن.

أثر الحرب على الصحة النفسية في اليمن: أزمة مهملة

يواجه معظم سكان اليمن تعرضاً متواتراً لضغوط وخسائر وصدمات خطيرة، سواء نتيجة انعدام الأمن الغذائي أو البطالة أو الكوليرا أو الاعتقال التعسفي أو التعذيب أو الهجمات العشوائية أو الغارات الجوية أو ضعف الخدمات العامة الأساسية، وبالتالي للنزاع الدائر في اليمن آثار مباشرة على الصحة والرفاه النفسيين بالنسبة للشعب اليمني. وعلى الرغم من الآثار السلبية الطويلة الأجل المعروفة على الصحة النفسية – بما في ذلك الصحة البدنية والتماسك الأسري والتعليم والمشاركة في القوى العاملة وجهود السلام والمصالحة – إلا أن قضايا الصحة النفسية في اليمن تتعرض لإهمال بالغ من قبل كل من السلطات المحلية والمجتمع الدولي.

اليمن في الأمم المتحدة – نشرة نوفمبر / تشرين الثاني 2017

في تشرين الثاني / نوفمبر، تصاعدت التوترات بين المقاتلين الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح لتتحول إلى اشتباكات مسلحة في شوارع صنعاء.
وقد كشفت تحليلات مركز صنعاء عاملاً حاسماً في المعارك، وهو أن الحشود القبلية المحيطة بالعاصمة تخلت عن صالح إلى حد كبير، مما ساعد الحوثيين على الاستيلاء على العاصمة بأكملها وقتل صالح أوائل ديسمبر الجاري.
وقد أدى مصرع الرجل القوي ذو التاريخ الطويل في اليمن إلى تعقيدات وشكوك جديدة واسعة النطاق في الصراع اليمني، وبدأت ملامح العديد من العواقب الوشيكة تتجلى: كحل حزب المؤتمر الشعبي العام بشكله الحالي؛ وإضعاف الخطوط الأمامية للحوثيين بفقدان الفرق العسكرية الموالية لصالح، وزيادة المخاطر الأمنية للحوثيين أمام جمهور منقسم تتخطى فيه أعداد الناقمين من حزب المؤتمر أعداد الموالين للحوثيين.

اليمن في الأمم المتحدة – نشرة أكتوبر / تشرين الأول 2017

خلال شهر أكتوبر / تشرين الأول، ذكر تقرير الأمم المتحدة السنوي عن الأطفال والصراعات المسلحة أن السعودية متهمة بارتكاب انتهاكات جسيمة لحقوق الأطفال في عملياتها العسكرية في اليمن، ما وضع السعودية على ما يسمى بقائمة “قتلة الأطفال”. ومن الأطراف الأخرى في النزاع اليمني التي أدرج اسمها في القائمة المقاتلون الحوثيون, والقوات المتحالفة مع الرئيس السابق علي عبد الله صالح، والقوات الحكومية اليمنية والميليشيات الموالية لها، وتنظيم القاعدة في جزيرة العرب.

نشرة الیمن الاقتصادیة: تجدد انخفاض قيمة العملة وتباين في السياسة النقدية بين صنعاء وعدن

فقد الريال اليمني خلال أكتوبر / تشرين الأول حوالي 10 بالمئة من قيمته مقابل الدولار في التعامل في الأسواق، حيث انخفضت قيمته من 375 ريالا للدولار الواحد إلى 412 ريالا للدولار. هذا الانخفاض في القيمة يساوي ما يقارب كل الانخفاض الذي جرى على مدى الأشهر الستة السابقة، وكانت المرة الثانية خلال العام 2017 التي يشهد فيها الريال اليمني انخفاضا سريعا أمام العملات الأجنبية.
سبق أن وثق مركز صنعاء في النصف الأول من فبراير / شباط فقدان العملة اليمنية نحو 20 بالمئة من قيمتها السوقية. في كلتا الحالتين، قامت السلطات في صنعاء (حيث تسيطر جماعة الحوثي والقوات التابعة للرئيس السابق علي عبدالله صالح) وتلك المقيمة في مدينة عدن الجنوبية (العاصمة المؤقتة ومركز الحكومة المعترف بها دولياً) باتخاذ إجراءات سريعة و مرتجلة للحد من الاضطراب وإبطاء تراجع قيمة الريال.

مركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية ينظم زيارة غير مسبوقة لوفد صحفي دولي إلى اليمن

نظم مركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية في الفترة ما بين ١ – ٧ نوفمبر ٢٠١٧ زيارة إلى محافظة مأرب لوفد صحفي دولي ضم عدداً من كبار الصحافيين والباحثيين الغربيين ومراسلي كبار وسائل الاعلام الامريكية والاوروبية المقروءة والإلكترونية والمسموعة.

اليمن في الأمم المتحدة – نشرة سبتمبر / أيلول 2017

في خطبهم أمام الجمعية العمومية للأمم المتحدة في سبتمبر / أيلول الماضي، أثار أكثر من عشرين رئيس دولة وممثلي شعوب موضوع المعاناة في اليمن والحاجة إلى إنهاء النزاع.
وفي جنيف ضمن لقاءات الدورة السادسة والثلاثين لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، تم الاتفاق على قرار إنشاء فريق خبراء دولي للتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان في اليمن منذ بداية الحرب. يأتي ذلك بعد أكثر من عامين من الضغط الذي مارسته الأمم المتحدة والدول الأعضاء ومنظمات حقوق الإنسان من أجل إجراء تحقيق دولي في جرائم الحرب في اليمن.
في بلجيكا استضاف الاتحاد الأوروبي عشرات الزعماء القبليين اليمنيين في محادثات تشاورية بشأن سبل جديدة محتملة لتسوية النزاع وفتح مسارات أخرى للتفاوض.

تطور الجماعات السلفية في تعز

ساهم صعود الميليشيات السلفية في مدينة تعز في التفجر الدوري للعنف بين فصائل تبدو ظاهرياً مؤيدة للحكومة الشرعية. كما ساعد في تغذية بيئة مولّدة للجماعات المتطرفة مثل تنظيم القاعدة. من المرجح أن هذه التطورات، ما لم تعالج بشكل مباشر، ستستمر في التسبب بالمزيد من الاضطرابات في المدينة، وفي المحافظة ككل، قبل التوصل إلى أي حل محتمل للنزاع الأكبر الدائر في اليمن.

النشرة الاقتصادية اليمنية: كيف أدى تعدد أسعار الصرف إلى انخفاض المبالغ المرصودة للتدخلات الإنسانية

ان التفاوت الكبير في سعر الصرف الرسمي، وسعر الصرف في السوق اليمني للعملة الوطنية -والذي تنامى خلال الحرب الدائرة – أدى إلى تربّح واسع النطاق من خلال استفادة البنوك التي يتم عن طريقها التحويلات النقدية للمنظمات الإنسانية الدولية من تلك الفوارق محققة أرباحاً كبيرة على حساب المستفيدين من التحويلات النقدية في اليمن.

اليمن: الأصدقاء الأعداء

بعد أكثر من عامين ونصف من الحرب في اليمن، تبدو العاصمة صنعاء عرضة لانفجار العلاقة بين جماعة الحوثيين و”المؤتمر الشعبي العام” بقيادة علي عبد الله صالح، حيث تشهد الأوضاع تطوراً خطيراً في إطار أزمة عدم ثقة كبيرة بين الطرفين، وصلت في آخر تداعياتها إلى بدء الاحتكاك في الشوارع وسقوط قتلى وجرحى من الطرفين.

اليمن في الأمم المتحدة – نشرة أغسطس / آب 2017

في أغسطس / آب، أوصى تقرير أممي سري بعنوان “الأطفال والنزاع المسلح” بأن يضاف التحالف العسكري العربي بقيادة السعودية المنخرط في حرب اليمن إلى قائمة “قتل الأطفال”. وتورد هذه القائمة السنوية للأمم المتحدة أسماء القوات الحكومية والمنظمات الإرهابية والجماعات المسلحة التي ترتكب أعمال عنف متعمدة ضد الأطفال في النزاعات حول العالم. وخلال النصف الأخير من أغسطس / آب، نظم التحالف عدة مناسبات مرتبطة بالأمم المتحدة حاول فيها التأكيد على اتساع وعمق مساعداته الإنسانية لليمن.

اليمن في الأمم المتحدة – نشرة يوليو 2017

خلال يوليو / تموز 2017 ظلت جهود الوساطة بشأن اليمن, التي تقودها الأمم المتحدة في حالة من الركود، في حين استمر الوضع الميداني بالتدهور، ولم يؤد تواصل الانهيار في الوضعين الإنساني والاقتصادي في البلاد باستثارة المزيد من الجهود من جانب صانعي السياسات الدوليين الرئيسيين، الذين حاصرتهم شكوك عميقة بشأن قدرتهم على تخفيف حدة الصراع الدائر هناك.

ما هي انعكاسات الأزمة الخليجية على حرب اليمن؟

انخرطت اليمن، العالقة في حرب ذات عناوين داخلية وإقليمية منذ ثلاثة أعوام، في الاستقطاب الناجم عن الصراع الخليجي الجاري، وانضمت (رسمياً على الأقل) إلى صف التحالف المناوئ لقطر بإعلانها قطع العلاقات الدبلوماسية معها، وتبني الاتهامات الموجهة لها بدعم الإرهاب، وأكثر من ذلك، بدعم جماعة الحوثيين ايضاً!

اليمن في الأمم المتحدة – نشرة يونيو / حزيران 2017

تبنى مجلس الأمن في شهر يونيو / حزيران بياناً رئاسياً يضيء على أهم عوامل الأزمة اليمنية. ويشكل هذا البيان أول إنجاز لمجلس الأمن فيما يتعلق باليمن منذ نحو 14 شهراً. ورغم أهميته في التعبير عن سياسة المجلس، يبقى البيان الرئاسي أضعف من القرار الأممي، حيث يفتقر إلى السلطات الإلزامية تحت البند السابع.

ارتفاع مأساوي للضربات الفتاكة على اليمن في عهد ترامب: حاجة ماسة لمزيد من الشفافية والمساءلة

نيويورك، 13 يونيو/حزيران 2017 – على الحكومة الأمريكية أن تتخذ خطوات عاجلة لتفسير مقتل مئات المدنيين على يدها خلال أكثر من عشر سنوات في كل من باكستان والصومال واليمن، كما ذكر تقرير شامل صدر عن دائرة حقوق الإنسان القانونية في جامعة كولومبيا ومركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية يغطي حصيلة 15 عاماً من الحرب الأمريكية على الإرهاب.

السرية والشفافية الأمريكية بشأن استخدام القوة الفتاكة

هيمنت على أخبار الأشهر القليلة الأولى من إدارة ترامب فضيحة روسيا، جيمس كومي، وحساب الرئيس على تويتر. إلا أن ما لا تغطيه معظم الصحف والقنوات الإخبارية، رغم ما يثيره من قلق متزايد، هو موقف إدارة ترامب ونهجها في استخدام القوة في الخارج. خلال وقت قصير في السلطة، أظهرت الإدارة الجديدة نفسها استعداداً عدوانياً يفوق سلفها البعيد والخجول من الحروب الأمريكية. ازدادت الغارات الأمريكية في اليمن بشكل كبير، حيث قارب متوسط ​​عدد العمليات الفتاكة شهرياً في باكستان والصومال واليمن أربعة أضعاف ما كان عليه في عهد أوباما.

مستقبل حضرموت، ومستقبل اليمن

لم يكن عقد مؤتمر حضرموت الجامع بداية نيسان / أبريل الماضي مفاجئاً كحدث، ولكنه فجّر مفاجئات كثيرة من خلال النقاط الأربعين التي تضمنها بيانه الختامي، والتي لم يرد لفظ “اليمن” أو “الدولة اليمنية” في أية نقطة منها. فالمحافظة اليمنية الأكبر مساحة وثروة لها طموح تاريخي في التحوّل إلى دولة متحررة سواء من هيمنة الدولة اليمنية القائمة أو دولة الجنوب اليمني التي كانت قائمة قبل توحد الشطرين (22 أيار / مايو 1990) على حد سواء، أو كما وصف محافظها أحمد بن بريك المؤتمر بأنه “يطوي صفحة 50 عاماً”، مشيراً بذلك إلى دولة اليمن الديمقراطية التي استقلت عن بريطانيا في 1967، وكانت حضرموت جزءاً منها (عمر دولة الوحدة فقط 27عاماً)

المجلس الجنوبي اليمني: النشأة والتداعيات

شهدت الذكرى السابعة والعشرون للوحدة اليمنية -كما هي العادة- نفس الاحتفالات الرسمية، في يوم الثاني والعشرين من مايو/أيار 2017، التي سبقتها في يوم الحادي والعشرين مظاهرات جنوبية تطالب بفكِّ الارتباط والانفصال عن الشمال؛ حيث يصادف الحادي والعشرون من شهر مايو/أيار الذكرى الثالثة والعشرين لخطاب علي سالم البيض أثناء حرب صيف 1994، والذي أعلن فيه فكَّ ارتباطه عن الشمال بعد أربع سنوات فقط من الوحدة الطوعية بين الشطرين في 22 مايو/أيار 1990.

اليمن في الأمم المتحدة – نشرة مايو 2017

في أيار/ مايو، اجتاح وباء الكوليرا اليمن بسرعة مرعبة. فبين بداية الشهر ونهايته ارتفع عدد الحالات المشتبه فيها من الكوليرا والإسهال المائي الحاد إلى ثلاثة أضعاف (ما يقرب من 70,000 حالة)، مع ما يقرب من 600 حالة وفاة مرتبطة بها. وفي بداية حزيران / يونيو الجاري، قال المدير الإقليمي لليونيسيف جيرت كابيلير أنه من دون تدخل كبير يمكن أن يرتفع عدد الحالات المصابة بالوباء إلى 300,000 “في غضون بضعة أسابيع”.

أهم التحديات التي تواجهها اليمن: توصيات عملية وطارئة

في محاولة لتحديد التدخلات العملية والواقعية التي يمكن عبرها مواجهة أهم التحديات الحالية في اليمن، اجتمعت مجموعة من خبراء التنمية الاجتماعية والاقتصادية اليمنيين من القطاعات العامة والخاصة والأكاديمية، ضمن فعاليات اللقاء الأول لمنتدى قيادات التنمية اليمنية الذي عقد في العاصمة الأردنية عمان، بين 29 أبريل و1 مايو / 2017. وينعقد هذا المنتدى كجزء من مبادرة «إعادة تصور الاقتصاد اليمني»، والتي تهدف إلى تحديد الأولويات الاقتصادية والإنسانية والاجتماعية والتنموية للبلاد خلال وبعد فترة الحرب. وتسعى توصيات المنتدى إلى الإسهام في صياغة التدخلات التنموية والاقتصادية للمجتمع الدولي والقوى الإقليمية والحكومة اليمنية وجميع الأطراف المعنية داخل اليمن.

الحوثيين وإيران: تحالفات السياسة وتوترات المذهب

لايزال الدور الإيراني في اليمن وطبيعة العلاقة مع الحوثيين مسألة مثيرة للجدل، يميل البعض إمّا لانكارها بالكامل والتقليل بشدّة من حقيقة وجود تحالف بينهما أو المبالغة في تقدير العلاقة وتقديم الحوثيين كألعوبة بيد الإيرانيين.

الدور الإيراني في اليمن: أقل مما يُشاع عنه وأكثر تدميرا مما يُعتقد

تشنّ المملكة العربية السعودية وعشر دول أخرى منذ آذار/ مارس 2015 غارات دامية ضد المتمردين الحوثيين في اليمن تمثلت بعشرات الغارات الجوية. الحملة التي تستهدف ما يسميه السعوديون «الخطر الإيراني» في شبه الجزيرة العربية حصلت على دعم محدود نسبياً من إدارة أوباما، إلا أن التحالف بقيادة السعودية يتمتع الآن بحرية أكبر بعد وصول ترامب إلى رئاسة البيت الأبيض.

اليمن في الأمم المتحدة – نشرة أبريل 2017

للمرة الثانية تركزت نقاشات السياسات الدولية حول اليمن، خلال شهر أبريل / نيسان، على الهجوم الذي يعتزمه التحالف العسكري الذي تقوده المملكة العربية السعودية على ميناء الحديدة المطل على البحر الأحمر، والذي يسيطر عليه المتمردون، وعلى الكارثة الإنسانية المحتملة جراء هذا الهجوم. لكن بدا بحلول نهاية الشهر أن هناك معارضة واسعة للعملية، سواء ضمن الإدارة الأميركية أو في أروقة الأمم المتحدة أو بين جمهور العاملين الإنسانيين، وقد كان لذلك صدى لدى كل من التحالف السعودي وصناع القرار الأميركي – والذين كانوا يفكرون في دعم أميركي عسكري لذلك الهجوم. ويبدو أن الأخيرين أعادوا تقييم مخططات التحالف لهجوم وشرعوا بالبحث عن بدائل سياسية للهجوم العسكري.

بلاغ صحفي | مركز صنعاء يعقد سلسلة من الفعاليات واللقاءات التشاورية في امريكا

عقد مركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية سلسلة من الفعاليات واللقاءات التشاورية مع عدد من الجهات الحكومية والدبلوماسية والمراكز البحثية في كل من العاصمة الأمريكية واشنطن ومدينة نيويورك.
وخلال الفترة ( ٢٩ مارس ٢٠١٧ و ٢٩ إبريل ٢٠١٧) نظم المركز عددا من اللقاءات قدم فيها مقاربته للحرب والأوضاع في اليمن والمنطقة وسبل السلام شملت لقاءات مغلقة ومفتوحة مع كل من وزارة الخارجية الأمريكية والكونجرس الأمريكي والبنتاغون والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، إضافة إلى كل من مركز كارنيجي للسلام الدولي ومركز الخليج العربي في العاصمة الأمريكية واشنطن و أوبن سوسايتي فاونديشن في نيويورك.

عقد مؤتمر التبادل المعرفي اليمني

عُقد أول مؤتمر للتبادل المعرفي اليمني، والذي نظمه كل من مركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية و شبكة الشرق الأوسط خلال الفترة 12 – 16 أبريل / نيسان في العاصمة اللبنانية بيروت.
وضم المؤتمر دبلوماسيين وخبراء أمنيين وأكاديميين وصحفيين من مختلف أنحاء أوروبا وأمريكا الشمالية والشرق الأوسط والصين، حيث اجتمعوا مع مجموعة واسعة من الخبراء والفاعلين السياسيين اليمنيين – بمن فيهم وزراء حاليين وسابقين، وأمناء عموم أحزاب سياسية، ودبلوماسيين وتكنوقراط، واقتصاديين ومؤرخين، وزعماء قبائل – مثلوا مختلف الأطراف المنخرطة في الحرب اليمنية الجارية بالإضافة إلى طيف واسع من اللاعبين المحليين من مختلف أنحاء البلاد.

اللقاء الأول لمنتدى قيادات التنمية اليمنية – بيان صحفي

اختتم منتدى قيادات التنمية اليمنية لقاءه الأول في العاصمة الأردنية عمان والذي استمر ثلاثة أيّام. وناقش المنتدى الأولويات الاقتصادية والتنموية الطارئة وخرج بجملة من التوصيات والمقترحات التي تسهم في معالجة أهم القضايا وتقديم حلول عملية بهدف التخفيف من المعاناة التي يمر بها اليمنيون خلال هذه الفترة.

معركة الحُديدة في اليمن: مساراتها وسيناريوهات النتائج

اندلعت الحرب في اليمن منذ أكثر من عامين، ابتداء بسيطرة الحوثيين المسلحة على السلطة في أيلول/ سبتمبر 2014، وانتهاء بالتدخل العسكري بقيادة السعودية ودعم تسليحي واستخباراتي وسياسي أمريكي وبريطاني كثيف. وتزامنت هذه الحرب مع تفشي للفوضى والفساد وغياب استراتيجيات واضحة للحسم العسكري تستثمر فارق القوة النارية الذي تمتلكه القوات الموالية ل “الشرعية” و”التحالف العربي” بقيادة […]

اليمن في الأمم المتحدة – نشرة مارس 2017

في آذار / مارس، هيمنت احتمالات شن هجوم عسكري بقيادة المملكة العربية السعودية على مدينة الحديدة التي يسيطر عليها المتمردون الحوثيون على مناقشات السياسة العامة حول اليمن في الأمم المتحدة وفي الولايات المتحدة الأمريكية.
وقد تركزت المناقشات بين الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي بشكل عام حول كيف سيؤدي هذا الهجوم إلى تفاقم الأزمة الإنسانية في اليمن بشكل جذري، نظرا إلى أن الحديدة هي المدخل الرئيسي للسلع الإنسانية والتجارية، وأن البلاد تواجه بالفعل أكبر حالة طوارئ للأمن الغذائي في العالم.
في الولايات المتحدة تركز النقاش حول ما إذا كان الهجوم سيخدم المصالح الأمريكية في مواجهة النفوذ الإيراني في المنطقة، وإلى أي درجة يجب أن يدعم الجيش الأمريكي هجوم التحالف على الحديدة. وكانت هناك مؤشرات قوية في آذار / مارس أن إدارة ترامب الوليدة تفضل الدعم العسكري الأمريكي للجهود التي يقودها التحالف السعودي.

حدود القوة العسكرية الأميركية في اليمن: كيف تواصل القاعدة الازدهار؟

على غرار جهود الولايات المتحدة لمكافحة الإرهاب في اليمن في ظل الرئيس باراك أوباما، أظهرت إدارة البيت الأبيض الجديدة برئاسة دونالد ترامب رغبة ضئيلة باستكشاف خيارات سياسة غير عسكرية تسند القوة النارية الأميركية في اليمن.

بيان صحفي: إعادة تصور اقتصاد اليمن

أعلن اليوم الاتحاد الأوروبي والمملكة الهولندية إطلاق مبادرة تحديد الأولويات الاقتصادية والتنموية في اليمن. وتهدف المبادرة التي ينفذها مركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية وديب روت للاستشارات بالشراكة مع مركز البحوث التطبيقية بالشراكة مع الشرق (CARPO) إلى إشراك قيادات التنمية اليمنية من القطاع الخاص، والأكاديميين، وذوي الخبرة في المجال الاقتصادي والتنموي في صياغة الأولويات التنموية والاقتصادية والإنسانية لليمن خلال وما بعد الصراع الراهن.

إعادة تصور اقتصاد اليمن

أعلن اليوم الاتحاد الأوروبي والمملكة الهولندية إطلاق مبادرة تحديد الأولويات الاقتصادية والتنموية في اليمن. وتهدف المبادرة التي ينفذها مركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية و ديب روت للاستشارات بالشراكة مع “مركز البحوث التطبيقية بالشراكة مع الشرق (CARPO)” إلى إشراك قيادات التنمية اليمنية من القطاع الخاص, والأكاديميين, وذوي الخبرة في المجال الاقتصادي والتنموي في صياغة الأولويات التنموية والاقتصادية والإنسانية لليمن خلال وما بعد الصراع الراهن.

اليمن في الأمم المتحدة – نشرة فبراير 2017

في فبراير، قالت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (الفاو) أن “اليمن يواجه أكبر أزمة أمن غذائي طارئة في العالم”، حيث أن الاحتياطي المحلي من القمح سينفذ تماما بحلول نهاية مارس 2017.

كما رفعت لجنة حقوق الإنسان في الأمم المتحدة تقارير موثوقة عن جرائم الحرب التي تم ارتكابها من قبل كل الأطراف المتصارعة خلال معارك ساحل البحر الأحمر بميناء المخا. في هذه المعارك تمكنت القوات الموالية للرئيس اليمني عبدربه منصور هادي من استعادة المدينة من قبل جماعة الحوثيين وحليفها الرئيسي الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح.

عن الاغتيالات في اليمن

في أواخر شهر كانون الأول/ ديسمبر الماضي، توفي الصحافي الشاب محمد عبده العبسي في ظروف غامضة تَرجح فيها شبهة الاغتيال على الوفاة الطبيعية. وفيما تستمر جهود أسرته وبعض المنظمات المستقلة لقطع الشك باليقين بخصوص ذلك، فإنّ تقديراً عامّاً ترسَّخ يقول بأن العبسي تمّ اغتياله بالسم، في استعادة رمزية لوفاة صحافي جريء آخر لاحق موته الشبهات ذاتها التي تلاحق وفاة العبسي الآن، وهو عبد الحبيب سالم الذي توفي في نهاية التسعينات من القرن الماضي، واشتهر بمقارعته للسلطة السياسية ومراكز القوى حينها.

من المكلا إلى قيفة.. البيضاء: قاعدة “القاعدة”

كشفت عملية الإنزال العسكري في محافظة البيضاء نهاية يناير المنصرم عن جملة التحولات التي طالت المقاربة الأمريكية في مكافحة الإرهاب من جهة، والبنية التنظيمية والاستراتيجية الجهادية لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب من جهة أخرى.
أمريكياً، استطاع الرئيس الجديد تيسير اندفاعاته السياسية على نحو عملياتي. “النيويورك تايمز” نقلت عن مصادر مطلعة بأن مخطط الإنزال كان مطروحا على طاولة الإدارة السابقة، غير أن أوباما لم يرد أن يخالف قاعدة “لا أقدام على الأرض”. مقابل ذلك لم يتوانَ ترامب عن افتتاح عهده الجديد بعملية تعكس تغيراً نوعياً في أسلوب مواجهة الإرهاب في اليمن بعد أن انحصر سابقاً بضربات الدروز.

ما الذي تحدثه معركة المخا من فرق في حرب اليمن؟

تُثير المعارك المشتعلة منذ أكثر من أسبوعين في منطقة باب المندب وصولاً إلى مدينة المخا ذات الميناء الحيوي اهتماماً شديداً كونها أول تحول كبير في مسرح الحرب اليمنية منذ استقرار خطوط التماس بين طرفي القتال طوال العام المنصرم دون تقدم كبير يمكن أن يغير موازين السيطرة على الأرض. وهي تبدو المعركة الأهم فعلياً منذ استطاعت القوات الموالية للحكومة الشرعية في اليمن دخول منطقة نهم التي تشكل البوابة الشرقية للعاصمة اليمنية في بداية عام 2016.

اليمن في الأمم المتحدة – نشرة ديسمبر 2016

في شهر ديسمبر المنصرم رفضت الحكومة المعترف بها دوليا للرئيس اليمني عبدربه منصور هادي بشكل رسمي اقتراح الأمم المتحدة الأخير لإنهاء الصراع في اليمن. وضعت حكومة هادي شروطا جديدة لأي اتفاق سلام في المستقبل مما يعقد من إمكانية التوصل إلى نهاية للحرب.
ومن جهة أخرى سعت – بالرغم من فشلها- حركة الحوثي والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح إلى كسب الاعتراف الدولي بـ”حكومة الإنقاذ الوطني” التي شكلتها مؤخرا بقرار أحادي الجانب، حتى بعد منح هذه الحكومة الثقة من قبل البرلمان اليمني الذي يسيطر عليه جماعة الحوثي وصالح في صنعاء.

اليمن في الأمم المتحدة – نشرة نوفمبر 2016

أعلن وزير الخارجية الولايات المتحدة الأمريكية في نوفمبر عن التوصل إلى اتفاق بين الولايات المتحدة الأمريكية والإمارات العربية المتحدة من جهة، والحوثيين من جهة أخرى لوقف القتال في اليمن. حيث عقد كيري هذا الاتفاق بعيدا عن الحكومة الشرعية التي تعتبر أحد الأطراف الرئيسية في الصراع. وبينما تم الاتفاق على إنهاء الحرب مباشرة، ما لبث أن فشل سريعا.
في هذه الأثناء أعلن الحوثيون والقوات الحليفة لهم التابعة للرئيس السابق علي عبدلله صالح عن تشكيل حكومة جديدة في صنعاء. يُنظر إلى هذه الخطوة على أنها محاولة لاحتواء الغضب الشعبي ضد حكومة (ممارسات) الفساد وعنفها ولتوطيد العلاقة بين الحليفين علي عبدالله صالح والحوثيين. والنتيجة المباشرة لهذه الخطوة كانت هذه الحكومة المتضخمة حجما، والتي تشمل حقائب وزارية متداخلة في المسؤوليات والصلاحيات. وقد وصف المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن هذه الخطوة بأنها “عقبة في سبيل تحقيق السلام في اليمن”، وهو موقف أجمعت عليه الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي بالرغم من أن المجلس ككل لم يستطع الاتفاق على بيان موحد في هذا الصدد.

تطييف حرب اليمن – ميساء شجاع الدين

عقد معهد عصام فارس للسياسات العامة والشؤون الدولية في الجامعة الأمريكية في بيروت ومركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية ندوة عن “تطييف حرب اليمن” تحدثت فيها الباحثة اليمنية ميساء شجاع . أدناه محتوى الندوة مكتوباً.

ما الذي يعنيه إعلان حكومة في صنعاء؟

بعد تردد طويل أعلنت اخيراً سلطة الأمر الواقع في صنعاء حكومة مكونة من 42 حقيبة، في خطوة أقل ما يمكن وصفها بالمفاجئة والتصعيدية في إطار الحرب التي تعيشها اليمن منذ حوالي العامين.

إعلان هذه الحكومة تأخر منذ إظهار الحوثيين وصالح لتحالفهم بشكل رسمي وذلك بتشكيل المجلس السياسي الأعلى، ومن ثم تكليف الدكتور عبد العزيز حبتور بمهمة تشكيل حكومة. وهو تأخر يمكن تفهم أسبابه بالخشية من تداعياته السياسية خصوصاً بعد تدخل دولة روسيا الاتحادية تحديدا لمنع تشكيل الحكومة في السابق. إذ كانت روسيا – التي تعتبر حليفا نظريا للحوثيين وصالح – قد حذرت الحوثيين في السابق من عواقب المضي قدماً في تسمية أعضاء حكومة بن حبتور كونها لن تحظى بأي إعتراف دولي.

اليمن في الأمم المتحدة – نشرة أكتوبر 2016

في أكتوبر 2016، أدى استخدام قوات الحوثي للصواريخ المضادة للسفن ضد سفن في مضيق باب المندب إلى تدخل محدود ولكن مباشر للبحرية الأمريكية في الصراع اليمني.
الغارات الجوية للتحالف الذي تقوده المملكة العربية السعودية والتي استهدفت مجلس عزاء في صنعاء تسببت بخسائر ضخمة وجلبت إدانة دولية واسعة. ومع ذلك استمرت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة في معارضة إجراء تحقيق دولي في جرائم الحرب في اليمن، كما أعيد انتخاب السعودية لفترة ثانية في مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة.

اليمن بلا بنك مركزي: فقدان أساسيات الاستقرار الاقتصادي وتسريع المجاعة

قرار الحكومة اليمنية في سبتمبر الماضي بنقل البنك المركزي وتغيير محافِظه، ترك البلاد بلا مؤسسة قادرة على توفير أبسط مقومات الاستقرار الاقتصادي. وإذا حاولت الأطراف المتحاربة تعزيز موقفها في الصراع عبر أدوات ومعارك اقتصادية، فإن شل قدرة البنك المركزي اليمني يمثل تصعيدا غير مسبوق في اليمن وعلى المجتمع الدولي التحرك لضمان عدم تجويع ملايين اليمنيين كتكتيك حربي.
في يوليو من هذا العام قامت الأمم المتحدة برفع درجة الأزمة الإنسانية في اليمن إلى المستوى الثالث – وهو أعلى مستوى لدى الأمم المتحدة – واضعة اليمن في نفس الفئة من الأزمة مع سوريا، العراق، وجنوب السودان. وفي أكتوبر المنصرم وصل عدد الأطفال الواقعين تحت سوء التغذية الحاد إلى حوالي الـ 370 ألف طفل يمني. وبلغ عدد المحتاجين لمساعدة إنسانية بمعدل أربعة من كل خمسة أشخاص في عموم اليمن ذي الـ 26 مليون نسمة، وتصل درجة الحاجة لهذه المساعدات الإنسانية إلى درجة “إنقاذ حياة” لحوالي نصف سكان البلاد.

اليمن في الأمم المتحدة – نشرة سبتمبر 2016

لم تحرز جهود الأمم المتحدة لإنهاء الصراع في اليمن أي تقدم فعلي في شهر سبتمبر، في حين من المرجح أن التطورات السياسية على حد سواء في الأمم المتحدة وعلى أرض الواقع في اليمن ستعقد جهود السلام التابعة للأمم المتحدة في المستقبل.
رفض مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة توصية المفوض السامي لحقوق الإنسان بإنشاء لجنة دولية مستقلة للتحقيق في جرائم الحرب التي ارتكبت من قبل جميع أطراف النزاع اليمني، واعتمد بدلا من ذلك على قرار رفع درجة الدعم للجنة الوطنية اليمنية للتحقيق في ادعاءات انتهاكات لحقوق الإنسان و جرائم الحرب.

الدور المحوري للمجالس المحلّية في اليمن

تتولّى المجالس المحلية في اليمن تقديم الخدمات العامة الأساسية بشكل يومي لـ26 مليون يمنيّ، وهي تعدّ من أهم مؤسسات الحكم في البلاد.

غير أن اندلاع الحرب الأهلية عام 2014، وما تلاه من تدخل عسكري بقيادة المملكة العربية السعودية في اليمن منذ آذار/ مارس 2015 ، قد شلاّ قدرة المجالس المحلية على توفير تلك الخدمات: تلاشت الموارد المالية، و تنازعت الميليشيات المسلّحة سلطات المجالس المحلية ، كما أقدمت المجموعات المتطرّفة كـ’القاعدة‘ و’الدولة الإسلامية‘ على اغتيال أعضاء من هذه المجالس. إلا أن هذه المجالس حافظت بشكل عام على مرونتها، رغم التحدّيات التي واجهتها

اليمن في الأمم المتحدة – نشرة أغسطس 2016

توقفت مباحثات السلام التي ترعاها الأمم المتحدة لحل الصراع في اليمن خلال شهر أغسطس، في حين أصبحت الانقسامات بشأن اليمن جلية بشكل متزايد في مجلس الأمن، كما تصاعد العنف في أرجاء البلاد.
وصلت المفاوضات بين أطراف الصراع مطلع شهر أغسطس والتي انعقدت في دولة الكويت إلى طريق مسدود بخصوص ما يسمى بـ ” مخاوف التسلسل” المتعلقة بخطة السلام التي ترعاها الأمم المتحدة: كان الخلاف قائماً حول إذا كان يتوجب على الحوثيين والقوات الموالية لهم التخلي عن المناطق التي سيطروا عليها وتسليم الأسلحة- قبل أو بعد- أن يتم تشكيل الحكومة التوافقية الجديدة.

اليمن في الأمم المتحدة – نشرة يوليو 2016

شهدت جهود الأمم المتحدة لحل النزاع اليمني خلافات ونكسات في شهر يوليوالمنصرم. قبل أيام من الاختتام لمحادثات السلام الجارية في الكويت في 31 يوليو، قامت تحالف جماعة الحوثيين مع حزب المؤتمر الشعبي العام ٫ بإشراف من قبل الرئيس السابق علي عبد الله صالح، باتفاق أحادي الجانب على تشكيل (مجلس سياسي أعلى) في اليمن – يستبعد الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا ويقوض عملية السلام التي تقودها الأمم المتحدة. على الرغم من نجاح المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد في وقت لاحق من تمديد وقت محادثات السلام حتى 6 أغسطس، إلا أنها انتهت بدون إبرام أي اتفاق سلام، مما يرفع المخاوف بشأن كل من تصعيد محتمل في القتال وعدم فعالية جهود الأمم المتحدة للمساعدة في إنهاء الحرب.

مركز صنعاء للدراسات الإستراتيجية يدين إعتقال مديره التنفيذي ماجد المذحجي

في صباح هذا اليوم، الاحد الموافق 24 يوليو 2016 قامت قوة أمنيّة تابعة لحركة الحوثيين المتمرّدة بإعتقال وإستجواب المدير التنفيذي لمركز صنعاء للدراسات الإستراتيجية ماجد المذحجي. اقتيد المذحجي، وهو أحد أبرز مثقفي اليمن، إلى مركز شرطة منطقة الوحدة لإستجوابه قبل أن يتم إطلاق سراحه في وقتٍ لاحق من نفس اليوم.

اليمن في الأمم المتحدة – نشرة يونيو 2016

شهدت جهود الأمم المتحدة للتوصل إلى وقف النزاع في اليمن تقدما محدودا في شهر يونيو إذ اتسمت بشكل عام بالانتكاسات والخلافات. ومن غير المؤكد ما إذا كان سيتم تحقيق تقدم كبير على المدى القريب. و مع ذلك، تواصل الأمم المتحدة لعب أدور في عدد من القضايا ذات الصلة بالصراع مثل تبادل السجناء من بين الطرفين وتسهيل دخول الواردات التجارية وتدابير بناء الثقة بين الأطراف المتصارعة.
في 30 يونيو رفع المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد جلسات محادثات السلام في الكويت التي استمرت شهرين بين الأطراف الرئيسية المتحاربة في اليمن والمكونة من القوات الموالية لحكومة للرئيس اليمني عبدربه منصور هادي المعترف بها دوليا من جانب، وقوات تابعة لجماعة الحوثيين المتمردة (أنصار الله) وحلفائها من حزب المؤتمر الشعبي العام الموالي للرئيس السابق علي عبد الله صالح على الجانب الآخر.

السياسة تصعد الطائفية في اليمن

بدأ الصراع المسلح في اليمن حالياً إثر صراعات داخلية على السلطة بين أطراف سياسية وقبلية بشكل أساسي، وهذه الحقيقة تتعارض مع ما تقدمه وسائل الإعلام الأجنبية عن كون اليمن ساحة أخرى لصراع الحرب الطائفية بالوكالة بين قوتي السنة والشيعة  في الشرق الأوسط والمتمثلة في المملكة العربية السعودية وإيران.
وفي المقابل، ومع تصاعد وتيرة العنف في اليمن وخاصة منذ بدء التدخل العسكري للتحالف الذي تقوده المملكة العربية السعودية في مارس 2015، تبنت أطراف الصراع بشكل متزايد خطاباً طائفياً حاداً، وأصبحت تلك سمة أساسية في الخطابات الجمعية في البلد, حتى أن اللغة الطائفية والتي كانت حكراً على الجماعات المتطرفة أصبحت معممة، كما تم التعبير والتضامن علنا بلغة طائفية من قِبل أصوات وطنية بارزة.

كيف انتهت المرحلة الانتقالية في اليمن عقب 2011 إلى الحرب؟

قام مجلس التعاون الخليجي والمجتمع الدولي بجمع مختلف الفرقاء السياسيين في العام 2011 بغرض إنهاء الأزمة التي دخلتها البلد عقب ما عُرف ب “ثورات الربيع العربي”. نتج عن هذه المفاوضات إتفاقية سٌميت بالمبادرة الخليجية والتي قادت اليمن نحو المرحلة الانتقالية، وهدفت هذه المرحلة إلى تذليل العقبات نحو انتقال سلمي للسلطة بعيداً عن الرئيس السابق علي عبدالله صالح، وأيضاً مناقشة مطالب الشارع المتمثلة بإصلاحات ديمقراطية وتحقيق عدالة انتقالية، إضافة إلى تقوية مؤسسات الدولة اليمنية، وكذلك الحد من استخدام الفرقاء السياسيين للعنف، ومنع عودة النظام الاستبدادي.

الحرب في اليمن: ما الذي تغيّر بعد عام من القتال؟

في 26 مارس 2015، أعلنت المملكة العربية السعودية بدء عمليات حربية في أراضي الجمهورية اليمنية، ضمن عملية أسمتها عاصفة الحزم، وذلك بغرض استعادة الحكم للشرعية الدستورية ممثلة بالرئيس هادي من يد جماعة الحوثيين التي تحالفت مع الرئيس الأسبق علي عبدالله صالح وانقلبت بالقوة على المسار التوافقي الحاكم لليمن خلال المرحلة الانتقالية التي شهدها بعد 2011.

فعلياً، لا يمكن تأريخ الحرب اليمنية اقتصاراً على توقيت إعلان السعودية لـ “عاصفة الحزم”، فالأمور كانت قد تحولت دراماتيكياً حين كسرت جماعة الحوثيين كافة التوقعات، وقامت باقتحام العاصمة اليمنية صنعاء في 21 سبتمبر2014، معلنة بذلك التصرف العنيف نقل الأزمات في اليمن إلى مستوى غير مسبوق، لم تشهده اليمن بالمعنى الفعلي منذ حرب صيف 1994.

الطائف اللبناني والمبادرة الخليجية في اليمن كنماذج إقليمية لفض النزاعات

في تشرين الثاني/ نوفمبر من العام ٢٠١٥ كانت قد مضت أربع سنوات على توقيع المبادرة الخليجية التي قدّمتها دول مجلس التعاون الخليجي لحل الأزمة اليمنية التي بدأت في العام ٢٠١١، إذ كان اليمن حينها يشهد تفاعلات انتفاضة شبابية ضمن ما عرف بثورات الربيع العربي، حين خرج آلاف الشباب للاعتصام في ساحات التغيير للمطالبة برحيل الرئيس السابق علي عبدالله صالح. تولّى قيادة زمام تلك الانتفاضة حلفاء صالح السابقون من الإخوان المسلمين والزعامات القبلية والعسكرية، مع مشاركة أقل لحلفائه الحاليين من جماعة الحوثيين، أو ما بات يعرف الآن بجماعة أنصار الله الذين خاض ضدهم ست حروب ما بين الأعوام ٢٠٠٤ و ٢٠١٠ في محافظة صعدة معقلهم الرئيسي، قبل أن يتحولوا نتيجة للمبادرة الخليجية إلى أحد أهم الأطراف الفاعلة على الأرض في الوقت الراهن. حينها حوّلت التدخّلات الإقليمية التي تبلورت في ما بات معروفاً بـ«المبادرة الخليجية» انتفاضة الشباب ضد نظام صالح إلى صراع أطراف سياسية، فتصدرت أحزاب اللقاء المشترك وشركاؤها (المجلس الوطني) تمثيل الطرف المناهض للنظام، يقابلهم على الطرف الآخر حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم وحلفاؤه (التحالف الوطني). هكذا تم تكريس مصطلح الأزمة لوصف أحداث الربيع اليمني كما نصت المبادرة الخليجية التي رعتها دول الخليج (باستثناء قطر) وبزعامة واضحة (ولو شرفية) للرياض مع الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي، في بنودها التوفيقية بين طرفي الأزمة.

عن مآل معركة صنعاء واحتمالاتها

يستثير التقدم الحثيث للقوات الموالية للرئيس هادي نحو العاصمة اليمنية صنعاء التي تقع تحت سيطرة قوات الحوثيين والرئيس السابق صالح، مخاوف عديدة، ليس أقلها معركة كبيرة في المدينة الأكثر اكتظاظاً بالسكان في اليمن، بما يعنيه ذلك من سقوط لأعداد كبيرة من الضحايا بين المدنيين، وخصوصاً أن تاريخ الصراع القريب بين الطرفين لا يقول بالتزام أي منهما بقواعد الحرب والقانون الإنساني الدولي، أو بكون أحدهما يهتم بالكلفة الإنسانية لأفعاله العسكرية.

اليمن المنسية: الملف اليمني في الأروقة الدولية

بعد أربع سنوات من بدء الانتقال السياسي في اليمن بقيادة الأمم المتحدة، وبعد ما يقارب العام من التدخل العسكري بقيادة المملكة العربية السعودية، 26 مارس 2015، فقدت الأمم المتحدة دورها المركزي كميسر رئيسي في قضايا اليمن وملفها الدولي، لتلعب السعودية حاليا الدور الأساسي في تحديد مسار الملف اليمني دوليا وتتصدر الملف اليمني مباشرة أو عبر حلفائها في مجلس الأمن الدولي. في الأساس، القوة التي يمكن أن يحظى بها المبعوث الأممي لليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، هي ما تمنحه له دول مجلس الأمن ودول الإقليم المرتبطة مباشرة بالملف اليمني في المجلس، وهي حاليا قليلة. فبينما تمتع المبعوث السابق جمال بنعمر بسلطة قوية وتفويض شبه مطلق على الصعيد الدولي، فإن المبعوث الحالي يمتلك سلطة محدودة وطاقما مصغرا أغلبه حديث الخبرة بالقضايا اليمنية، كما أنه لا يتمتع بقدر القوة والدعم التي يتمتع بهما المبعوث الأممي إلى سوريا مثلا.

الحرب اليمنية: القوى السلفية تقلب الاصطفافات الجنوبية

غيَّرت الاحداث العنيفة التي يشهدها اليمن ملامح الوضع فيه بشكل كبير، وحين الاتجاه جنوبًا يتضح كيف أن الاجتياح المسلح من قِبل قوات الحوثيين والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح غيَّر خارطة القوى والأوضاع بشكل كبير هناك.
إن صعود قوى وفاعلين جنوبيين جدد، وانفتاح المشهد بشكل غير مسبوق على أدوار للاعبين إقليميين مثل السعودية والإمارات، علاوة على التعقيدات الأمنية الواسعة وحضور الجماعات المتطرفة، كلها متغيرات كبيرة أعقبت اندلاع هذه الحرب في جنوب اليمن وتحرير معظم المحافظات فيه، وكل ذلك يضع مآلات الوضع هناك قيد تشكُّل حثيث سيغيِّر من الوجهة التي سينتهي لها اليمن.
هذه الورقة تتعرف إذن على هذه التعقيدات في جنوب اليمن، مفسحة المجال لتفحُّص وضع القوى الجنوبية التقليدية ممثلة بالحراك، وتداعيات الحرب عليها، وما الذي سينتج عن الفراغ الأمني وتغيير أوزان القوى في ظل صعود فاعلين جدد، وتداعيات ذلك أيضًا على المستقبل السياسي لمطالب الحراك التقليدية بإعادة صياغة علاقة الشمال والجنوب.

انهيار الاقتصاد والمجاعة الوشيكة في اليمن: خطوات جادة وعاجلة يجب اتخاذها لمواجهة الأسوأ

تهدف ورقة السياسات هذه والتي أعدها مركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية بالشراكة مع مؤسسة فريدريش ايبرت إلى التعريف بالوضع الاقتصادي الحالي في اليمن في إطار السياق الاقتصادي العام للبلد، وتتطرق لتأثير الحرب الأهلية الدائرة والتدخل العسكري بقيادة السعودية على هذا الاقتصاد ومن ثم تضع توصيات للسياسات العامة التي يمكن لصناع القرار اتخاذها لحماية الاقتصاد اليمني من التفكك ومواجهة المجاعة الوشيكة.

مركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية يدين ترحيل باحثيه من البحرين

يدين مركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية ترحيل اثنين من باحثيه، فارع المسلمي وسماء الهمداني، من البحرين. وكان المركز الدولي للدراسات الاستراتيجية قد دعا المسلمي والهمداني باعتبارهما خبيرين مستقلين في الشؤون اليمنية للمشاركة في “حوار المنامة” الذي ينظمه المركز في عطلة نهاية الأسبوع (30-31 أكتوبر).

مركز صنعاء يدين إعتقال مديره التنفيذي ماجد المذحجي وناشطين

يدين مركز صنعاء للدراسات بأشد العبارات إعتقال مديره التنفيذي ماجد المذحجي من قبل قوات تابعة لجماعة الحوثيين المتمردة. في صباح السبت 19 سبتمبر 2015 اعتُقل المذحجي بينما كان يشارك في وقفة احتجاجية تطالب الحوثيين وحلفائهم باطلاق سراح معتقلين خارج القانون. وقد اعتقل برفقة زملائه الصحفيين محمود ياسين وبسام الورافي ومؤسسي منظمة مواطنة للدفاع عن حقوق […]

سياسة الولايات المتحدة والصراع المسلح في اليمن

مشروع السلام في اليمن (YPP)، و بالشراكة مع رنين! اليمن ومركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية، قد نشروا تقرير جديد بعنوان سياسات الولايات المتحدة الأمريكية والصراع المسلح في اليمن. ويبحث التقرير في الأحداث التي أدت إلى اندلاع النزاع منذ بداية عام 2015، ويقيم النجاحات وأوجه القصور في سياسات الولايات المتحدة الخارجية أثناء النزاع، ويقدم توصيات الواقعية للنهج الأمريكي لبناء السلام لأزمة اليمن. ويركز التقرير على خمسة مجالات سياسة محددة: التعامل الدبلوماسية والتدخل العسكري والمساعدات الإنسانية والأمن ومكافحة الإرهاب، وتقديم المساعدة لمواطني الولايات المتحدة في اليمن، ويختتم التقرير بمجموعة من التوصيات الإضافية للمشاركة البناءة للولايات المتحدة في إعادة الإعمار في اليمن ما بعد الصراع.

جغرافيا الحرب والزراعة في اليمن

لماذا تبدو الحرب بالنسبة للبعض منطقية في عمران وغريبة في عدن أو تعز؟ لماذا تتعافى مدن كعدن من الحرب أسرع من غيرها، ويتسابق الشباب على عجل إلى تنظيف الشوارع وإعادة دورة الحياة؟ لماذا تنتهي الحروب بسرعة في مناطق كتعز وإب، بينما لا تنتهي إلا لتبدأ من جديد حول صنعاء؟ لا علاقة للأمر بالخير والشر، بل هو الاقتصاد بدرجة أساسية.

يغرق شمال الشمال القبلي في اقتصاد الحرب، وتُعرّف قبائله كـ “حربية” ومحاربة، وهي التي تنمو وتزدهر بفضل النزاعات، على عكس القبائل الفلاحية ( الممتدة على الأغلب في وسط اليمن وجنوبه) والتي تعتمد على الزراعة في اقتصادها. بمعنى آخر، الحرب في تعز تعطيل لاقتصاد المزرعة وحياة المزارعين، بينما انتهاء الحرب في منطقة كعمران، هو حضور للبطالة وانتهاء للحال “الطبيعي”.

أدوار اللاعبين المحليين في الحروب الدائرة في اليمن

بينما تستمر الحرب الأهلية في اليمن، أصبح من الضروري أن يتم توسيع فهم وإدراك المجتمع الدولي وصُناع القرار المحليين والقادة الأمنيين والعسكريين لكل من الفاعلين المحليين في اليمن وديناميكية التعامل فيما بينهم من أجل تسخير الجهود وجمع جميع هذه الأطراف على طاولة الحوار للتفاوض حول اتفاقية سلام مستدام. و في حال غياب ذلك، فإن اليمن في خطر الإستمرار في كارثة إنسانية ذات أبعاد مرعبة.
هذه الورقة هي الحلقة الثانية من سلسلة أوراق سياسات يصدرها مركز صنعاء للدراسات الإستراتيجية بالشراكة مع مؤسسة فريدريش ايبرت والتي تهدف لتقديم فهم أفضل حول الأزمات المتعددة في اليمن حالياً.

أدوار الفاعلين الإقليميين في اليمن وفرص صناعة السلام

هذه الورقة هي الحلقة الأولى من سلسلة أوراق سياسات يصدرها مركز صنعاء للدراسات الإستراتيجية بالشراكة مع مؤسسة فريدريش ايبرت والتي تهدف لتسليط الضوء على دور الفاعلين الإقليميين المتحول في اليمن لاستشراف وتعزيز فرص السلام في اليمن.