اليمن في الأمم المتحدة – نشرة يوليو / تموز 2018

بدا النزاع اليمني مع نهاية شهر يوليو / تموز على وشك أخذ تداعيات إقليمية وعالمية أوسع بكثير، حيث أوقفت السعودية شحنات النفط عبر مضيق باب المندب قبالة الساحل اليمني المطل على البحر الأحمر، فيما أعلنت إيران أن البحر "لم يعد آمناً"، وهددت إسرائيل بالتدخل العسكري في حال حاولت قوات الحوثيين إغلاق المضيق أمام سفن الشحن (انظر "الرياض توقف شحنات النفط من باب المندب بعد هجمات الحوثيين"). وفي وقت سابق من يوليو / تموز، قام التحالف العسكري بقيادة السعودي والقوات البرية المرتبطة به بتجميد حملته لطرد المقاتلين الحوثيين من مدينة الحديدة والاستيلاء على أكثر الموانئ ازدحاماً في اليمن. وأمضى مبعوث الأمم… اقرأ المزيد…

اليمن في الأمم المتحدة – نشرة يونيو / حزيران 2018

في يونيو / حزيران، بدأ التحالف العسكري بقيادة المملكة العربية السعودية والقوات البرية المصاحبة له الهجوم المتوقع منذ مدة طويلة ضد مدينة الحديدة التي يسيطر عليها الحوثيون. يعتبر ميناء الحديدة والصليف القريب منها، على طول ساحل البحر الأحمر في اليمن، نقطتي دخول لغالبية واردات البلاد التجارية والإنسانية. ما يعني أن الهجوم يخاطر باحتمالية حدوث كارثة إنسانية مهولة، بالنظر إلى أن هناك 8.4 مليون يمني بالفعل على حافة المجاعة. أمضى مارتن غريفيث، مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن، معظم شهر يونيو / حزيران في مهمات دبلوماسية مكوكية مع الأطراف المتحاربة في النزاع، وفي جلسات تشاور مع مجلس الأمن الدولي، دافعاً… اقرأ المزيد…

اليمن في الأمم المتحدة – نشرة مايو / أيار 2018

في اليمن، كان من الواضح اتخاذ قوات الحوثي موقعاً دفاعياً في معظم أنحاء البلاد، ولا سيما على الأرض في محافظة الحديدة حيث تقدمت القوات المناهضة للحوثيين، مدعومة بالقوة الجوية الإماراتية، في مدينة الحديدة. وقد تعثرت خطة التحالف الذي تقوده السعودية لشن هجوم عسكري على المدينة العام الماضي بسبب غياب دعم الولايات المتحدة والاحتجاج الدولي بشأن احتمال حدوث تداعيات انسانية هائلة. في الشهر الماضي، أكد مسؤولون غربيون لمركز صنعاء أن واشنطن ولندن أعطتا الضوء الأخضر للهجوم الحالي على مدينة الحديدة، ولكن مع التأكيد على أن الموانئ لن تتم مهاجمتها (انظر "القوات المدعومة من التحالف تتقدم في ميناء الحديدة" و"القوات المناهضة… اقرأ المزيد…

اليمن في الأمم المتحدة – نشرة إبريل / نيسان 2018

في الـ 19 من إبريل / نيسان، قُتل صالح علي الصماد، وهو مسؤول حوثي كبير ورئيس المجلس السياسي الأعلى في صنعاء، نتيجة قصف التحالف العربي بقيادة السعودية بصاروخ جو-أرض على مدينة الحديدة غرب اليمن. كان الصماد أحد أبرز الشخصيات السياسية في جماعة الحوثيين، وهو أعلى شخصية في الجماعة تم استهدافها خلال الصراع الحالي حتى الآن. من المرجح أن يكون لمقتله آثار بعيدة المدى بالنسبة للحوثيين وللجهود المتجددة التي تبذلها الأمم المتحدة لإنهاء الصراع في اليمن (انظر "مقتل صالح علي الصماد"). قبيل مقتل الصماد، قدم مارتن غريفيث، مبعوث الأمم المتحدة الخاص الجديد إلى اليمن، إحاطة لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة… اقرأ المزيد…

اليمن في الأمم المتحدة – نشرة مارس / آذار 2018

في آذار / مارس 2018 بدأ التدخل العسكري للتحالف العربي بقيادة السعودية في اليمن عامه الرابع، والذي سمي حينها "عملية عاصفة الحزم"،. وفي الذكرى الثالثة لهذا التدخل، أطلق الحوثيون سبعة صواريخ باليستية على السعودية قبل منتصف ليلة 25 آذار /مارس، قال الجيش السعودي أن دفاعاته الجوية قامت باعتراض تلك الصواريخ. كما وجهت الرياض اتهامها لإيران بتزويد الحوثيين بالصواريخ وحذرت بالقول أن لها الحق في "الرد" (انظر "التطورات العسكرية"). وقد أصدر مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بياناً رئاسياً جديداً وشاملاً بشأن اليمن دعا إلى الفتح الكامل والمستدام لجميع موانئ اليمن أمام البضائع والمساعدات الإنسانية، مشدداً على ضرورة زيادة إمكانية وصول… اقرأ المزيد…

اليمن في الأمم المتحدة – نشرة فبراير / شباط 2018

في فبراير / شباط، تبنى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رسمياً تقرير لجنة الأمم المتحدة للخبراء بشأن اليمن، والذي كان مسيساً إلى حد كبير. وقد اعتبر التقرير – الذي يشدد في أحد جوانبه على عدم امتثال إيران لحظر الأسلحة المفروض من قبل الأمم المتحدة على اليمن – فرصة لكل من الولايات المتحدة وحلفائها في مجلس الأمن للدفع باتجاه تحرك المجلس ضد إيران (انظر "تقرير فريق خبراء الأمم المتحدة" أدناه). وقد قادت روسيا معارضة هذا التحرك في مجلس الأمن، وفي النهاية استخدمت حق النقض لإبطال مشروع قرار دعت إليه بريطانيا ووصفه السفير الروسي بأنه ذو "عواقب خطيرة مزعزعة للاستقرار، ليس… اقرأ المزيد…

اليمن في الأمم المتحدة – نشرة يناير / كانون الثاني 2018

اندلعت أعمال عنف واسعة النطاق في مدينة عدن الساحلية جنوب اليمن في يناير / كانون الثاني بين حلفاء نظريين لقوات التحالف التي تقاتل لصالح الحكومة المعترف بها دولياً. ففي 21 يناير / كانون الثاني، أصدر المجلس الانتقالي الجنوبي إنذاراً، وهو مجموعة انفصالية تدعمها الإمارات، وجهه إلى الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي لإقالة رئيس وزرائه وأعضاء الحكومة الآخرين بتهمة الفساد. وفي 28 يناير / كانون الثاني انتهت المهلة واندلعت اشتباكات بين قوات الحرس الرئاسي والجماعات المسلحة المتحالفة مع المجلس الانتقالي، حيث قامت قوات الأخير بطرد وحدات عسكرية متحالفة مع هادي من مواقعها ومن القواعد العسكرية في المدينة. وتدخلت كل… اقرأ المزيد…

عام الدم والجوع: اليمن في الأمم المتحدة / عدد خاص – تقرير العام 2017

مركز صنعاء للدراسات الإستراتيجية في أوائل 2017 أعلنت الأمم المتحدة أن اليمن يواجه أفدح أزمة إنسانية في العالم. وبحلول نهاية العام، قدرت وكالات الأمم المتحدة أن 17.8 مليون شخص في اليمن يعانون من انعدام الأمن الغذائي و8.4 مليون شخص معرضون لخطر المجاعة. وقد أدى انهيار الخدمات الاقتصادية والخدمات العامة إلى أكثر من 16 مليون يمني بلا مياه آمنة ولا خدمات صرف صحي، وحوالي 16.4 مليون بلا رعاية صحية مناسبة. وقد أدت جميع هذه العوامل إلى تفشي الكوليرا في عام 2017، حيث تجاوزت الأعداد مليون حالة مشتبهة في إصابتها بحلول شهر ديسمبر / كانون الأول، وهو أكبر وباء كوليرا مسجل في… اقرأ المزيد…

اليمن في الأمم المتحدة – نشرة نوفمبر / تشرين الثاني 2017

في تشرين الثاني / نوفمبر، تصاعدت التوترات بين المقاتلين الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح لتتحول إلى اشتباكات مسلحة في شوارع صنعاء. وقد كشفت تحليلات مركز صنعاء عاملاً حاسماً في المعارك، وهو أن الحشود القبلية المحيطة بالعاصمة تخلت عن صالح إلى حد كبير، مما ساعد الحوثيين على الاستيلاء على العاصمة بأكملها وقتل صالح أوائل ديسمبر الجاري. وقد أدى مصرع الرجل القوي ذو التاريخ الطويل في اليمن إلى تعقيدات وشكوك جديدة واسعة النطاق في الصراع اليمني، وبدأت ملامح العديد من العواقب الوشيكة تتجلى: كحل حزب المؤتمر الشعبي العام بشكله الحالي؛ وإضعاف الخطوط الأمامية للحوثيين بفقدان الفرق العسكرية الموالية… اقرأ المزيد…

اليمن في الأمم المتحدة – نشرة أكتوبر / تشرين الأول 2017

خلال شهر أكتوبر / تشرين الأول، ذكر تقرير الأمم المتحدة السنوي عن الأطفال والصراعات المسلحة أن السعودية متهمة بارتكاب انتهاكات جسيمة لحقوق الأطفال في عملياتها العسكرية في اليمن، ما وضع السعودية على ما يسمى بقائمة "قتلة الأطفال". ومن الأطراف الأخرى في النزاع اليمني التي أدرج اسمها في القائمة المقاتلون الحوثيون, والقوات المتحالفة مع الرئيس السابق علي عبد الله صالح، والقوات الحكومية اليمنية والميليشيات الموالية لها، وتنظيم القاعدة في جزيرة العرب. من جهة أخرى حظي التشريع المقترح في مجلس النواب الأمريكي والرامي إلى وقف الدعم الأمريكي لتدخل التحالف العسكري السعودي في اليمن بدعم الحزب الجمهوري خلال شهر أكتوبر / تشرين… اقرأ المزيد…