اليمن في الأمم المتحدة – نشرة سبتمبر / أيلول 2017

اليمن في الأمم المتحدة – نشرة سبتمبر / أيلول 2017

في خطبهم أمام الجمعية العمومية للأمم المتحدة في سبتمبر / أيلول الماضي، أثار أكثر من عشرين رئيس دولة وممثلي شعوب موضوع المعاناة في اليمن والحاجة إلى إنهاء النزاع.
وفي جنيف ضمن لقاءات الدورة السادسة والثلاثين لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، تم الاتفاق على قرار إنشاء فريق خبراء دولي للتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان في اليمن منذ بداية الحرب. يأتي ذلك بعد أكثر من عامين من الضغط الذي مارسته الأمم المتحدة والدول الأعضاء ومنظمات حقوق الإنسان من أجل إجراء تحقيق دولي في جرائم الحرب في اليمن.
في بلجيكا استضاف الاتحاد الأوروبي عشرات الزعماء القبليين اليمنيين في محادثات تشاورية بشأن سبل جديدة محتملة لتسوية النزاع وفتح مسارات أخرى للتفاوض.

اليمن في الأمم المتحدة – نشرة أغسطس / آب 2017

اليمن في الأمم المتحدة – نشرة أغسطس / آب 2017

في أغسطس / آب، أوصى تقرير أممي سري بعنوان “الأطفال والنزاع المسلح” بأن يضاف التحالف العسكري العربي بقيادة السعودية المنخرط في حرب اليمن إلى قائمة “قتل الأطفال”. وتورد هذه القائمة السنوية للأمم المتحدة أسماء القوات الحكومية والمنظمات الإرهابية والجماعات المسلحة التي ترتكب أعمال عنف متعمدة ضد الأطفال في النزاعات حول العالم. وخلال النصف الأخير من أغسطس / آب، نظم التحالف عدة مناسبات مرتبطة بالأمم المتحدة حاول فيها التأكيد على اتساع وعمق مساعداته الإنسانية لليمن.

اليمن في الأمم المتحدة – نشرة يوليو 2017

اليمن في الأمم المتحدة – نشرة يوليو 2017

خلال يوليو / تموز 2017 ظلت جهود الوساطة بشأن اليمن, التي تقودها الأمم المتحدة في حالة من الركود، في حين استمر الوضع الميداني بالتدهور، ولم يؤد تواصل الانهيار في الوضعين الإنساني والاقتصادي في البلاد باستثارة المزيد من الجهود من جانب صانعي السياسات الدوليين الرئيسيين، الذين حاصرتهم شكوك عميقة بشأن قدرتهم على تخفيف حدة الصراع الدائر هناك.

اليمن في الأمم المتحدة – نشرة يونيو / حزيران 2017

اليمن في الأمم المتحدة – نشرة يونيو / حزيران 2017

تبنى مجلس الأمن في شهر يونيو / حزيران بياناً رئاسياً يضيء على أهم عوامل الأزمة اليمنية. ويشكل هذا البيان أول إنجاز لمجلس الأمن فيما يتعلق باليمن منذ نحو 14 شهراً. ورغم أهميته في التعبير عن سياسة المجلس، يبقى البيان الرئاسي أضعف من القرار الأممي، حيث يفتقر إلى السلطات الإلزامية تحت البند السابع.

اليمن في الأمم المتحدة – نشرة مايو 2017

اليمن في الأمم المتحدة – نشرة مايو 2017

في أيار/ مايو، اجتاح وباء الكوليرا اليمن بسرعة مرعبة. فبين بداية الشهر ونهايته ارتفع عدد الحالات المشتبه فيها من الكوليرا والإسهال المائي الحاد إلى ثلاثة أضعاف (ما يقرب من 70,000 حالة)، مع ما يقرب من 600 حالة وفاة مرتبطة بها. وفي بداية حزيران / يونيو الجاري، قال المدير الإقليمي لليونيسيف جيرت كابيلير أنه من دون تدخل كبير يمكن أن يرتفع عدد الحالات المصابة بالوباء إلى 300,000 “في غضون بضعة أسابيع”.

اليمن في الأمم المتحدة – نشرة أبريل 2017

اليمن في الأمم المتحدة – نشرة أبريل 2017

للمرة الثانية تركزت نقاشات السياسات الدولية حول اليمن، خلال شهر أبريل / نيسان، على الهجوم الذي يعتزمه التحالف العسكري الذي تقوده المملكة العربية السعودية على ميناء الحديدة المطل على البحر الأحمر، والذي يسيطر عليه المتمردون، وعلى الكارثة الإنسانية المحتملة جراء هذا الهجوم. لكن بدا بحلول نهاية الشهر أن هناك معارضة واسعة للعملية، سواء ضمن الإدارة الأميركية أو في أروقة الأمم المتحدة أو بين جمهور العاملين الإنسانيين، وقد كان لذلك صدى لدى كل من التحالف السعودي وصناع القرار الأميركي – والذين كانوا يفكرون في دعم أميركي عسكري لذلك الهجوم. ويبدو أن الأخيرين أعادوا تقييم مخططات التحالف لهجوم وشرعوا بالبحث عن بدائل سياسية للهجوم العسكري.

اليمن في الأمم المتحدة – نشرة مارس 2017

اليمن في الأمم المتحدة – نشرة مارس 2017

في آذار / مارس، هيمنت احتمالات شن هجوم عسكري بقيادة المملكة العربية السعودية على مدينة الحديدة التي يسيطر عليها المتمردون الحوثيون على مناقشات السياسة العامة حول اليمن في الأمم المتحدة وفي الولايات المتحدة الأمريكية.
وقد تركزت المناقشات بين الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي بشكل عام حول كيف سيؤدي هذا الهجوم إلى تفاقم الأزمة الإنسانية في اليمن بشكل جذري، نظرا إلى أن الحديدة هي المدخل الرئيسي للسلع الإنسانية والتجارية، وأن البلاد تواجه بالفعل أكبر حالة طوارئ للأمن الغذائي في العالم.
في الولايات المتحدة تركز النقاش حول ما إذا كان الهجوم سيخدم المصالح الأمريكية في مواجهة النفوذ الإيراني في المنطقة، وإلى أي درجة يجب أن يدعم الجيش الأمريكي هجوم التحالف على الحديدة. وكانت هناك مؤشرات قوية في آذار / مارس أن إدارة ترامب الوليدة تفضل الدعم العسكري الأمريكي للجهود التي يقودها التحالف السعودي.

اليمن في الأمم المتحدة – نشرة فبراير 2017

اليمن في الأمم المتحدة – نشرة فبراير 2017

في فبراير، قالت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (الفاو) أن “اليمن يواجه أكبر أزمة أمن غذائي طارئة في العالم”، حيث أن الاحتياطي المحلي من القمح سينفذ تماما بحلول نهاية مارس 2017.

كما رفعت لجنة حقوق الإنسان في الأمم المتحدة تقارير موثوقة عن جرائم الحرب التي تم ارتكابها من قبل كل الأطراف المتصارعة خلال معارك ساحل البحر الأحمر بميناء المخا. في هذه المعارك تمكنت القوات الموالية للرئيس اليمني عبدربه منصور هادي من استعادة المدينة من قبل جماعة الحوثيين وحليفها الرئيسي الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح.

اليمن في الأمم المتحدة – نشرة ديسمبر 2016

اليمن في الأمم المتحدة – نشرة ديسمبر 2016

في شهر ديسمبر المنصرم رفضت الحكومة المعترف بها دوليا للرئيس اليمني عبدربه منصور هادي بشكل رسمي اقتراح الأمم المتحدة الأخير لإنهاء الصراع في اليمن. وضعت حكومة هادي شروطا جديدة لأي اتفاق سلام في المستقبل مما يعقد من إمكانية التوصل إلى نهاية للحرب.
ومن جهة أخرى سعت – بالرغم من فشلها- حركة الحوثي والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح إلى كسب الاعتراف الدولي بـ”حكومة الإنقاذ الوطني” التي شكلتها مؤخرا بقرار أحادي الجانب، حتى بعد منح هذه الحكومة الثقة من قبل البرلمان اليمني الذي يسيطر عليه جماعة الحوثي وصالح في صنعاء.

اليمن في الأمم المتحدة – نشرة نوفمبر 2016

اليمن في الأمم المتحدة – نشرة نوفمبر 2016

أعلن وزير الخارجية الولايات المتحدة الأمريكية في نوفمبر عن التوصل إلى اتفاق بين الولايات المتحدة الأمريكية والإمارات العربية المتحدة من جهة، والحوثيين من جهة أخرى لوقف القتال في اليمن. حيث عقد كيري هذا الاتفاق بعيدا عن الحكومة الشرعية التي تعتبر أحد الأطراف الرئيسية في الصراع. وبينما تم الاتفاق على إنهاء الحرب مباشرة، ما لبث أن فشل سريعا.
في هذه الأثناء أعلن الحوثيون والقوات الحليفة لهم التابعة للرئيس السابق علي عبدلله صالح عن تشكيل حكومة جديدة في صنعاء. يُنظر إلى هذه الخطوة على أنها محاولة لاحتواء الغضب الشعبي ضد حكومة (ممارسات) الفساد وعنفها ولتوطيد العلاقة بين الحليفين علي عبدالله صالح والحوثيين. والنتيجة المباشرة لهذه الخطوة كانت هذه الحكومة المتضخمة حجما، والتي تشمل حقائب وزارية متداخلة في المسؤوليات والصلاحيات. وقد وصف المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن هذه الخطوة بأنها “عقبة في سبيل تحقيق السلام في اليمن”، وهو موقف أجمعت عليه الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي بالرغم من أن المجلس ككل لم يستطع الاتفاق على بيان موحد في هذا الصدد.